الرئيسية / مقالات / حبيب الله

حبيب الله

📝.. زهره عبد الله

كان عمرها أربع سنوات عندما اعتلت الأريكة التي يجلس عليها والدها وهو يقرأ..
وأخذت تمسح على رأسه مبتسمة..
نظر لها مستغرباً ومبتسماً..
وإذ بها تواصل وهي تقول له بجد..:
.. فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ.. !

نزلت من على الأريكة.. وعادت لحضن والدتها..
أخذ والدها نفس عميق وتنهد.. وعندما نامت.. سأل والدتها عن السبب فقالت:
.. قالت لي إنك مسحت على راس ولد في المقبرة.. وقلت لها إن اليتيم حبيب الله.. ما يجوز تقهره أو تزعله.. وقالت البابا بعد ما عنده بابا ولا ماما.. يعني يتيم.. بمسح على راسه..
سأل والدتها:
ما قالت شي بعد..؟
ضحكت والدتها وهي تعيد كلمات طفلتها..:
.. اليتيم حبيب الله.. يعني البابا حبيب الله..
ضحك والدها وهو يقول:
الله يهديها ويحفظها..
أغمض عينينه.. ونام..

كبرت.. صارت امرأة تجاوز عمرها الخمسين.. وكلما ذهبت إلى بيت والدها مع أبناءها.. تقبل رأس امها.. ثم تقبل يد ورأس والدها وتمسح على رأسه وهي تقول..:
.. حبيب الله كيف حالك..؟ 🙂
يتبسم ويحمد الله ويشكره.. ويجيبها.. :
.. كلنا أحباب الله يا بنتي..
.. الصغير وحتى الكبير ما يستغني عن مسحة يد الرحمة والحنان على رأسه..
.. سبحان الله كيف الكف الرؤوم يجلي عن رأس اليتيم الهم والغم.. ويدخل على قلبه الطمأنينة..
تبتسم وهي تقول:
.. سبحان الله كيف القلب القاسي يرق لما يمسح على رأس اليتيم..!

…………………… ( حبيب الله )..!
………………. (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ) – سورة الضحى، الآية 9

زهرة عبد الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open