الرئيسية / محليات / الموت يغيب احدى مساعدات تغسيل الموتى بالقديح

الموت يغيب احدى مساعدات تغسيل الموتى بالقديح

القديح 24

انتقلت إلى جوار ربها الحاجة نعيمة أبو شاهين وهي من أوائل المغسلات للموتى ببلدة القديح

وقد عرفت الفقيدة بطيبتها وروعة أخلاقها، ومايميزها هو ابتسامتها الدائمة، وتفانيها بخدمة تغسيل الأموات.

وكانت – رحمها الله – تحرص على حضور مأتم أبي عبد الله الحسين (ع) بل وكان لها مأتم خاص بها.

وقد كانت الفقيدة تمارس الإفاضة على الموتى، ووضع الماء وتجهيزه، ولكن بعد أن كبرت في السن أصبحت تفصل الأكفان.

كانت مثال للأخلاق وبالخصوص في مايتعلق مع الميت فهي دائما صامتة، وإذا تحدثت وقت التغسيل فيكون حديثها قراءة سورة الفاتحة، والصلاة على محمد وآل محمد.

ربطتها علاقة الأم ببناتها أو الأخت بأختها مع المتواجدات في المغتسل، تقرأ في سلوكها التواضع والرحمة والتعاطف، وكانت تحافظ على أسرار الميت.

القديح ٢٤ تقدم أحر التعازي لعائلتي أبو شاهين والرمضان في الفقيدة التي كرست حياتها لخدمة المؤمنين في البلد.

4 تعليقات

  1. رحمة الله عليها وحشرها مع محمد وآله

  2. الله يرحمها ام احمد الطيبه الخدومه

  3. حسين المحمود ابوعبدالله

    الله يرحمها ويغفرلها ويحشها مع محمد واله الطيبين الطاهرين ويرحم والدينا ووالدي المؤمنين والمؤمنات

  4. إلى رحمة الله أم أحمد المرأة الطيبة والحنونة التي يحبها كل من جلس معها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open