الرئيسية / محليات / “وميض” القديح يختتم “عارفٌ بحقك” بحضور نسائي ملفت ومشاركات نالت الإعجاب

“وميض” القديح يختتم “عارفٌ بحقك” بحضور نسائي ملفت ومشاركات نالت الإعجاب

شاهد الصور .. وتعرف على أسماء الفائزين
فاطمة الصفار - القديح 24. تصوير: هدى العباس- وديعة آل ربح

بحضور 50 سيدة، أقامت جماعة مصوري القديح “وميض” في مأتم الإمام المجتبى عليه السلام بالقديح، مساء يوم الأحد والإثنين الموافق 25 و 26 صفر 1440هـ، ثلاث محاضرات، إثنتان منهم مساء الأحد “على ضفاف كربلاء” للأستاذة أميرة الناصر، والثانية للفنانة ذكريات رضي من مملكة البحرين “بلاغة الصورة” ، أما محاضرة “التصوير الصحفي” للفنانة عبير علي الفرج فكانت مساء الأثنين.

وجهت الضوء “الناصر” في كلمتها على ضفاف كربلاء حول “عارفٌ بحقك” وابتدئتها بمعنى عارفٌ، ووقفت على نمط هذه المعرفة وهي معرفة مراتب أهل البيت الأربعة، وذلك في عده إتجاهات، ووصلت إلى جنة الحسين عليه السلام في صوره لكل معاني الوفاء والعشق في سفينة الحسين عليه السلام، وأختتمتها بالطفلين اللذين هم جزء من تلك السفينة كصورة مؤلمه.

وشرحت “رضي” في محاضرة “بلاغه الصورة” تكوين الصورة، وماتعني له الألوان الأحاديه من ألم كعنصر قوي لإيصال الرسالة.

وبينت “رضي” أن للصورة قوة لايستهان فيها لإرسال معنى ورساله مثل النص تماماً وربما أكثر، موضحةً أن الصوره الحسينية هي رساله تتضمن مفاهيم ومضامين لثورة الإمام الحسين عليه السلام، ومصيبته يتلقاها المشاهد صغيرًا كان أو كبيرًا بلغة سهلة ومفهومة عابرة لكل العالم.

وأوضحت “الفرج” في محاضرتها “التصوير الصحفي” مكونات الصورة الصحفية ومحتواها وكيفية تكوينها، وعرضت بعض الصور وتفاصيلها، مبينةً سمات المصور الصحفي وبماذا يجب أن يتصف ويتحلى به روحه، ذاكرةً بعض قصص الصور ذات العظة والعبرة والحزينة والمفرحة.

وقالت المشرفة على المعرض للقسم النسائي “وديعة آل ربح” من هنا أقف واطلق لحرفي العنان لينطق بأجمل كلمات الشكر والثناء إلى الجميع، بدءًا من المنشئين والقائمين والمعينين على هذا المعرض المكتنز بالإبداع، فهنياً لنا بهذه الكواكب المبدعه، والذي من خلاله جعل لكل منا زاوية يحيك فيها التقاطته بحكايا مختلفة، تروي المآسي العظيمة، وتشكو الآلام، وتأخذك إلى عالم من المشاعر المختلطة تذرف دمعك شوقا وولها وحزنا على الإمام الحسين عليه السلام.

وقدمت شكرها إلى رئيس الجماعة السيد شاكر الورش الذي أعطاها الثقة وجعلها تتسلم القسم النسائي، ولزوجها علي مهدي لتشجيعه لها ودفعها خطوات إلى الأمام.

وبدورها، ذكرت إحدى المشاركات بالمعرض “أيات العمران” بأن المعرض جميل والصور فيه تتفاوت بين الأطفال والحسيني، وأعجبتها صورة إحدى الفائزات “هاجر إعدام” وعمل “عبدالله السنان”، مفيدةً بأن يظل العمل دائم في رسم صورة الحسين عليه السلام.

الجدير بالذكر أن الفنان “علي حسن الحسن” حصد المركز الأول، تلته الفنانة “نجاة علي الفاضل” بالمركز الثاني، والفنان “نوح أحمد العلي” المركز الثالث، وعن أفضل تجربة حازت الفنانة “هاجر عبد المحسن إعدام”، وأختارت لجنة التحكيم الفنان “باقر الكامل” و “فاطمة الأسود”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open