الرئيسية / محليات / القديح.. في خطى الترشح.. أكثر من ١٢٠ شخصية تجتمع تحت مظلة جمعية مضر وتخرج بتوصياتها

القديح.. في خطى الترشح.. أكثر من ١٢٠ شخصية تجتمع تحت مظلة جمعية مضر وتخرج بتوصياتها

آل السيد ناصر: مشاركتكم وتفاعلكم دليل على اهتمامكم بالجمعية وحرصكم عليها
المركز الاعلامي – خيرية مضرتصوير: جعفر آل عبيد

أقامت جمعية مضر الخيرية ملتقى الترشح لمجلس الادارة القادم، مساء الجمعة 12 رمضان 1440 هـ ، وحضره 124شخصا من اعضاء الجمعية العمومية من بينهم بعض مؤسسي الجمعية ورؤساء وأعضاء الادارات السابقة وأعضاء اللجان العاملة، اضافة الى المهتمين بالشأن الاجتماعي في القديح.
وهدف الملتقى إلى استعراض ما تواجههه الجمعية من تحديات يأتي على رأسها الترشح لمجلس الادارة للدورة القادمة 1441 – 1444 هـ ، حيث بدأ برنامج الملتقى بآي من الذكر الحكيم تلاها المقرىء احمد الجامد، فعرض مختصر لبعض شؤون الجمعية قدمه رئيس المجلس محمد جواد آل السيد ناصر، ثم عرض الاستاذ جعفر المرزوق مبادرة سفير العائلة التي تقدم بها للمجلس قبل عدة شهور وتبناها المجلس، واختتم الملتقى بحوار مفتوح طرحت فيه آراء وتساؤلات، خرجت منها توصيات ومقترحات عملية.
وشمل العرض المختصر الذي قدمه آل السيد ناصر التأكيد على هدف الملتقى، وضرورة الترشح للدورة القادمة حيث تنتهي دورة المجلس الحالي في شهر ذي الحجة 1440 هـ .
وتطرق باسهاب إلى اهمية الترشح وأنه استحقاق نظامي كل 4 سنوات، مذكرا أن العمل التطوعي بالجمعية يحقق الانتماء للمجتمع والتعاون بين أفراده، والنهوض بمؤسسات المجتمع ورفدها بدماء جديدة، وجلب خبرات وأفكار ابداعية وتطويرية ومتنورة، والمشاركة في صنع القرار وتسيير أعمال الجمعية، وأكد أن العمل الخيري خدمة للمؤمنين وهي نعمة لا تقدر بثمن وفيه مرضاة لله، إلى جانب زيادة الخبرات واكتساب المهارات.
وعرض شروط الترشح لمجلس الادارة وهي: أن لا يقل عمر المترشح عن 21 سنة وأن يكون كامل الأهلية وحسن السيرة والسلوك وأن لا يكون قد صدر بحقه حكم نهائي بادانته في جريمة مخلة بالشرف أو الأمانة، ولم يرد اعتباره.
واستعرض رئيس المجلس قائمة البرامج الخدمية والبرامج التنموية والمشاريع الاستثمارية وحجم الحركة المالية اثناء العام, وتطرق الى الموارد المالية ومنها المنح الحكومية والزكاة الشرعية واشتراكات الاعضاء السنوية والتبرعات النقدية والعينية والصدقات، واختتم عرضه بالإشارة إلى مصروفات البرامج الخدمية في العامين الماليين 2017 و 2018.
وقام الأستاذ جعفر المرزوق بعرض مبادرة سفير العائلة التي تتمحور حول أن تعين كل عائلة في القديح ممثلا لها في الجمعية يكون همزة الوصل مع الادارة، وتطرق الى اهدافها المتمثلة في رفد الجمعية بالعناصر التي تنخرط وتتطوع في لجان العمل فتعزز عملها وتكتسب الخبرة والمهارات التي تؤهلها لقيادة العمل في الجمعية والترشح لمجالس الإدارات القادمة, وتساهم وتدعم برامج الجمعية ومشاريعها ماديا بالاشتراكات والتبرعات.
وأكد المرزوق فاعلية هذه المبادرة في عائلته، وأنه تمكن من عرضها على بعض العوائل والديوانيات التي تفاعلت ايجابيا مع المبادرة وبدأت في تشجيع وتحفيز افرادها في تسديد الاشتراكات والانضمام إلى لجان العمل في الجمعية.
وطُرِحت تساؤلات وآراء وأفكار تعزز عمل الجمعية واستعدادها لمواجهة التحديات المستقبلية في حوار مفتوح، تفاعل فيه الحضور مع هدف الملتقى الاساسي، وهو الترشح لمجلس الادارة، وأكدوا ضرورة الإلتفاف حول ادارتها، وخرجوا بالتوصيات التالية:
– أن يتم الترشيح الاولي لعضوية مجلس الادارة القادم اثناء هذا الملتقى
– دعم وتفعيل مبادرة سفير العائلة التي تعنى بتجسير وتوثيق العلاقة بين الجمعية والمجتمع
– جمع بيانات من العائلات – ومن خلال المنضمين لمبادرة سفير العائلة- للأفراد التي تملك الكفاءة والقدرة للترشح لمجلس الادارة
– تشكيل لجنة استشارية تعنى بتفعيل الشراكة المجتمعية ورفد الجمعية بكوادر عاملة
– عقد لقاء مع المرشحين واطلاعهم على ما يدور في أروقة الجمعية ليكونوا على بينة عند تقديم طلبهم الترشح لمجلس الادارة.
كما قدم المشاركون في الملتقى مجموعة اقتراحات عملية منها:
– فتح المجال لأبناء المجتمع للتطوع والعمل في لجان الجمعية والتعرف عن قرب على الجمعية
– الاستفادة من أئمة الجماعة والخطباء في حث أبناء المجتمع على التفاعل الإيجابي مع الجمعية والترشح لمجلس الادارة وكذا التطوع والانخراط في لجان الجمعية
– تفعيل التوعية والإعلام لاستقطاب الأفراد وخصوصا فئة الشباب للانضمام للجمعية والعمل في اللجان
– توظيف كفاءات إدارية لادارة العمل التنفيذي في الجمعية ليتفرغ مجلس الإدارة إلى الإشراف على اللجان والمشاريع الاستثمارية العمل على اتمتة الإجراءات في الجمعية
– دراسة أسباب ظاهرة العزوف عن الترشح لمجلس الادارة ووضع مقترحات ومبادرات لعلاجها.
وفي ختام الملتقى، توجه رئيس مجلس الادارة بالشكر والثناء لجميع المشاركين في الملتقى قائلا: “شكرا لكم على حضوركم الفاعل في  ملتقى الترشح لادارة جمعية مضر للدورة ١٤٤١ – ١٤٤٤ هـ. لقد أثرت اراؤكم واقتراحاتكم وتساؤلاتكم الملتقى وكانت سببا في نجاحه، ودليلا على اهتمامكم بالجمعية وحرصكم على استمرار مسيرتها ورقي أدائها. وسوف يقوم مجلس الإدارة، مسترشدا بما تم طرحه في الملتقى، بالتواصل معكم، والعمل معكم على تفعيل توصيات الملتقى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open