الرئيسية / مقالات / فيض نفس 23

فيض نفس 23

أم الحوراء وزينب

 وقد ورد إلي من رئيسة مجلس التقوى أم محمد الحصار نبذة عن المجلس في مرحلته الثانية وتحويله من مجلس إلى مؤسسة وكان آنذاك في أوج تألقه وازدهاره واستقطابه لشرائح متباينة من أفراد المجتمع ولم يكن هناك صرح في القديح يماثله في عطائه وخدماته الولائية والثقافية فاحياء ليالي الجمع لامثيل له حتى في منطقة القطيف وإقامة الاحتفالات والتأبينات حتى مستوى ولا ثان له بالقديح.

كان في القطيف بحسينية الزهراء وكانت بالواجهة السيدة أم عدنان (أم محمد ) وبنات آل سيف ومجموعة مختلفة، لكن إحياء الجمع ليس له مثيل بالقديح فالنفوس تحلق وتعرج إلى السماء وكان هناك نخبة من القارات بنت قويسم والحارودي وأم ميثم وأم كوثر وأختها وابنة أختها وبعض من بنات أخيها نسأل الله له التوهج والاشعاع كما كان.

وهذا ماجاء ردا على أسئلتي وهو بدون تصرف.

(مجلس التقوى النسائي أول مؤسسة نسائية دينية ببلدة القديح تعنى برفع المستوى الديني والثقافي للمرأة المسلمة بإقامة البرامج التوعوية المختلفة ..

ابتدأ المجلس نشاطه عام 1409 هج واستمر فيه إلى العام 1417 هج حيث أُطلق عليه مجلس التقوى النسائي بعد حضور المؤسسات له دورة إدارية عند سماحة الشيخ علي الفرج، ووضع هيكلية منظمة بأسماء اللجان ووظيفة كل لجنة.

في العام 1420 ارتأت إدارة المجلس أن تسعى لإنشاء مبنىً خاصاً بأنشطتها .. وبفضل الله وعناية محمد وآله تحقق هذا الحلم وتم افتتاح هذا المبنى «حسينية أم أبيها» – الذي هو وقفا لصاحب العصر والزمان عج – في شهر رمضان عام 1438 هج

رؤيتنا :

عطاء وارتقاء تمهيدا للظهور.

رسالتنا :
نسعى لتكوين مؤسسة مجتمعية رائدة في المجالات الدينية والثقافية .)وفقكن الله وسدد خطاكم ولين قلوبكن لولي أمره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Open