الرئيسية / مقالات / زواجنا الجماعي

زواجنا الجماعي

عبدالله العبيدي
أقيم الزواج الجماعي في القديح بداية عام 1413،وبلغ عدد المعاريس19، بذلك الوقت وفي عام 1440بلغ عددهم 8معاريس .
حيث كان الزواج رقم 3 هوالأعلى بلغ عدد المتزوجين 40، ويوم أمس احتفلنا بالرقم 53  لذلك المهرجان، من حيث اقامتة على مستوى محافظة القطيف، ولكننا كمتتبعين للشأن الاجتماعي نلاحظ الفرق بين بداية التأسيس ويومنا الحاضر.
 أن ذلك المهرجان (الزواج الجماعي ) أقيم من قبل أناس فضلاء كان همهم الأول هو رفع المعانة عن كاهل الشبان وأولياء أمورهم، وتقليل المصاريف التي يستنزفها أهالي المتزوجون (العروسين)، فأخد أولئك الفضلاء على عاتقهم إقامة زواج جماعي لأبناء القديح   وفي مقدمتهم حيث يتم دفع مبلغ رمزي لايتعدى 5000ريال للفرد الذي سيتزوج في ذلك الزواج الجماعي، واللجنة المنظمة للمهرجان هي الجهة المسؤولة عن إقامة الاحتفال بشكل يليق بالقديح وابنائها المتزوجين، وتحديد الضيافة واليوم والتاريخ  للمهرجان.
إنني هنا أتسال لما تقلص الفارق ونحن نشهد ولله الحمد كثر من الزواجات المباركة التي تقام هنا وهناك في القديح ولما العزوف؟ وماهي الأسباب التي أدت إلى التقليص؟ عن الدخول في المهرجان من قبل الاخوة من أبناء جلدتي.
قد يعتقد البعض أن الزواج الجماعي هو إلى الأشخاص الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف الزواج، أو اصحاب الدخل المحدود، وهذا الشي عار عن الصحة بل مهرجان الزواج الجماعي ينم عن روحة الألفة والحب في المجتمع .
ويعتقد البعض الآخر يحب أن يكون زواجة مستقل ليقوم بعزيمة احبته وأصدقائه.
 وأن الذين سوف يأتون إلى تهنئتة ويقصدونه هو فقط وهذا ايضًا غير صحيح وغير منطقي من وجهة نظرنا القاصرة إننا نعتقد بأن الزواج الجماعي وخصوصًا في قديحنا العزيزة هو دليل على التكاتف والتكافل بين أبناء المجتمع الواحد خصوصا لو لاحظنا بأن جل أبناء القديح هم أبناء عمومة وخوال (اقارب)إنني في مقالي هذا اتمنى بل أطالب من الجميع الالتفاف حول ذلك المهرجان ودعمة بالمشاركة فيه من خلال تغعيلة.
 فهل سيلقى مقالي آذان صاغية ليساهموا في تعزيز أواصر الترابط الاجتماعي بين المجتمع الواحد فهل سيلقي آذان صاغية من قبل أولياء الأمور أثناء زواج أبنائهم.
 والمقبلين على الحياة الزوجية في المستقبل القريب إني لا أشك في ذلك حيث معرفتي  بالجميع في قديحنا العزيزة أنهم من أفضل المناطق.
ترابط أسري واجتماعي وكل من يزور القديح يشهد على ذلك الترابط الواضح للعيان.
وفي الختام اتمنى كل التوفيق لجميع العرسان في كافة قديحنا الحبيبة.
والسلام

4 تعليقات

  1. سلمان العنكي

    شكرا واحسنت استاذ/ عبدالله

  2. رجالات القديح

    بعد أذنك أستاذ عبدالله العبيدي تعديل معلومة فقط بلغ عدد المتزوجين في رقم 3 وليس 2 أربعين معرسا

  3. عبد الله احمد

    شكرا لمرورك وملاحظتك ايها العزيز(رجالات القديح)كانت عفوية أثناء الكتابة ولم أكن قاصد كتابة المعلومة بشكل غير دقيق عموما تم التعديل دمتم بالف خير 🌺

  4. مقال جميل يا أستاذ عبدالله وفعلا الزواج الجماعي ليس مقتصرا على ضعيفي الحال بل كانت المهرجانات الأولى يشارك بها جميع فئات المجتمع. وأتمنى أن يعود الزواج الجماعي لسابق عهدة بدلا من كثرة الزوجات الفردية التي تثقل كاهل الاهالي الراغبين فى أداء الواجب وحضور الحفلات الفردية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open