الرئيسية / مقالات / زينب وعفيفة نموذجان للأسر المنتجة

زينب وعفيفة نموذجان للأسر المنتجة

اعلام جمعية مضر

نشر تطبيق القديح ٢٤ الإخباري لقائين مع زينب ابوالرحي وعفيفة العقيلي وكلاهما من الأسر المنتجة الناجحة بالقديح، زينب بمشروعها الريادي لصيانة الأجهزة الذكية، وعفيفة بمشروعها الجريء بوفية نسائية.

وقد أجادت السيدة زكية ابوالرحي وفاطمة الصفار في اجراء حوارين مع هاتين السيدتين لتسليط الضوء على نجاحهما في مشروعيهما، الذين يستحقان التشجيع من المجتمع.

زينب طورت نفسها وعززت امكانياتها بدراسة اللغة الإنجليزية وعملت مربية مدرسة لغة انجليزية  في احدى رياض الاطفال، حضرت دورات في التصوير ثم افتتحت استديو نسائي، ولولعها بالبرمجيات انتهت بمشروع صيانة الأجهزة الذكية، ونعم المشروع الريادي. تعلمت أسرار الأجهزة الذكية بمحاولات متكررة لحل أي مشكله تواجهها أو تواجه افراد عائلتها وصديقاتها، سواء كانت مشاكل البرمجيات (سوفت-وير) أو مشاكل تتعلق بأجزاء الكمبيوتر (الهارد-وير)، وواجهت التحديات بالإصرار على النجاح، ولديها طموح في افتتاح مشروع تدريب وعمل للسيدات، بإعطاء دورات في صيانة الأجهزة الذكية وتوفير فرص وظيفية لمن ترغب بالعمل.

أما عفيفة العقيلي، فكانت جريئة بفتحها بوفيّة نسائية في بلدة القديح، ورغم تعرضها لبعض الانتقادات، اصرت على النجاح، ونجحت فعلا في افتتاح بوفية في احد احياء القديح، تقدم فيها المأكولات الشعبية، ولدى عفيفة خطة للتوسع في خدماتها التي تقدمها للنساء والأطفال في القديح.

هذه النماذج من الأسر المنتجة تساهم في تحقيق رؤية وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وتوجيهاتها للجمعيات الخيرية بالانتقال من الرعوية إلى التنموية، وبذا تصبح الأسر منتجة وفاعلة ومساهمة في تنشيط الدورة الاقتصادية. وهناك أسر كثيرة في مجتمعنا هي من الأسر المنتجة، تستحق التشجيع والتحفيز من المجتمع للاستمرار، ولا شك أننا سنرى نقلة في هذا المجال في المستقبل.

‏ وفي الواقع، فإن مجموعة من الأسر المنتجة شاركت تحت مظلة الجمعية في معرض “صنعتي” الذي أقامته غرفة الشرقية في العامين ٢٠١٧ و ٢٠١٨ تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان. ففي العام ٢٠١٧ شاركت سيدات قديحيات بستةِ أركانً للأسر المنتجة، اثنانِ منها تحت مظلة الجمعية وهما ركنا فاطمة الخضراوي وسكينة المبيوق؛ وأربعةٌ أركان تحت مظلة مركز التنمية الاجتماعية بالقطيف وهي أركان زهراء العلوي، فاطمة اعبيد، بهية مرار، وعقيلة العلويات.

وفي العام ٢٠١٨ شاركت أربع سيدات في معرض صنعتي هن: ليلى هليل، فاطمة الخضراوي، نورة الجارودي ونرجس آل السيد ناصر، وكان لمشاركتهن أثر جيد عليهن، ومنحتهن فرصة لحضور ورشات عمل تطويرية، لإكسابهن المهارات الضرورية للتعريف بأنفسهن ومنتجاتهن الى الجمهور. والأمل معقود أن تبادر الجمعية الى إقامة معرض سنوي للأسر المنتجة، يوفر الفرصة لمجموعة أكبر منَ الأسر المنتجة ليتعرف المجتمع القديحي عليهن وعلى منتوجاتهن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open