الرئيسية / محليات / “القديحي” الفائزة بجائزة الإنجاز لا تتخلوا عن أفكاركم الصغيرة

“القديحي” الفائزة بجائزة الإنجاز لا تتخلوا عن أفكاركم الصغيرة

وتطمح لإصدار سلسلة علمية للأطفال
فاطمة الصفار - القديح 24
فازت مؤلفة قصة جولة في مجرة فاطمة القديحي، والتي تدرس في فصل موهبة، الصف الثاني متوسط، بجائزة القطيف للإنجاز في نسختها السابعة “الناشىء المنجز”، مبينةً أنها  تفاجئت بالفوز وخاصةً أن المنافسة كانت شديدة.
جاء ذلك مساء أمس الجمعة، بحضور مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية عبدالرحمن بن فهد المقبل، في الحفل الذي أقامته لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بمحافظة القطيف.
وتطمح” القديحي” بإصدار سلسلة قصص علمية موجهة للأطفال مستقبلاً.
وعن البداية قالت: أن الكتابة لم تكن وليدة اللحظة، لدي محاولات كتابية منذ أن كنت في الروضة، كان والدي الشهيد يشجعني دائمًا ويمنحني الثقة، واستمريت في الكتابة حتى وجدت أمي بأنه حان وقت نشر كتاباتي، ونشرت أول قصة لي العام الماضي في الذكرى الثالثة لإستشهاد شهداء الصلاة.
وأوضحت أن الدافع الذي جعلها تصدر الكتاب هي أنها نؤمن بالأفكار والقدرات، مشيرةً أن من أهم أهداف إصدار الكتاب هي دفع الأطفال لحب القراءة، وجعلهم يستمتعون ويتعلمون في آن واحد كي ننتج جيل قارئ شغوف يبني البلاد.
وتتناول القصة التي تحكي عن الطفل الصغير غيث الذي يدفعه فضوله ليأخذنا في جولة لإستكشاف الفضاء، وتبادله الحديث مع الكواكب، مبينةً أنها قبل سنتين عرضت قصتها رحلة في أعماق البحار على مسرح سايتك.
وذكرت أن  أهم القيم الذي يحملها الكتاب التفكر والتأمل في الكون، واستشعار عظمة الخالق الذي أحسن كل شيء خلقه.
وأوضحت أن من ساعدها حتى خرج الكتاب أمها من دفعت بهذا الكتاب ليخرج للنور بالتعاون مع مكتبة حكاية قمر، حيث بدأت الأستاذة هاجر التاروتي رحلة العمل على القصة، بدأ من إختيار الرسامة، وانتهاء بطباعة القصة، استغرق العمل على القصة حول كامل.
وعن الصعوبات والمعوقات التي واجهتها، قالت: من تمتلك أم كأمي لاتواجه أي معوقات أو صعوبات.
ووجهت شكرها لوالدها الشهيد الذي كان الداعم الأول لها منذ لحظة ولادتها إلى حين استشهاده ، ومازال يلهمها بالكثير، ولأمها فهي تؤمن بقدراتها، ودائما ماتردد لها بأنها ستستخرح كل كنوزها، وهاجر التاروتي فلولا مساندتها لها في اخراج القصة لما خرجت للنور.
وأهدت القصة إلى والدها الشهيد الذي رسم لها الطريق، ولأمها، والأستاذة هاجر  التاروتي مديرة حكاية قمر.
وفي الختام، قالت: لا تتخلوا عن أفكاركم الصغيرة مهما بدت مضحكة أو بلا قيمة، أفكاركم هي من تصنعكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open