الرئيسية / مقالات / الطفولة أرض خصبة

الطفولة أرض خصبة

علي المسباح

يتهافت المزارعون لاغتنام موسم زراعة المحاصيل فيعدون الأرض ويجهزونها ويستخدمون الأدوات المناسب ويواكبون التطور الذي يساهم في زيادة الإنتاجية أو تسهيلها، وعلى منوالهم تتهافت المجتمعات لتجهز عقول أطفالها منذ الصغر، لأن عقل الطفل كالأرض الخصبة في وقت الزراعة، فنرى التركيز في تعليمهم يحتل الجانب الأكبر من الاهتمام بالدراسات والبحوث عن باقي فئات المجتمع.

كما نرى التنوع في الوسائل والطرق التعليمية في سباق للوصول لأعلى درجات الاستفادة في هذه المرحلة العمرية.

ما لا يدركه البعض ( أن ليس كل تطور تقدم ) قد تتطور الآلات والأجهزة، أما العقول فتسخّر هذا التطور ليخدمها في تحقيق أهدافها وطموحاتها وما تتطلبه مصالحها، وما نفعله أحيانًا يدمر التطور والتقدم حين لا نستغلهما بالشكل السليم.

كثر الكلام عن الأجهزة الألكترونية وتأثيرها على الأطفال وكيف أنها ( تدمر خلايا الطفل على المدى البعيد أو لنقل على مدى درجات الإدمان الذي وصل له، وتساهم في تفشي كثير من الأمراض النفسية أو الجسمية كالإشعاعات وماتسببه للعين …. الخ )، من وجهة نظري كل شيءٍ يتم التركيز عليه بقوة يقويه ويضعف ما حوله، التركيز على سلبيات الأجهزة الإلكترونية يجعل إيجابياتها تحتضر لأننا حصرنا استخدامها على جانب الترفيه فقط، ماذا عن إيجابياتها ؟ ماذا فعلنا حيالها ؟ هذه الأجهزة تتطور وفي تطورها تلافي وتحسين لمواكبة أساليب العمل معها وتكلف شركاتها مبالغ ضخمة فهل يعقل أن نقول عنها ببساطة أنها تدميرية.

ببساطة لنغير هذا المفهوم بالإستخدام الأمثل، ويخدم عملية تقدم عقول أطفالنا، لنستخدمها في إيجاد مساحة أكبر للتعليم وتنمية المهارات والمعارف، للقراءة وزيادة الإطلاع، لتبادل الخبرات مع باقي العالم، وكل ما من شأنه تحسين سبل التعلم.

طفلي يتعب كثيرًا من كتابة قطعة من كتاب، لكنه يظل ممسكًا بالجهاز ساعات طويلة دون تعب.

طفلي لا يستطيع حفظ عشر آيات، لكنه يحفظ لعبة كاملة بحذافيرها، وفي النهاية خلل دراسي وتربوي من صنع أيدينا.

لنبدأ بتهيأة العقول الصغيرة ونزرع ماهو مفيد.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open