الرئيسية / مقالات / شهر رمضان المبارك هذا العام كان فرصة لاستثمار الفرص

شهر رمضان المبارك هذا العام كان فرصة لاستثمار الفرص

محمد جواد آل السيد ناصر- القديح

تغمرني الغبطة والشعور بالاعتزاز بما دار في أروقة الجمعية من أنشطة وبرامج ومناشط ولقاءات أثناء شهر رمضان المبارك، يأتي في مقدمتها تغطية ميزانية السلة الغذائية لشهر رمضان في وقت قياسي، وتمكن لجنة الخدمات الاجتماعية وكافل اليتيم من توزيع السلة على مرحلتين، وعقد ملتقى الترشح لمجلس الادارة في الدورة القادمة ١٤٤١ – ١٤٤٤ ، وزيارة سماحة الشيخ حسن الصفار بمعية وفد من مكتب سماحته للجمعية.

وكان ملتقى الترشح لمجلس الادارة الذي عقد في ١٢ رمضان ١٤٤٠ هـ، ذا نكهة مميزة بكل معنى الكلمة ، حضورا وتفاعلا وتوصيات، وكان فرصة لطرح مبادرة “سفير العائلة” التي تعنى بتعزيز التواصل بين الجمعية والمجتمع ، وتتمحور حول أن تعين كل عائلة في القديح ممثلا لها في الجمعية يكون همزة الوصل مع الادارة، وتساهم في رفد الجمعية بالعناصر التي تنخرط وتتطوع في لجان العمل فتعزز عملها، وتكتسب الخبرة والمهارات التي تؤهلها لقيادة العمل في الجمعية والترشح لمجالس الإدارات القادمة، وتساهم وتدعم برامج الجمعية ومشاريعها ماديا بالاشتراكات والتبرعات.

أما زيارة سماحة الشيخ حسن الصفار مساء الخميس ١٨ رمضان ١٤٤٠ هـ فكان لها وقع مميز، اذ وفرت فرصة لتداول هموم العمل الاجتماعي، ودار نقاش حول برامج الجمعية واداء مشاريع الجمعية الاستثمارية وأهمية النهوض بها لتحقيق الاستدامة المالية للجمعية، وأكد سماحة الشيخ على ضرورة تجاوز العقبات التي يواجهها العمل الاجتماعي وطرح الأفكار التي تطور العمل وتعالج المعوقات. وكان لسماحته وقفة مع لجنة الفتيات اليافعات، فأثنى عليها وعلى دورها في إشاعة ثقافة التطوع لدى شاباتنا، وتمنى أن يكون هناك لجنة مشابهة للشبان، واقترح رصد تجربة لجنة الفتيات اليافعات وتعميمها على الجمعيات في المحافظة، كما أوصى بتخصيص ساعة في كل شهر للقاء شريحة من شرائح المجتمع المتنوعة، كالعلماء ورجال الأعمال والاكاديميين والمهنيين والادباء والمهتمين بالشأن الاجتماعي، لعرض برامج الجمعية ومشاريعها، وطرح أهمية انتاج ثقافة التطوع في المجتمع والترويج لها وحث شرائح المجتمع على المساهمة في العمل التطوعي عبر الجمعيات والاندية.

كل هذه الأنشطة والفعاليات هي من بركات الشهر الفضيل ونفحاته، وأدعو الله أن تستمر في الأيام والأشهر القادمة.

وفي أجواء العيد وفرحته، يسعدني أن أتقدم بإسمي ونيابة عن اخواني أعضاء مجلس ادارة جمعية مضر الخيرية للخدمات الاجتماعية، الى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز والى ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، والى معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية وإلى أهالي محافظة القطيف وأهلنا بالقديح بأسمى التهاني والتبريكات بحلول عيد الفطر المبارك، سائلا الله العلي القدير أن يعيده على وطننا بالخير والبركات.

كما يطيب لي أن أتقدم بالشكر الجزيل لجميع المحسنين والتجار الذين دعموا – ولا زالوا – برامج الجمعية ومشاريعها ، وأخص بالذكر دعمهم لمشروع السلة الغذائية لشهر رمضان ومشروع العيدية ، فقد مكننا هذا الدعم من تغطية ميزانيتي هذين المشروعين، والآمال معقودة على استمرار الدعم لبرامج الجمعية الأخرى أثناء هذا العام والأعوام القادمة، فبدعمكم تستطيع الجمعية اداء دورها الذي رسمتموه لها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open