الرئيسية / مقالات / تأملهم بعين الإنجاز لا بعين الشفقة

تأملهم بعين الإنجاز لا بعين الشفقة

📝 الإعلامي .. محمد بن حسن البدر

علينا أن نعي بأنهم يحاولون الإندماج معنا لأنهم أسوياء كنحن تماماً وإنهم يحاولون ستر إصابتهم كلما حاولنا استراق النظر، وقد تدور في داخلهم أمنيةٌ بألا نفاجأهم بسؤالٍ عما حدث .. كيف؟ .. أين؟ .. ولماذا ؟!!

فحين تراه يسير على كرسيٍ مدولب لا تحاول دفع عجلاته بنظراتك .. ليس عليك أن تفرش طريقه بفضولك وتترك عينيك مراقباً متلصصاً يسير خلفه أينما أتجه .. ليس عليك أن توقظ حنانك وشفقتك في تلك اللحظة بسؤالٍ قد تظنه عارضاً في حديث ( ماذا أصابك ؟!! )، فقد يكون خنجراً جديداً يبدأ في فتق جراحهم ولربما نزفت تلك الجراحات نهرَ ألمٍ لا يتوقف.

أحداث الزمان كثيرة ومصائبه بعدد ثوانيه .. لربما هذا اشتعل الموقد في وجه زوجته فحاول إنقاذها حتى تشوهت يداه ببعض شرر .. وذاك فقد إحدى عينيه في عمله .. و آخرٌ أقعدته رجلاه في حادثٍ عارض .. وقد تكون تلك الحوادث قد خلفت ذكرى سيئة بفقد حبيبٍ أو فراق عزيز، وقد لا تكون ، إلا أنها تركت أثرها واضحاً بحيث لا يمكنهم مداراتها.

افتح عينيك جيداً .. وتأملهم بعين الإنجاز لا بعين الشفقة ، لاحظه مديراً يسيّر تحت إمرته مئات الموظفين ، يضبط عملهم ، يقيم عطاءهم ، يتولى ترقيتهم ، وحتى خصوماتهم ، لأنه باختصار مثله مثلك تماماً.

حاول أن تلحق به وهو يجري خلف الكرة ، أو يسبح داخل بركة، أو يسابق أصدقاءه بكراسيهم الموحدة، جرب أن ترفع كأساً ذهبية، أو أن تحصد وسام فخرٍ، أو شهادة إنجازٍ كما فعلوا، قد يخيب ظنك بنفسك ولكن ثقتهم بأنفسهم كبيرة بحجم خالق السماء، لأنهم يدركون تماماً بأن مافقدوه نعمةً ولكن حكمة الله وراء فقدهم نعمة أكبر ..

————————————
📝قلم الإعلامي : محمد بن حسن البدر .

تعليق واحد

  1. مقال رائع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open