الرئيسية / منوعات / التوقف عن الكتابة باليد قد يصيب الدماغ بالضمور

التوقف عن الكتابة باليد قد يصيب الدماغ بالضمور

القديح 24- سيدتي

في الكتابة باليد متعة، ورياضة جسدية لأصابع الأيدي والساعدين والجسد، وفيها تنهمر الأفكار والمشاعر بغزارة عجيبة سلسة، كانهمار المطر العذب من غيمات السماء البيضاء، المماثلة لصفحات الكتابة البيضاء التي تمنحها الكتابة الحياة والهوية والتاريخ والمعنى، وللكتابة دور كبير حسب خبير نفسي في علم الجريمة، في القبض على المجرمين والمزورين الخطرين.

كما قال عدد من الكتاب والشعراء والملحنين العرب، أن أجمل الأشعار والنوتات الموسيقية تكتب باليد، ولا يكتمل الإبداع والجمال بالحاسوب والتقنيات الحديثة وحدها، ومن أبرز صناع الأدب والموسيقى: نزار قباني، ومحمود درويش، وكاظم الساهر، ومحمد عبده وآلاف غيرهم حول العالم، كانوا، ومازالوا، أوفياء للكتابة اليدوية، وينأون بأنفسهم عن التقنيات الحديثة في عملية صنع الأعمال الموسيقية والأدبية.

يوم الكتابة العالمي

اليوم الأربعاء 23 يناير- كانون الثاني، يحتفل العالم باليوم العالمي للكتابة، وفي استطلاع أجرته وكالة «سبوتنيك»، اشتكى خبراء من أن الكتابة تتحول إلى هواية، وحذروا من مخاطر قد تصيب الإنسان إذا توقف عن الكتابة باليد.

أساسيات الكتابة لكل شخص لا تتغير

وقال ميخائيل فينوغرادوف، الطبيب النفسي في علم الجريمة، لوكالة «سبوتنيك»: «إن الكتابة اليدوية يمكن أن تخبر بكل شيء عن الشخص». وأضاف الطبيب النفسي: «حتى إذا حاول الشخص تغيير خط اليد؛ فإن أساسيات الكتابة اليدوية تبقى كما هي».
وأشار إلى أن متخصصي علم الخط، يمكن أن يتعرفوا دائمًا على الكتابة اليدوية لشخص معين.

المختصون قادرون على كشف التزوير

وتابع فينوغرادوف قائلاً: «إذا تحدثنا من وجهة نظر إجرامية؛ فإنهم يحاولون تغيير خط اليد أو استبداله: فهم يزورون التوقيع من أجل الحصول على النقود في البنك، ولكن هناك مختصون من ذوي الخبرة يكتشفون أن الخط مزور».

الدماغ البشري يتطور بالكتابة اليدوية

وبدوره أعلن الخطاط يوري كوفدييف، أن الكتابة باليد مهمة لتنمية المهارات الحركية الدقيقة وتطوير الدماغ البشري من خلالها، وقال كوفدييف: «لدي خوف من أن الكتابة اليدوية ستذهب إلى فئة الهوايات: مثل الموسيقى، والرسم، الآن، في رأيي، الناس يعملون في التصوير الفوتوغرافي أكثر من الكتابة اليدوية، تدريجيًا، تقل الكتابة باليد».

التوقف عن الكتابة اليدوية، يعجل ببدء ضمور الدماغ

وشدد الخبير على أنه إذا توقف الشخص عن الكتابة؛ فإن جزءًا معينًا من «الدماغ» يبدأ بالضمور. وقال: «إنه أمر خطير بالنسبة للأطفال، وفي المستقبل لأطفالهم، وإذا لم يعتد الأطفال على الكتابة الآن؛ فلن يعلموا أطفالهم ذلك».

التقنيات الحديثة قللت حاجتنا للكتابة اليدوية

في الوقت نفسه، أشار كوفيريادوف إلى أنه مع تطور التقنيات الجديدة والأدوات المختلفة، يتوقف الشخص حتى عن الكتابة على لوحة المفاتيح والكتابة على الهاتف، وذلك باستخدام الصوت، وأضاف الخبير: «للأسف، هذا يدفعنا بعيداً عن الحاجة إلى الكتابة ببساطة».
ويعتقد الطبيب المختص في علم النفس من جامعة موسكو الحكومية، ألكسندر تخوستوف، أن الكتابة اليدوية يمكن أن تحكي عن الملامح الواضحة من شخصية الإنسان.

كتابة الإنسان تكشف ملامحه

وأضاف: «الكتابة اليدوية غير الدقيقة، تدل على أن الشخص منتظم، الخط الصغير يدل على الانفتاح والانطوائية، لكن بعض الأشياء الدقيقة لا يمكن معرفتها، فقط معلومات عامة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open