الرئيسية / محليات / العمل التطوعي بخيرية مضر محطة تثقيفية لفتيان القديح

العمل التطوعي بخيرية مضر محطة تثقيفية لفتيان القديح

كرامة المرهون – القديح

زار الجمعية مجموعة من الفتيان اليافعين تراوحت أعمارهم بين ١٤ عاما و ١٦ عاما برفقة الاستاذين عباس آل محمود و علي محسن الخضراوي، مساء الثلاثاء ٦ ذو القعدة ١٤٤٠ هـ، للتعرف على برامج الجمعية وأنشطتها.

و استقبل الفتيان رئيس مجلس الإدارة ، محمد جواد آل السيد ناصر، مرحبا بحضورهم، مقدما عرضا مرئيا استعرض فيه كيفية تأسيس الجمعية والأهداف التي يسعى العاملون عليها لتحقيقها، وقدم شرحا مختصرا لبرامجها الخدمية والتنموية وكذلك استثمارات الجمعية.

وعرض عضوية الجمعية وشروطها وأنواعها، وشجع الفتية على الاهتمام ومتابعة اخبار الجمعية من خلال قنوات التواصل الخاصة بالجمعية، والمشاركة في النشاطات التي تناسب أعمارهم موجها كلمته لهم ” أنتم رجال المستقبل، تمرسوا الآن على العمل التطوعي وغداً ستصبحون أنتم قادة العمل التطوعي في الجمعية” .

وعرفهم آل السيد ناصر بأهمية العمل التطوعي بالجمعية والتي تصب في خدمة المجتمع، و دعاهم إلى الإنخراط في العمل التطوعي لاكتساب المهارات العملية للتطوع، وطرح لهم بعض الأمثلة للأعمال التطوعية المناسبة لأعمارهم مثل تكوين لجنة لزيارة المسنين، وزيارة المرضى والمشاركة في مساندة الايتام ، موضحا أنه يمكنهم العمل مع اللجنة الاجتماعية فترات موسمية كفترة الإعداد للسلة الرمضانية، والمشاركة في مهرجان تألق لتكريم المتفوقين.

ودعاهم للمساهمة في دعم الجمعية ماديا ولو بجزء يسير من مصروفهم اليومي، مبينا أنه لو استطاع كل فتى منهم تخصيص ريال واحد من مصروفه اليومي لمساعدة الفقراء، فإن هذه المبالغ المخصصة ستشكل رافدا كبيرا للجمعية.

وفي ختام الزيارة ، شكر رئيس المجلس الفتيان ووزع عليهم هدايا تذكارية ومطويات تعريفية عن برامج الجمعية ولجانها وأنشطتها، ووجههم لمتابعة أخبار الجمعية ومناقشة ذلك مع آبائهم وأمهاتهم وأفراد عائلاتهم.

يذكر أن هذه الزيارة تأتي ضمن مجموعة من الزيارات المنسق لها مع مجموعة من المهتمين بالشأن الاجتماعي لخلق جيل جديد يعي أهمية العمل التطوعي و المشاركة فيه للمحافظة على كينونته وعطائه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open