الرئيسية / مقالات / لماذا نكتب ؟

لماذا نكتب ؟

إبراهيم الزين

لماذا نكتب ؟
ومن نحن حتى نكتب ؟
وبأي حق ؟
ومن الذي خول لنا أن نكتب ؟

أسئلة مشروعة تستحق الإجابة

نحن نكتب لأننا نفكر ..
ولأن لدينا ما نكتب ..
ولدينا المادة التي تفيد ..
نحن نكتب لأن حقنا في الكتابة مكتسب .. تماماً مثل أي ملكة أو هواية أو حتى مهنة
الكتابة مهنة وهي من إفرازات الثقافة
نحن نكتب ، بالقدر المتاح لنا لأنه حقٌ لنا وعلينا أن نكتب ، ما دمنا نظن يقيناً أننا نستطيع أن نفعل فنفيد بعد أن كنا نستفيد ..
علينا أن نبث في الفضاء ما نعلم ، ليتلقفه سمعاً ونظراً ووجداناً من يريد ، وليرفضه من لا يريد .
نحن نكتب لأن لدينا صلاحية مكتسبة لفعل ذلك ، ولا يمكن مصادرتها لمجرد الإختلاف ..
نحن نكتب في الأساس لوجود الإختلاف
ونكتب ثانياً لوجود الإئتلاف.
نحن نكتب لأن لدينا مصاديق لا تكبت
وقناعات لا تصادر
وإمكانيات لا تنكر
وهو ليس فخر بقدر ما هو حقيقة
وعلينا قول الحقيقة التي نؤمن بها
نحن نكتب لأن لدينا ما نقول ..
فهو تراكم خبرات .. وتعاقب سنوات جعلت حصيلتنا متخمة ، فوجب علينا إظهارها وكأنها أمانة حق علينا أن نسلمها لغيرنا مباشرة أو عن طريق الحبر أو الفضاء .
نحن نكتب لأننا موجودون
غير ذلك فنحن والعدم سواء ..
نحن نكتب مثل ما نباشر عملاً بعينه ، تماماً
ولا فرق ..
نحن نكتب لأن ذلك وسيلة من وسائل الإتصال .. ولا نفرض التشفير على ما يمكن قوله أو كتابته أو مشاهدته ..
نحن نكتب ولدينا فكرتنا التي نفهما نحن وعلى الآخرين أن يفهموها حسب ما نطرح ، لا حسب ما يريدون هم أن يفهموها..

وأخيراً نحن نكتب لنجيب على الأسئلة التي يثيرها الأطراف الآخرون وهم صامتون فنجيبهم دون أن يتوجهوا بالسؤال
وفي قناعتنا أنه يمكن الإجابة على السائل الصامت تماماً كما السائل المجاهر بالسؤال والإستفسار ..

من أجل ذلك كله

نحن نكتب ..

2 تعليقان

  1. حسين بن احمد بن محمد الكريكيش

    نعم فإنها والله الحقيقه وان وجد الاختلاف ولابد منه فنحنوا بشر ترشدنا الكلمه الصادقه التي يجتهد صاحبها بإيصالها لنا بماء الذهب.

  2. اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open