الرئيسية / مقالات / فيض نفس 21 ( الملايات في القديح 5)

فيض نفس 21 ( الملايات في القديح 5)

أم الحوراء زينب

كثير قد حرمن من نعمة البصر ولكنهن تميزن بنعمة وهدي البصيرة كنت طفلة واتعجب من أم علي ابراهيم شويهين وهي تقرأ وهي محرومة من نعمة البصر ولقراءتها رنة ووقع في النفوس وإحدى الملايات وهي أم جعفر المرهون توفيت في عزاء أبي الضيم بمأتم أم حسين الربح وجاءت أم عبدالله خاطرية بدور قبل نقلها للمغتسل، ماأكرمها من موتة وقد حازت الشرف أخت أم علي العلوي زوجة مكي خلف الله يرحمهن (ومن الملايات القديمات بنت رضي محمد المطاوعة وأم رضي الحيراني و ام عبد الرسول تريك وأم محمد خويلدي).

فها هو المعلم له مميزات عظيمة يكفي البركة تحل بالبيت الذي يتدارس فيه القرآن كذلك الكل يحفظ حتى الأطفال الذين في حجور أمهاتهن يلتقطن الكلمات ويرددنها وتمتلئ جنبات البيت وكل شبر فيه بالطاقة الايجابية والملائكة تتزاوره والكل يستمع فنساء أهل الفريق يجتمعن صباحا في بيت احداهن وأذا كانت معلمة فهن يستمعن وأحيانا تكون مجموعة من الوليدات في صفح تقوم المعلمة بجمعهن وتدرسهن سوى والجارات يستمعن وهي ينقين الرز ويصفطن السمج أو يقطعن الخضار والقرآن يتلى فتحل البركة ويكون الآكل بالشفاء والعافية فأين ذالك الآن ولكن عزاؤنا في بيوت دار القرآن ولكن لبعدها ليس الكل يذهب ولكن هناك بركة والحمد لله على تهيئة وعناية الله لحفظ كتابه وبرعاية صاحب الأمر، ودراسة الفخري والوفاه تعطي الإنسان وتكسبه الثقافة فما أجمل أن يعرف الأنسان سيرة نبيه وأهل بيته.

وفي الاحتفالات والتأبينات بعض العزاء وقدبدأت القديح الاحتفالات بالأعراس وكان فيها تسليط الضوء على السيرة للنبي وآله وقدأقيمت الإحتفالات وقد بدأت إحتفالات الأعراس والتأبينات ومهرجان الزواج الجماعي وقد أقيم أول احتفال بمولد أحد الأئمة في مسجد الشيخ برعاية آل الشيخ شيخ عبدالعظيم والشاعر عمر علي الشيخ وحسين علي الشيخ وجمع منهم وقتها أعجبت بكلمة مهندس الطيران حسين علي الشيخ وفي الوسط النسائي ماقمنا به مع العلوية السعيدي وأم محمدعبدالنبي من تسليط الضوء على سيرة أهل البيت.

ثم قيام الاحتفالات في بيت المرزوق ١٤٠٩هج مع إحياء ليلة الجمعة بالدعاء وقد انضممت إلى هذه الجماعة تقريبا سنة ١٤١٣هج وكانت فترة زاخرة بالتوهج والإثراء المعرفي والثقافي والتمسك الولائي والكل يأتي يسبقه ظمأه للنهل والإرتواء وكان الوحيد بالقديح مثل هذا في أسلوبه وإعطائه ومنهجه ومن البنت إلى الجدة تقصد بيت المرزوق للدعاء والإحتفالات.

ثم انتقلن إلى حسينية السجاد أيام الإحتفالات والدعاء في بقعة منشئه إلى الآن وكانت المجموعة متفانية ونشيطة كانت المجموعة تتكون من شاعرات كالسيدة بنت ابوالرحي وكانت حمامة سلام وناشرته ونخوة وإخاء وعطاء اجتماعي تتميز بالمحبة للآخرين وبنت قويسم الشاعرة الموهوبة وبنت الفرج المعجزة في الشعر .

