الرئيسية / مقالات / للوالدين: أهم أسباب اضطراب سلوكيات الأطفال

للوالدين: أهم أسباب اضطراب سلوكيات الأطفال

📝.. أحمد آل سعيد

نرى بعض الآباء والأمهات يشتكون من عدم تقبل أطفالهم من قبل زملاء لهم بالروضة أو المدرسة، وذلك بسبب مشاكل أبنائهم السلوكية، أو رفض بعض الروضات لأطفالهم بسبب حركتهم الزائدة وربما يتكرر الرفض من قبل عدد من الروضات المختلفة.

كذلك قد يشتكي الوالدان من إصرار وإلحاح أطفالهما في حال العناد الشديد والذي قد يسبب لهما الحرج، لاسيما في الأماكن العامة والمجمعات الممتلئة بالناس.

ونجد من الأطفال من يضع والديه في حيرة لمعرفة سبب خوف الطفل الشديد من الروضة أو المدرسة، والذي قد يسبب رفضه للذهاب للروضة أو المدرسة أو الصمت الاختياري في بعض الحالات.

أخشى أن كثير من هذه المشكلات السلوكية مردها إلى أن الأطفال أنفسهم يعيشون في جو أسري غير مستقر وغير آمن، وأن يكون لا وجود لمعنى الحب والرفق والحنان في العائلة بسبب وجود المشاكل داخل الأسرة نفسها، أو عدم التفاهم بين الوالدين فيما بينهما وفي طريقة تربيتهما للأبناء، أو بسبب ابتعاد الأب عن الأسرة بسبب ظروفه العملية أو انشغاله عن أسرته بارتباطاته الاجتماعية.

ولربما يكون السبب هو عنف بعض الأمهات وقسوتهن مع الأطفال وانشغالهن عنهم، و كذلك من قبل بعض الآباء بحيث لا يجد الأطفال الوالدين بجانبهم حيث أنهما يشكلان مأوى الأمان لأطفالهم، وبسبب ذلك نرى بعض الأطفال أحيانا لا يحترمون معلماتهم بالروضة أو المدرسة، وفي أحيان أخرى يكون الطفل دائم الصراخ والعناد والشتم ويحاول العبث وتخريب الأدوات داخل الصف، وفي بعض الحالات نجد بعض الأطفال يتملكه الخوف الشديد الذي ينتج عنه الصمت الاختياري للطفل داخل الصف.

من وجهة نظري وخبرتي بمجال العمل مع الأطفال والتعرف على سلوكياتهم و أسبابها، أرى أن العلاج يجب أن يكون بالمقام الأول للوالدين إذ لابد أن يغيرا من طريقة تعاملهما مع أطفالهما، وأيضاً لابد أن يحلا مشاكلهما الشخصية و يخلقا نوعًا من التوافق فيما بينهما أمام أطفالهما، وأن يفكرا جيداً بطريقة تساعد الأطفال على حل مشاكلهم كي لا تتفاقم وتؤثر على شخصياتهم وعلى مستقبلهم الحياتي فيما بعد.

دمتم أنتم وأولادكم بخير أحبتي ..
ودعائكم لنا ..

محبكم ..
الأخصائي النفسي
أحمد حسن آل سعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open