الرئيسية / مقالات / حمامة الحي بين الوقت والمال

حمامة الحي بين الوقت والمال

السيد أحمد الخضراوي

قد يبدو عنوان الوقفة غريبا عند البعض، الا انه العنوان الذي رست عليه الفكرة حسب رؤية الكاتب، لنرى مدى توافق العنوان بالفكرة :

قال الأستاذ، وهو من إحدى الدول الاورببة: الوقت يعادل المال (time is money)، فرد عليه أحد التلاميذ وهو من إحدى الدول العربية : نعم استاذ، ولدينا في لغتنا مايقرب من  معنى العبارة. قال الأستاذ : هاته
قال التلميذ : الوقت كالسيف، أن لم تقطعه قطعك.
الاستاذ: هذا يتفق مع مثالي الذي صغته في بيان أهمية الوقت، لكنه لا يبين التساوي بينه وبين المال.
التلميذ: لذلك قلت انه يقرب منه ولم أقل أنه يطابقه. نعم، عنصر المال غائب  في المثال الذي انا قدمته، لكن مهلا، قد لا اتفق معك أيها الأستاذ العزيز في أن الوقت يعادل المال في كل الظروف.
الأستاذ : كيف؟ ممكن أن تأتينا بما يؤيد ما تقول؟
التلميذ: المال والوقت هما عنصرا الطاقة  اللذان يستطيع المرء بهما  أن ينجز أعماله، ويحقق بعض أهدافه. فهما عجلتان ليستا متساويتي الحجم دائما، لكونهما مرنتين في القيمة، فتارة تكون عجلة المال ضعيفة فتغذيها عجلة الوقت، والعكس صحيح، ومن الصعب جدا أن تكون قيمة العجلتين واحدة.
الاستاذ: فهمت قصدك، ولم أسمع بهذا المعنى من قبل   ولكن من يحدد اي الجهتين قيمتها أعلى؟ كي يتم بالتضحية بالجهة أو العنصر الأقل قيمة.
التلميذ: ذاك يعتمد على ظرف الشخص نفسه، أو فريق العمل إذا كان العمل يخص شركة أو مؤسسة. سأضرب لك مثالا شائعا لتوضيح ما أريد توضيحه: أثناء سفرك وانت تمشي في السوق رأيت قميصا أعجبك، فأردت شراءه، وعلمت أن سعره عشرين  دينارا، وهذا القميص قيمته خمسة دنانير في مكان لو ذهبت إليه لوجدت نفسك وقد أقلعت الطائرة التي قد حجزت مقعدك على متنها. هنا تشتري القميص بالسعر الأعلى، اي تضحي بالمال من أجل الوقت. مثال آخر: لو كان لديك اجتماع في قاعة تبعد عن مقر إقامتك عشر إلى عشرين  دقيقة، هنا إذا كنت جاهزا قبل موعد الاجتماع بساعة أو أقل بقليل ، والمال الذي في  جيبك لو أنفقت منه قيمة  أجرة السيارة لبان فيه النقص، تكون قيمة المال أغلى من الوقت. وبذلك تضحي بالوقت من أجل المال.

الاستاذ: وصلت الفكرة، ولم أكن أتوقع أن المثال الذي سقته في بداية الدرس  ضعيف بهذا المستوى، لو لم تقدم هذا التفصيل الرائع، وسأخبر إدارة الجامعة، أي نوع من الطلبة النجباء لدينا والذين انت أحدهم، ثم خرج من قاعة الدرس كخروج ارخميدس من دورة المياه صارخا: وجدتها وجدتها، عند اكتشافه قانونه الشهير.

القصة لم تنته بعد، إذ قام احد الطلبة من نفس المدينة، وعين المحلة، ليستنكر: كيف لابن فلاح أن ينتقد مثالا مشهورا، ويعطي هذه التفاصيل التي جعلت الأستاذ يستسلم له؟
ثم أضاف: انا اعرفه جيدا؛ فأبوه فلاح، وأخوه الأكبر بائع فاكهة وخضار، وعمه خباز، و احد أخواله يقوم بعمل الشاي والقهوة في مناسبات الزواج والمآتم.

التعليق على المشهد :
اولا: ينبغي أن نحترم المهن والتي لايمكن أن تسير عجلتا الحياة الاقتصادية والاجتماعية الإ بهما، ونكرم أصحابها مهما كانت حالاتهم ومستوى مكاناتهم.

ثانيا: نتعرض هنا إلى التعمق بعض الشيء، أو إلى شيء من التعمق، في المثال (حمامة الحي، أو زامر الحي لايطرب)  إذ نرى من خلال المشهد أعلاه، أن أحد زملاء التلميذ النجيبب يستنكر عليه نجابته، ليس فقط لأنه من بلده لكنه نظر إلى مستوى العائلة التي ينتمى إليها، ونشأ فيها. وهذا خلاف كون الحكمة ضالة المؤمن، يأخذها أنى وجدها. فالعلم لايعترف بالطبقية الاجتماعية والاقتصادية ولا حتى الثقافية، فهو ليس حكرا على أحد، كما لايعترف بالحدود الجغرافية والسياسية، بل قد يتخطى الحدود البشرية إلى الحيوانية، كما حصل في قصة ابني آدم في مواراة أحدهما للآخر من خلال رؤيته للغراب وهو يواري سوأة أخيه،كما جاء في القرآن الكريم.

وهذ الوتر ضرب عليه ابو لهب – تبت يداه – في محاولاته البائسة في إبعاد الناس الوافدين إلى مكة من الرسالة المحمدية، حيث كان يتابع الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم وهي يلتقي بالجموع  ليعرض عليهم الدعوة إلى الإسلام. فما أن يخرج من عندهم (ص) حتى يدخل عليهم ذلك اللعين ناهيهم عن تصديقه بحجة أنه  يعرفه، إذ هو ابن أخيه! )، وكأنما هذه الظاهرة لها جذور تاريخية في المجتمع العربي – وقد تكون في غير العربي أيضا. فإذا كان هناك من تجاوز مبدأ (حمامة الحي لاتطرب)، فإنه لازال عاجزا أن يجرد الحمامة من انتمائها الأسرى أو القبلي أو الطائفي أو القومي ليستمتع بسماع غنائها الجميل.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open