الرئيسية / مقالات / شكراً شكراً .. ولكن

شكراً شكراً .. ولكن

📝.. إبراهيم الزين

مع تقديرنا لما قاله الأستاذ تركي الخليوي ” متأخراً ” في حق نادي مضر ، وما وقع عليه من ظلم ، إلّا أنه يستلزم الوقوف والرد عليه بما يقتضيه الحال وإن في نقاط موجزة .

فأولا ومجملاً نقول أنه كان بإمكانه الظهور مبكراً في الإعلام والتصريح بما قاله متأخراً ، والوقوف مع ممثل الوطن وقفة واحدة مع رئيس الإتحاد الأستاذ محمد المنيع بصفتيهما الإعتباريتين سابقة وحالية ، والضغط ابتداء على من ظلم حتى يتراجع عن ظلمه ، فالنادي يمثل الوطن وما وقع لم يقع على مضر فقط بل هو وقع على الوطن وأساء لرياضته ورياضييه ممثلاً في نادي مضر .

وهنا لدينا سؤال بريء للأستاذ تركي وهو إذا كانت اللائحة أو الخطأ الذي ليس له مبرر ولا أساس قانوني وهو ظلم صريح كما يقول ، فهل تهبيط مضر منذ سنوات كان له مبرر وأساس قانوني في اللائحة مع أن ما جرى ذلك الوقت كان أمراً طبيعياً في عالم الرياضة . فنتمنى أن يكون المكيال واحداً ، لأن الجراح لازالت تؤلمنا والإتكاء عليها يؤلمنا أكثر .

ثانياً في موضوع الصالة كان بالإمكان يا أبا سليمان أن يكون أفضل مما كان ، لأنه من المفروض أن تكون الصالة من ضمن المشاريع المعتمدة إن كنتم أساساً أقريتم ذلك سواء على أرض مدينة الأمير نايف رحمه الله ، أو في أي مكان آخر ، مع أنكم قلتم في تصريح من تصريحاتكم السابقة أن نادي مضر لا يملك صالة ، وهذ جيد ، ولكن الغير جيد هو قولكم أن صالة الأمير نايف تحت أمره وقت يشاء وهذا ينافي الواقع والحقيقة .

وعلى كل حال أظن أن الإدارة جاهزة وهي تخطط أن تبني الصالة في ملاعب النادي ولكنها لا تملك المادة ، مع أننا نتحفظ على ذلك ، لاننا نتمنى أن يكون لدينا منشأة متكاملة ، فالأعداد الكبيرة من اللاعبين صغاراً وكباراً وفي جميع الألعاب لم تعد تستوعبهم لا المساحة الضيقة التي يتدربون عليها ، ولا افتقار المكان ذاته لأبسط الوسائل والمتطلبات النموذجية الرياضية المطلوبة ، في الوقت الذي يغذي فيه نادي مضر المنتخبات الوطنية باللاعبين من جميع الفئات كما تقولون أنتم وكما يشهد الجميع ، بل أنه يغذي حتى الأندية أيضاً دون أن يتأثر ، ولكم أن تجولوا بأنفسكم شرقاً وغرباً لتتأكدوا من ذلك ، ولا ندري كيف لنادٍ يكون له كل هذا الوهج وفي نفس الوقت لا يوجد منه عضو إداري واحد في إتحاد كرة اليد ، على مدى عمر الإتحاد والنادي واللعبة ، هل يعقل أن يحقق مضر بطولاته عن طريق اللاعبين دون وجود إداريين أكفاء يعتمد عليهم ويوثق فيهم في عضوية وإداراة المنتخبات الوطنية ؟ أمرٌ محيرٌ فعلاً .

إذا ، وإذا كان كما تقولون فتفضلوا ، ولا أقل من أن تخصص كامل أرض الملاعب الحالية للصالة بمواقفها ومستلزماتها شاملة جميع الألعاب التي تستوجب صالة مغطاة ، إضافة لمكاتب إدارية لمجلس الإدارة ، بدل المبنى المستأجر والمتهالك أصلاً ، وليست هناك صعوبة للعمل مباشرة على إيجاد أرض ولو مستأجرة للعبة كرة القدم إن شاء الله ، فتفضل أستاذنا الفاضل وافتح لنا قنوات اتصال ، بل كن أنت من يتبنى ويحمل همنا ويساعدنا في إقرار موضوع الصالة .

التبريرات والأعذار الإعلامية لا تسقط ثمراً ، وكنا نتمنى أن يكون هذا الكلام بخصوص الصالة عندما كنت المسؤول الأول في الإتحاد ، ونحن نقدر لك على كل ما أدليت به وإن أتى متأخراً ونتمنى أن يكون الضوء الذي يدخل منه الأمل ليغير المأساة التي يعيشها مضر منذ بداية تأسيسه وحتى الآن .

✍ ..إبراهيم الزين

تعليق واحد

  1. ابو احمد احب الوطن

    يعطيك مليووون عافيه على هذا الموضوع الأكثر من رائع بالفعل مضر يستحق الكثير من أبناء الوطن بالتوفيق لك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open