الرئيسية / محليات / في القديح .. نسائية جمعية مضر تحتفل بالعيد في فعالية “عيدنا فلة”

في القديح .. نسائية جمعية مضر تحتفل بالعيد في فعالية “عيدنا فلة”

فاطِمة آل عبيدان – القديح تصوير: فضيلة الحميدي

أقامت نسائية جمعية مضر فعالية تجمع الكبار والصغار احتفالاً بالعيد تحت عنوان “عيدنا فلة” في يوم الجمعة 4 شوال 1440 هـ الموافق 7 يونيو 2019 م في مبنى مركز عين لضيافة الأطفال، التابع للجمعية.

وشارك في الفعالية ما يزيد على 250 طفلاً وامرأة، وتضمنت برنامجًا ثقافيًا وأركانًا متعددة منها : ركن الرياضة الذهنية، ركن المسرح، ركن الحناء، ركن فن الرسم، ركن تصفيف الشعر، وأركان خاصة بالأطفال، و أركان مبيعات، إضافة إلى ورشة تطويرية هادفة، ومسابقات ترفيهية، ومشاركة من مكتبة الطفل «أقرأ ورقة».

وافتتح البرنامج الثقافي بقراءة القرآن من مجموعة من الاطفال، ثم قدمت الأستاذة زينب آل عبيدان ورشة في إدارة الوقت بعنوان «إجازتي إنجازي» ، لاقت إعجاب وتفاعل المشاركات فيها.

وتحدثت آل عبيدان عن الوقت و أهميته وعلاقة الوقت بالمشاعر، وعن الأهداف وضرورة كتابتها، والتخطيط والأولويات، وبينت مهارات إدارة الوقت، وأكدت أن النجاح يجلب المزيد من النجاح.

وعُرِضت مسرحية حول صلاة العيد شارك فيها فضة وفاطمة المحسن، جمانة آل ناصر، ومجموعة من البراعم الصغار.

وتلاها مشهد تمثيلي آخر من تأليف الأستاذة ندى حيان بعنوان «بالحب كلنا نعيد» ، يهدف الى تعزيز الجانب الاجتماعي في التواصل مع الأهل والجيران.

وشاركت مكتبة الطفل «أقرأ ورقة» في الفعالية، حيث قرأت الأستاذة مريم شويهين قصةً عن الحلوى، مستهدفةً توضيح أثر الحلوى على الصحة.

وعلقت آل شويهين بأنه كان للأطفال شغف كبير بالقصة، وطالبت كل أم و أخت أن تحفز أطفالها على القراءة حيث أن القصص لها أثر كبير في بناء شخصية الطفل.

ولاقت الفعالية إعجاب الحضور من النساء والأطفال، وقالت إحدى الأمهات “كنا ننتظر مثل هذه الفعاليات، التي تدخل على أطفالنا البهجة والسرور، فكم هو جميل أن تُرسَم الابتسامة على وجوه أطفالنا.

وأضافت أخرى “شكر الله سعيكن وأنار دربكن وسدد خطاكن لكل خير ولا حرمنا الله فضلكن”، وشكرت أم فاطمة المحسن اللجنة النسائية على حسن اعداد وتنفيذ فقرات الفعالية.

وأثنت رئيسة اللجنة النسائية على عضوات اللجنة المشاركات في إعداد وتنفيذ الفعالية قائلة : “عطاؤكن مثل عبير الورد، وقد رأيت هذا العطاء في طفل غمرته السعادة وهو يلعب هنا وهناك، ورأيته في سعادة أم ترى الابتسامة على محيا طفلها، ورأيته في نشاطكن وفي الأسر التي شاركت، فما أجمل العطاء عندما تكون له ثمرة في قلوب الآخرين، فلكن تحية محفوفة بالدعاء بالتوفيق والسداد”.

و الجدير بالذكر أن الفعالية تاتي ضمن سلسلة فعاليات و أنشطة اللجنة النسائية في جمعية مضر الخيرية، والتي تهدف الى خدمة المجتمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open