الرئيسية / مقالات / فيض نفس 22

فيض نفس 22

أم الحوراء زينب

وامتدادا لدور الخطباء والخطيبات في تعليم القرآن وقراءة الوفيات والمواليد وعزاء أبي عبدالله الحسين عليه السلام التي أثرت عقول الناس بالفيوضات الإلهية والمعلومات القيمة والمعارف والسيرة النبوية والعلوية والزهرائية والحسنية والحسينية وسيرة الأئمة من خلال قراءة الوفيات والمواليد.

والتي كانت من تأليف ثلة من العلماء الأجلاء الثقة وبعض الكتب عالية المضامين بعضهم يخص شهر رمضان لمدارسة الأدعية اليومية سواء كانت صباحية أو بعد صلاة الظهر والكثير والكثيرات حتى من غير المتعلمات يحفظن المراثي والخطب كخطبة النبي صلى الله عليه وآله بعد حجة الوداع وخطبة السيدة الزهراء بعد انتقال أبيها إلى الرفيق الأعلى.

وخطب السيدة زينب الحوراء الكل يسبق الملاية أو الملا عند ذكر اقوال آل البيت أو مراثيهم كانت أيام مجيدة بالرغم إن قراءة العزاء تقليدية الا إنماالناس كانت ذات حضور وحسن استماع وتوجه لمحتوى التعزية فيفيض الله عليهن فيوضات تنقلهم إلى عوالم ملكوتية وذوبان في حب النبي وعترته واستشعار ماحل بهم وتمثل مصابهم فأصبح المنبر عَبْرة وعِبْرة.

كذلك مجالس الاحتفالات والتأبين السلام عليكم متباركين بالمولد لتوثيق الحركة العلمية والثقافية والدينية صدرت حلقات في تطبيق القديح ٢٤ ونستسقي المعلومات من مصادرها ونحن ننتظر منكم معلومات عن الحركة الدينية الخاصة بمجلسكم تاريخها الفكرة والهدف.

فإن حبذتم افادتنا فنحن بانتظاركم وإن لم تحبذوا ذلك فنرجوا اعلامنا بذلك حتى ننزل الحلقات الأخرى وجزاكم الله خيرا، لين الله قلوبهن لولي أمرك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open