الرئيسية / مقالات / اضطراب علاقة الوالدين تؤثر سلبًا في سلوكيات أطفالهم

اضطراب علاقة الوالدين تؤثر سلبًا في سلوكيات أطفالهم

الأخصائي النفسي: أحمد حسن آل سعيد

عادةً ما نواجه بشكل شبه يومي – نحن العاملين بالعيادات السلوكية – مشكلات اجتماعية تتعلق بالأزواج وعلاقتهم الشخصية ببعضهم البعض، والتي تؤثر سلبًا في استقرار الوضع الأسري وفي سلوكيات الأبناء.

ويأتي الوالدان للعيادة بغرض علاج سلوكيات الطفل المضطربة كالعناد والعصبية والتبول في الفراش والخوف وكثرة افتعال المشاكل بالمدرسة، ولا يعلم الأبوان بأن علاقتهما الشخصية المضطربة كانت أساس مشاكل طفلهما السلوكية.

الخطوة الأولى في العلاج تكمن في إخبار الوالدين بعدم جدوى العلاج السلوكي للطفل ما لم يتم حل المشكلة الاجتماعية التي بين الوالدين، والتي أدت لسلوك الطفل المُشكل. فاستمرار المشاكل بين الوالدين سيؤدي إلى عدم التفاهم على طريقة تربية الأبناء و إهمالهم والقسوة عليهم. وفي بعض الأحيان يُسقط الأبوان معاناتهما ومشاكلهما الشخصية على الأولاد فيحدث ما يحدث للأولاد من سلوكيات غير مقبولة.

نحن بدورنا كأخصائيين نطلب من الوالدين أن يختاروا بين أولادهم أو أنفسهم، ومن يختار نفسه على أولاده فهو لا يحب حتى نفسه لأن الإنسان الطبيعي سعادته من سعادة أولاده!

البعض منهم يتعذر بحجة طبيعة العمل والدوام المتقلب أو وقت الدوام غير المناسب لاحتياجات الأطفال وغيرها من أعذار غير مقبولة، وأحيانا يلقي كل واحد من الأبوين اللوم على الآخر ويتهمه بأنه السبب بمشاكل الطفل، وقد لا نصل لنتيجة بسبب التعنت بين الوالدين وعدم مرونتهما واختلاف وجهات النظر بينهما.

وأحياناً نواجه مشكلة أكبر ألا وهي عدم اعتراف الزوج أو الأب بأن ابنه يعاني من مشكلة سلوكية معينة، والسبب هو عدم رغبة الأب في مواجهة المشكلة وحلها لا سيما إن علم بأنه أحد أسبابها، فيحدث أحيانا أن تأتي الأم مرغمة للعيادة بدون الأب بسبب اعتراضه على المجيء، وهذا يعقد المشكلة و لا يخدم الطفل في علاجه فتواجد الأب في الصورة ضروري للعلاج، وللأسف البعض من الآباء البسطاء يهدد زوجته بالطلاق والانفصال إن فكرت بزيارة مختص لعلاج سلوكيات طفلها.

لنهتدي جميعاً نحن الآباء والأمهات ولنصلح علاقاتنا وذلك لتدارك مشاكل أطفالنا والتدخل المبكر لحلها حتى لا تتفاقم ويحدث للطفل ما لا يحمد عقباه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open