الرئيسية / مقالات / لا تحكم على الكتاب من غلافه

لا تحكم على الكتاب من غلافه

بدرية آل حمدان

كلا منا كتاب ولكل كتاب ألف حكاية وحكاية فهذه الكتب هي من تأليف الحياة ونتاج التجارب لذلك جاءت متنوعة ما بين البسيط الواضح إلى الصعب والغامض بالإضافة إلى القصص الجميلة الخيالية ذات العبارات البسيطة والخفيفة التي توحي بالبراءة والعفوية وهم احباب الله طيور الحب أو كما يطلق عليهم طيور الجنة فلذات الأكباد إلا أن هناك من هذه القصص البريئة من تحمل بين صفحاتها كل المفردات واللغويات وأساسيات الكتابة الأدبية البحثة حتى أصبحت من أمهات الكتب لتزاحم الموضوعات والحكايات وأن كان عدد الصفحات قليل بعدد سنوات أعمارهم عدد قليل من تلك الصفحات لكن المحتوى يكفي لكتابة مجلدات.. فالحياة فرضت على بعضهم تحمل ما لا يطاق لتأتي على النحو المغاير لطبيعتهم الملائكية.

أما الصنف الأخر من الكتب فهي حصاد السنين والأيام وكلا يصوغ كتابة بطريقته الخاصة حيث هناك من يتولى هو عملية التأليف والكتابة والإخراج للكتاب ليكون ملائما لطبيعة حياته حيث يكون واضح الملامح متكامل الصور متجانس مع العمل سمته سهل ممتنع متطابق في الشكل والمضمون..
إذا هذا النوع في متناول الجميع بينما هناك النقيض..

شتان بين الشكل والمضمون وهذا يجعل الحكم عليه في كثير من الأحيان ( الكتاب واضح من عنوانه ) حيث تتم عملية الأجحاف له فهو يحتاج إلى قراءة تنقيحيه لمدخلاته وأدبياته فالتعامل مع مثل هذه الكتب البشرية تتطلب الكثير من الجهد لفهمها ومعرفتها قبل الحكم عليها فهناك الكثير من الاشخاص الذين نعاشرهم في الحياة ولسنوات طوال مازلنا نجهل أدبياتهم ومفرداتهم اللغوية وأساليب الكتابة عندهم..
في الغالب نجده كتاب جيد يستحق القراءة والجهد بينما بعض الكتب تستطيع قراءته في جلسة واحده فهو خفيف الظل مرح يدخل القلب تستمتع وأنت تقلب صفحاته.. تعيد قراءته مرارا وتكرارا..

الكثير من الكتب تعودنا أن نركنها على الرف بالرغم من علمنا بأنها كتب قيمة وثمينه وهذا ما يحدث للخبرات البشرية والتجارب السابقة لشخصيات يعتبروا مورث اجتماعي يجب الاستفادة منها في تحسين الخبرات والتجارب الجديدة التي يجب أن تطعم بالماضي لتكتسب مهارة الحياة المستقبلية.

نوع أخر من الكتب جميلة جدا من الناحية الشكلية فهي ذات غلاف جميل وجذاب لكن المضامين الكتابية رديئة جدا لغة غير مفهومة وأفكار غير واضحة فالكاتب لا يعرف ماذا يريد من اطروحاته متخبط مما يزيد المشقة على القارئ في عملية الفهم فهذه الكتب يمكن أن تقتنى لسد الفراغ أو من أجل عملية تجميلية فمثل هذه الشخوصات عادة ما تستعمل أو توضع في المكان الخطأ لتتخذ موقع أو قيادة ما..

صورة مغايرة تماما غلاف بسيط جدا أو في بعض الأحيان يكون تقليدي غير ملفت للنظر لكنه ذا مضامين عالية جدا وهذا النوع من
الكتب نقول للقارئ توقف لا تحكم على الكتاب من غلافه فهذه الأنواع من الكتب البشرية موجودة بكثرة تحتاج من يقرأها يعمل لها عملية نشر ودعاية يوظفها توظيفا صحيحا، يضعها في مكانها المناسب سوف تخدمه ويستفيد منها

أخيرا وليس آخرا كتب مقدسه مصدرها السماء تقوم الحياة وبها تستقيم:
هم عدل القرآن
قال تعالى: ماضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَىٰ (2) وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ (4) النجم.
وقال تعالى:
وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ (4) الزخرف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open