الرئيسية / محليات / “محافظ القطيف” يوجّه مديري الدوائر الحكومية بالوقوف الميداني على الاحتياجات

“محافظ القطيف” يوجّه مديري الدوائر الحكومية بالوقوف الميداني على الاحتياجات

القديح 24 - متابعات

وجّه محافظ القطيف خالد عبدالعزيز الصفيان جميع الجهات الخدمية في المحافظة، ببذل كل ما من شأنه التعاون المستمر في شتى المجالات؛ مؤكدًا على مديري الدوائر الحكومية، أهمية الوقوف الميداني على احتياجات البلدة ومتابعة إنجازها بدقة، وأن تكون محل اهتمامهم وحرصهم.

جاء ذلك خلال لقاء “الصفيان” بعدد من أهالي وأعيان بلدة العوامية، يتقدمهم المهندس عبدالله بن علي النمر، وبحضور عدد من مسؤولي الدوائر الحكومية.

ورحّب “الصفيان” بالحضور ومن ثم رفع الأهالي الشكر للقيادة الحكيمة ولأمير المنطقة الشرقية ونائبه -حفظهما الله- على توجيهاتهم الكريمة برفع مجمل الحواجز في محافظة القطيف والعوامية، والعمل على ما تبقى منها في المحافظة، ولما تقوم به الدولة من جهود مستمرة في كل المجالات؛ لا سيما التنموية لبلدة العوامية.

وثمّن الأهالي جهود الجهات الأمنية والخدمية العاملة بالمحافظة؛ مثمنين لهم هذه الجهود التي انعكست إيجابًا في توفير الأمن والأمان للمواطنين والمقيمين والخدمات اللازمة للبلدة بشكل خاص والمحافظة بشكل عام وبث الطمأنينة في نفوس أبنائها؛ الأمر الذي خلق جوًّا من التعاون التام والتكامل بين المواطنين والجهات الأخرى.

واستعرض الأهالي -كلٌّ في مجاله مجموعة- احتياجات البلدة الخدمية والتنموية، المتمثلة في الخدمات البلدية، والمياه، والخدمات الصحية والتعليمية، والزراعية والاجتماعية؛ أهمها سفلتة وإنارة وتشجير الشوارع الداخلية، ووضع اللوحات الإرشادية، وتطوير شبكة تصريف مياه الأمطار، وإنشاء الحدائق، وصيانة المقبرة الحالية، وإنشاء سوق نفع عام، وصيانة الملاعب الرياضية، وتحويل مكتب البلدية الحالي إلى فرع، ‏وكذلك تنفيذ شبكة الصرف الصحي بحي الزارة، وتنفيذ مشروع تمديد أنابيب الصرف الصحي، والتخلص من مجمع مياه الصرف الصحي الواقع في غرب البلدة، وتزويد البلده بالمياه المحلاة، وكذلك صيانة مباني المدارس وتركيب مظلة بها وتشغيل وحدات التكييف، واستكمال أعمال البناء بمجمع البنات بالجميمة، وفتح فصول صعوبات التعلم، وإنشاء مدرسة متوسطة للبنين، وافتتاح نادي حي، وكذلك ‏هدم وإعادة بناء المركز الصحي بالجميمة، واستئجار مبنى للمركز الصحي بشمال البلدة، وإنشاء فرع لمركز الهلال الأحمر، وكذلك ‏إيجاد أرض للجمعية، وإنشاء مقر لها، وتأهيل مبنى دار الضيافة، وكذلك ‏مساعدة المزارعين بالآليات والأسمدة والبذور، وحفر آبار المياه.

بدوره عبّر “الصفيان” عن شكره للحضور؛ لما أبدوه من احتياجات تخدم وتطور بلدتهم؛ مشيرًا إلى أن الدولة حريصة على تهيئة كل السبل لتأمين الحياة الكريمة لمواطنيها وجعل أبواب المسؤولين مفتوحة للجميع دون استثناء؛ لافتًا إلى أن القطيف وبلداتها جزء من هذا الوطن المعطاء شأنها شأن كافة محافظات المنطقة وهي محل اهتمام ومتابعة وحرص أمير المنطقة ونائبه حفظهما الله؛ مُبديًا استعداد المحافظة وجميع الجهات الخدمية لبذل كل ما من شأنه التعاون المستمر في شتى المجالات؛ مؤكدًا على مديري الدوائر الحكومية أهمية الوقوف الميداني على احتياجات البلدة ومتابعة إنجازها بدقة، وأن تكون محل اهتمامهم وحرصهم وبلدات المحافظة الأخرى؛ داعيًا الله أن يحفظ البلاد والعباد من كل مكروه، وأن يُديم علينا نعمة الأمن والأمان في ظل القيادة الرشيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open