الرئيسية / مقالات / هل الكاشير يُحب الهلال؟

هل الكاشير يُحب الهلال؟

📝.. مصطفى مهدي آل غزوي

🌘 ها هو هلال شهر رمضان يتعاون مع الأهالي تلبيةً لرغبتهم بالعروض التي بدأت طوابيرها أمام الكاشير مُنذ أيام ويُكمل الثلاثين، تخوفاً من نقص حاد في المواد الغذائية أو أن مدة العرض ستنتهي.

🌒 هكذا أستغلت محلات البيع الفُرصة بطرح عروضها فقد وفرت الغذاء بأنواعه واختلفت مع منافسيها في كيفية تقديم العروض فمثلاً عند بعض مراكز البيع، اشتري خمسة علب بعشرة ريال أو إشتري أحد المنتجات والثاني مجاناً مع “رفع أسعار المنتج” هذا ولازال العرض قائم إلى الخامس من رمضان وربما يمتد هذا العرض يومين تلبيةً لظروف غالبية الأهالي الذين توهم الكثير منهم بأن العروض الرمضانية فرصة ولن تتكرر إلا بعد عام من الآن كيف لا وهذه الفرصة أمامه ليوفّر من مشترياته
《مائة ريال في السنة》.

🌖 ومما أخذ نظري ذلك المشهد في السوبر ماركت حين نظرت إلى ذلك الكاشير نظرة الإنسان العظيم فقد اصطفت الناس بين يديه ولكأنهم يبايعون ملِكاً ويعاهدونه بالوفاء له في كل سنة.

🌔 فلسوف يزداد تقديراً واحتراماً لِهيبته في بداية هذا الشهر العظيم كيف لا وقد رأيتهم يُقدمون له الأموال بعضهم يعطيه العشرات والآخر مئات بل حتى الآلاف.

🌕 هذا المحاسب جدير بالإحترام لأسباب، فهو لا يستطيع رفع بصره للنظر لمن يُعطوه النقود فإما أن يقع نظره على الباركود أو سعر السلعة ، وتركيزه الدائم على صندوق المحاسبة الذي يفتحه في اليوم أكثر من ألف مرة.

🌑 فهل نجح هذا المسوق الساحر الذي سحر عقول الصائمين !! عبر وضع لوحة حمراء اللون بكتابةٌ لونُها أصفر أو أبيض تجذب إنتباه الناس تُشير لهم بتخفيضات كبرى غالبيتها وهمية أم أن أصحاب السوشل ميديا هم بالأساس جنود لا ترحم الناس ولا ترحم هذا الكاشير العظيم بحسن معرفتهم لجودة المنتج وضمانهم لصاحب الإعلان الذي أعطاهم بعض المال لينشرو بعض الكلمات فيثّنُون بكلماتهم السحرية على المنتج، فبكل صدق هذه الكلمات لم أسمع لها مثيل من الجمال والروعة، ياليتهم وفّرو كلماتهم الجميلة لمن أحبهم، فيصورون لناس جمال المكان وجودته.

🌙 إلى الكاشير العظيم أعانك الله على عد أموال الناس وأعانك الله على فتح الصندوق الذي ليس لك فيه إلا مفتاحه وأعانك الله على الهلال الذي أكمل الثلاثين ونصر الله صبرك على من اتحدو عليك وتعاونو على أن يكونو هذا الشهر كلهم بين يديك فبوسعك تخيل عظمتك في هذا الشهر وبوسعك أن ترحل مع الهلال. 🌙

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open