كما تنتمي إليه الكثيرات مما اثرى المجتمع بالمحاضرات الثقافية الدينية والفقهية كالعلوية بنت السعيدي وهي من بيت علم وفضل والدتها المرحومة العلوية ذات تقى وعلم وقارئة حسينية وممن أولين القرآن عناية خاصة ووالدها معلم الأولاد ومربي الأجيال وله كتابات في جميع المجالات وكثير الشعر الحسيني والقصصي وفي النوادر وأختها أم موسى عندها الكثير من المواهب والهبات الربانية كالعائلة.

كذلك بنت الشهيد علي درويش أم حسين الأديبة المتميزة كذلك الأخت المؤمنة العاملة المتفانية المسالمةجماعة في إمرأة العلوية أم مهدي الخويلدي و بنت الناصر واحدة للمجتمع أو مجتمع في فرد و التي تميزت بالتمحيص والتنقيح والفحص الفقهي صاحبة القلب الأبيض النقي، وبنت الغزوي وقد تصدت هي مع زميلتها الناصر لدرء فتنة وقمع انحراف وتنشئة أجيال وممن تجمع بين المحاضرة والقراءة الحسينية.

بنت الناصر وأم ميثم اللويف أم هاني غزوي وأم محمد الجارودي و أم أحمد الجارودي وبنات قويسم مع أم كوثر وأختها وبعض من بنات أخيها وبنت أختهاالشهيدة ام علي المسباح، كذلك كان المجلس يضم عددا ممن تميزن بالحس الفني كبنات المرحومة أم وجدي العرفات، ومن كان ينفذ ويخطط أم كوثر وبنت البشراوي والمؤمن كما كان البعض من هؤلاء وعلى رأسهن بنت الناصر الغزوي وأم ميثم والسيدة أم مهدي كن ممن ينظمن للدورات الدينية وتحضير الدروس ومباشرة الطالبات.

كذلك بنت الفردان والشهيدة الله يرحمها بنت الحليلي وبنت مرار وبنات العوازم وبنات منصور الشيخ وبنت الدشيشي وأم هاني غزوي وبنت المحمود بالتنظيم والتخطيط والتدريس وقد اشتركت معهن برهة من الزمن في الدورات كما كنا كذلك بجمعية مضر مع حملة التقوية المدرسية للطالبات وكانت الدكتورة الشيخ من ضمن طاقم مدرسات التقوية لمادتي الإنكليزي والرياضيات وكانت مجموعة كثيرة من القديح.

قد انضممن لبرامج التقوية اداريات ومدرسات وأغلبهن ممن ينتمين لمجلس مناسبات أهل البيت ببيت الحاج حبيب المرزوق ثم حسينية الإمام السجاد وكانت الاحتفالات والتأبينات والتغطيات الطارئة في أوج تألقها وقد جمعت كتيب باسم مرافئ الحب والأمل تضم تغطيتي للمحاضرات الاحتفالية والتأبينية يصل عدد صفحاته أكثر من مئة صفحة وأكثر من سبعة اعداد من مجلة الفجر المشرق.

كما استقبلت كتابات ورسومات الأطفال من الصبيان والبنات وقد استعنت بأم علي الزين بنت المرحومة أم عبدالله الزين وآم عبدالله سعيد الشيخ بنت عبدالعزيز الشيخ وأم حسن علي سالم غزوي بنت عبد الكريم الشيخ وبنات المرحومة العلوية أم وجدي العرفات في رسومات المجلة، كذالك مجموعة كتيبات تحكي سيرة بعض المعصومين الذين تشرفت بالقائها كمحاضرات أو دروس للدورات وقد وضعت برنامج ديني لزواج مثالي وقد طبقته احداهن لزواجها إذ ألفت القصة خصيصا لهابمناسبة عقد قرانها وقد اشتركت في إحياء حفل زواجها وأخرى لزواج أخيها اللهم احيي موات قلوبنا و وفقنا لخدمة العترة الطاهرة صلواتك عليهم ولين قلوبنا لولي أمرك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Open