الرئيسية / محليات / “آل سعيد” للوالدين والمربيات: انتبهو لأطفالكم فهم أمانة باعناقكم..

“آل سعيد” للوالدين والمربيات: انتبهو لأطفالكم فهم أمانة باعناقكم..

وفي كلمته لأهالي القديح: أعرف معدنكم الطيب وحرصكم على التربية الحسنة
حوار: زكية أبو الرحي - القديح 24

الطريقة التي يتربى وينشأ عليها الأطفال تشكّل حياتهم، لذلك ينبغي أن تكون قائمة على المبادئ الصحيحة، فعلى الوالدين والمربين أن يثقفوا أنفسهم في مجال التربية السليمة ليطبقوها مع الأطفال كلاً حسب ما يناسبه، فلكل طفل مدخله الخاص به الذي يستجيب من خلاله. ولما هذا الموضوع من أهمية بالغة في المجتمع، أجرت “القديح 24” حوارًا خاصًا مع الأخصائي النفسي “أحمد آل سعيد” يطلعنا من خلاله على بعض المبادئ والنصائح التربوية التي يمكننا الاسترشاد بها وتطبيقها..
والآن نترككم مع الحوار الشيق.. 

س- البطاقة الشخصية والمهنية؟
أحمد حسن آل سعيد
أخصائي نفسي

س- ماهو مفهوم التربية؟
التربية عبارة عن عدة عوامل مجتمعة، ما يكتسبه الطفل من والديه سواء بالتعليم او المحاكاة أو ما يدور من حوله في بيئته من سلوكيات ولغة كلها تصب في محصلة التربية وبعد ذلك ما سيشاهده في التلفاز او الاجهزة الذكية وما سيتعلمه بالمدرسة ويسمعه بالمسجد فيما بعد كلها ايضاً تصب في عملية التربية.
فالتربية هي مجموعة من السلوكيات الايجابية او السلبية التي اكتسبها الطفل من البيئة المحيطة.

س-ما أبرز المشاكل السلوكية الشائعة لدى الاطفال؟
– الغضب او العصبية او العدوان
– الخوف وقضم الاظافر ومص الاصابع
– التبول اللاارادي الليلي والنهار والتبرز اللاارادي
– التأتأه في الكلام بسبب الخوف أو القلق
– الغيرة والعناد وفرط النشاط الحركي الغير عضوي المنشأ

س-ما أسباب ظهور مثل هذه السلوكيات بين الأطفال؟
الاسباب كثيرة لكنني سأوجزها بأربع مداخل رئيسية:
١- التعامل الخطأ من الوالدين في طريقة التربية والقدوة الغير حسنة
٢- الظروف الاجتماعية السيئة للأسرة والجو المتوتر بسبب المشاكل بين الوالدين
٣- اسباب صحية نتيجة خلل عضوي كما يحدث في التبول اللاارادي او فرط النساط الحركي
٤- التعامل الخاطيء من قبل بعض المقربين أو المربيين والمعلمين
واضيف مشاهدة الاشياء المخيفة والادمان على الاجهزة الذكية

س-متى نشخص حالة الطفل بأن لديه مشكلة سلوكية؟
اذا كان السلوك المشكل متكرر وغير مقبول اجتماعياً وله ضرر صحي واجتماعي على الطفل ومن حوله ويؤثر على تواصله الاجتماعي مع الآخرين كأن يرفضوه، وتدني مستواه الدراسي.

س- هل هناك خطط علاجية يتبعها الوالدين في تعديل السلوك قبل اللجوء للعيادة ؟
الخطط عادةً تعطى للوالدين بعد الفحص على الطفل ومقابلتهما ودراسة الحالة بشكل جيد لأن العلاج يختلف من مشكلة لأخرى ومن طفل لآخر بحسب ظروفه الاجتماعية واسباب المشكلة لديه.

س- هل للأطعمة التي يتناولها الطفل تأثير في فرط الحركة؟
نعم هناك بعض الاطفال يتأثرون بسبب الافراط بأكل الحلويات والشكولاتات والمشروبات الغازية فيحصل لديه فرط الحركة.

س- ماهو دور معلمة رياض الأطفال في تعديل السلوك؟
المعلمة لها دور كبير في مساعدة الطفل في تعديل سلوكه مثل تقبله واحتوائه والصبر عليه وتحفيزه للسلوك الايجابي.

س- هل المشاكل السلوكية مكتسبة من خلال المحاكاة؟
نعم البعض منها مكتسبة من خلال المحاكاة سواء من الوالدين او المقربين او الأقران او حتى المعلمة بالروضة.

س- متى نبدأ بالإعتراف بالمشكلة السلوكية؟
اذا شاهدنا الطفل مختلف عن اقرانه من ناحية السلوك بالزيادة كما في العصبية والعناد وما شابه او النقصان كما يحدث في حالات الخوف والقلق.

س- متى نلجأ للمختص بتعديل السلوك؟
نحتاج ان نلجأ للمختص في اي سلوك غير مقبول من الطفل او مختلف فيه عن اقرانه سواء الاختلاف من ناحية اجتماعية كما يحدث في الغيرة وما ينتج عنها من عصبية وعناد او دراسية او الخوف الزائد والخجل.

س- كلمة توجهونها للوالدين ولمربيات رياض الاطفال؟
انتبهو لأطفالكم فهم أمانة باعناقكم ليست التربية بالتهديد او التخويف او المساومة او المقارنة أو حتى الرشوة والترغيب الزائد أو التدليل المفرط وانما بالاعتدال وفهم سلوك الطفل واحتياجاته وعدم العنف معه لا بالضرب ولا الانفعال والعصبية بل علينا تهذيب الطفل بأن نكون قدوة حسنة وبالتربية الذكية لا افراط اي شدة ولا تفريط اي اهمال ولكن بين الامرين وتعويد الاطفال على تحمل المسئولية المناسبة لسنهم والصبر عليهم وتشجيعهم على السلوك الايجابي وتجاهل السلوك السلبي قدر الامكان.

س- كلمة أخيرة؟
كلمتي لأحبتي في “القديح”.. انتم تستحقون كل خير لأنني عاشرتكم لسنين وعملت بينكم في بلدتكم وقدمت المحاضرات والدورات وورش العمل واعرف معدنكم الطيب انكم تحبون ان تساعدوا اطفالكم وتربوهم على المحبة والتواصل الايجابي مع الاخرين والاهتمام بالدراسة والتغلب على مشاكلهم السلوكية فليكن ذلك بالاعتدال ومراعاة سن الطفولة وعدم القسوة عليهم ومداراتهم بالتي هي احسن وبالتوفيق لكم ولأطفالكم ولكم مني الشكر الجزيل لثقتكم وارجوا من الله أن أكون عند حسن ظنكم جميعاً ولا تنسونا من دعواتكم.

3 تعليقات

  1. اشكرك دكتور على كل هذه النصائح لتربية اجيال المستقبل

  2. حسين بن احمد بن محمد الكريكيش

    احسنت على الموضوع الاجتماعي الخيري وبارك الله لك كما نشكرك على ثقتك في اهلنا . والتربيه ليس بالأمر السهل وانما ينبغي فيه ماراعات الحياة في جميع جوانبها واهم شي المعامله الحسنه وان شاء الله نرى ونرى ثمرة هذا المجهود قد أنتج ما كنت تتوقعه .

  3. ابو احمد احب الوطن

    شكرا على الموضوع المهم وشيك بالتوفيق ان شالله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open