الرئيسية / مقالات / تشك فيني – عاش البساطة وترك بصمات خيرية منقطعة النظير

تشك فيني – عاش البساطة وترك بصمات خيرية منقطعة النظير

القديح 24

عاش مع زوجته في شقة مستأجرة بسيطة في مدينة سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الأمريكية. لم يلبس ملابس ذات ماركة مشهورة، ونظارته موثوقة وقديمة، وساعاته التي يلبسها كانت تعمل ولكنها ليست فاتنة.

لم يملك سيارة خاصة، ووسيلته في التنقل كانت حافلة النقل العام، وحقيبته التي يصطحبها للعمل هي كيس بلاستيكي قديم. ولكن المثير للغرابة والتعجب أن أمواله التي تبرع بها للأعمال الخيرية في حياته بلغت إلى ٨ مليار دولار.
فمن هو هذا الشخص؟
حسنا، اسمه تشوك فيني، الذي كان مقترا على نفسه، وكريم مع الآخرين، وكان يحب جني الأموال، ولا يحب صرفها على نفسه.

تبرع وهو على قيد الحياة بمبلغ ٥٨٨ مليون دولار لجامعة كورنيل، ومبلغ ١٢٥ مليون دولار لجامعة كاليفورنيا، ومبلغ ٦٠ مليون دولار لجامعة ستانفورد. وفي خارج امريكا، صرف مليار دولار لترميم وتحديث وبناء ٧ جامعات في ايرلندا، وأسس صندوقا خيريا يهدف الى تمكين إجراء  العمليات الجراحية للأطفال ذوي الشفة المشقوقة في الدول النامية.

ولم يطلب اي مدح أو ذكر المنح المالية المتعددة التي تبرع بها، وبروعة لم يطلب اقتران اسمه بأي تبرع أو منحة قام بها، بل كان يطلب عدم الإفصاح عن اسمه بل يبقى اسمه مجهولا.

وقد كشف الاعلام عن أعماله المذهلة التي بها نكران الذات.

وعندما واجه الصحافة في أيامه الأخيرة، وسؤل السؤال الذي لا مفر منه: لماذا اخترت التبرع بثروتك للأعمال الخيرية؟ ابتسم ببساطة، وقال: “الناس يولدون عراة ويموتون في النهاية لوحدهم”، وأضاف: ” لا أحد يستطيع أن يحمل ثروته وسمعته، التي كان يسعى لها جاهدا، مدى الحياة”.

سأله أحد المراسلين مرة أخرى، لماذا تبرعت بكل ثروتك؟ ابتسم بغبطة وأجابه إجابة لاتصدق وأبعد مما يتخيل أي فرد، “ليس في الكفن جيب (حقيبة)”.

تشك فيني جعل من نفسه نموذجا يحتذي به الأثرياء في أنحاء العالم. هناك اثنان من عظماء رجال الأعمال الأثرياء في أمريكا، بيل غيتس و وارن بوفيت، حاولا تبني واتباع طريقة تفكيره، وسعيا جاهدين لمتابعة أفعاله.

قالها تشك فيني: “فكر في الناس، وأنت تستمتع بالحياة في نفس الوقت”.

تعليق واحد

  1. المجتمع الإسلامي في حاجة لأمثال شارلز (تشك) فيني ممن تركوا بصمات كبيرة على العمل الخيري، وساهموا بأموالهم في دعم الجامعات والعمل الخيري فحقق دعمهم استدامة مالية للعمل الخيري أفاد الإنسانية وخفف من آلام ومعاناة الإنسان.
    آمل أن نرى مثل هذا الفذ والمحب للإنسانية ومساعدة المحتاجين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open