الرئيسية / فعاليات / دعوة مفتوحة لتفعيل حملة “كن مبادرًا” لدعم العمل التطوعي في القديح

دعوة مفتوحة لتفعيل حملة “كن مبادرًا” لدعم العمل التطوعي في القديح

أسرة القديح 24

متطلبات العصر المعاصر عصر التفكير الحر الواعي الذي يدرك معنى العمل التطوعي وكونه عصب الحياة الاجتماعية وترابط أفراد المجتمع للنهوض بجميع جوانب الحياة الاجتماعية التي تشكل صمام أمان للفرد في البيئة الاجتماعية تحت قيادة واعية متفهمه لحاجات الفرد والجماعة على حد سواء وهذا يقودنا إلى تفهم معنى الشراكة المجتمعية وانبثاق روح العمل الجماعي الذي يصب في مصلحة المجتمع وأي مجتمع لا ينهض ولا يستقيم إلا بسواعد شبابه وتكاتف الخبرات والتجارب.

من هنا نوجه كلمة حره إلى شبابنا ليكون مبادرًا وعنصر حيوي في مظلة العمل التطوعي للارتقاء بالمستوى الخدمي لمنطقتنا. كلنا ثقه بكفاءة شبابنا وعطاءه وإن هناك من الخبرات في بلدتنا  “القديح” الغالية ما يعجز اللسان عن وصفها.

أهالينا شبابنا بناتنا كبارنا فلنطلق مبادرتنا الفاعلة نحو مجتمع أفضل ..
قال تعالى:
وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ  (110) البقرة

استقطع جزءا يسير من وقتك لتنجز به عمل عظيم عند الله ..
كن مبادرًا مسرعا إلى فعل شيء يهدف إلى تغيير بفكرة أو مشورة أو خبرة أو رأي أو علم أو جاه أو مكانة مرموقة تمكنك من خدمة الناس وقضاء حاجاتهم. و بالإضافة إلى الدعم المعنوي، هناك الدعم المادي الذي يشكل ركيزة أساسية في دعم المبادرات وتطويرها ..

الأبواب مفتوحة أمام الجميع للانضمام إلى منظومة العمل التطوعي الذي يخدم الفرد والمجتمع. فلنسعى جميعا لتفعيل حملة  “كن مبادرًا” لدعم العمل التطوعي في القديح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open