الرئيسية / مقالات / النفاق الإجتماعي

النفاق الإجتماعي

مجدي العسيري

و هو ظاهرة منتشرة و بكثرة في مجتمعنا، و الذي يندرج تحته كثير من الأفعال، مثل التصنع و التلون في العلاقات و الكذب و الخداع و حب الشهرة و طلب المناصب و الصعود على ظهور الآخرين من أجل المصالح الشخصية
حيث تحل الأنانية أمام الشعور بالآخرين و إحتياجاتهم، فضرورة الوصول للمظاهر و المفاتن و المكانة الإجتماعية و المناصب جعلت من الكماليات أساسيات، و طغت الماديات على المعنويات
حيث أصبح الفرد محكوم عليه بدرجةٍ في سُلمٍ اجتماعي يرثه وارثٌ عن وارث.
و تلغى المميزات التي حبانا الله إياها من علم و معرفة و إجتهاد.

و مما يساهم في انتشار هذه الظاهرة ( النفاق الإجتماعي ) الإنفتاح و وسائل التواصل social media و هي التي منها تنطلق صور النفاق الإجتماعي.

ما الضرر من النفاق الإجتماعي؟ و هل هناك نتائج سلبية له؟

من وجهة نظر شخصية أرى أنه مرض العصر، فهو مسبب للعنصرية حيث أن البعض يدعي و يتباهى بأشياء غير حقيقية مما يؤدي إلى إختلاف طبقي و نظرة دونية لمن ليسوا مثلهم. و ينتج كذلك عنه الكثير من الظلم و حرمان الآخرين من حقوقهم.

– الشعور بالنقص و قلة الثقة عند بعض من لا يمارسونه.

– يؤثر على المجال الإقتصادي بحيث يتم التركيز على الكماليات على حساب الأساسيات.

– اندثار قيم العدل و المساواة.

– انتشار الحقد و الكراهية بين الفئتين من يمارسه و من لا يمارسه.

هل يمكن التغلب على ظاهرة النفاق الإجتماعي؟

بالرجوع إلى التربية و القيم و المبادئ الإسلامية الصحيحة، و التي تعود الإنسان على تقبل الرزق من الله عز و جل و التعاون و الإيثار و مكارم الأخلاق و البعد عن الحسد و النظر إلى ما في يد الآخر. و التركيز على العلم و العمل و نشر ثقافة العلم .

🖋 مجدي العسيري
أبو حيدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open