الرئيسية / رياضة / قليل في حقك كابتن رضا ..

قليل في حقك كابتن رضا ..

📝.. إبراهيم الزين

مما يميز أهلي في بلدتي القديح والمكتضة بالمحبة ، المتكاتفة الإخاء والتواصل ، هو أنهم يقولون للمحسن أحسنت قولاً وفعلاً دوماً وأبداً ، فعلى مدار الوقت دائماً ما يثبتون ذلك على ظهر الواقع من خلال الإحتفالات المتوالية التي تحييها الفعاليات الإجتماعية على اختلافها .

نحن اليوم على موعد مع تكريم ابن البلد الذي خطى خطوات واسعة نحو التألق ، وحفر لاسمه الرياضي مكانة نفخر بها على مستوى الوطن الكبير ، وهو يستحق أن يتبوأ رياضياً مكانة في سلك التدريب على مستوى وطنه المعطاء المملكة العربية السعودية .

الكابتن رضا أحمد الجنبي مثال الرجل المكافح والمتطلع دوماً لتحقيق أهدافه بكل حرفية واتقان ، وهو يحسب خطواته بدقة ، ولهذا لا غرابة في أن يكون النجاح حليفه في أغلب مهماته إن لم يكن جميعها ، وهو على الرغم من معاناته الصحية والتي تتجه للشفاء بفضل الله عز وجل يشكل نموذجاً لافتاً وحياً للإنسان المفوض أمره لربه ، والواثق من تدبيره ، لهذا هو يبتسم دوماً لتتفتح الحياة أمامه بالتفاؤل والأمل ، وترتسم له الطرق الواسعة مزهرةً ونيِّرةً ، فيقطف الثمار من هنا وهناك ، ثمناً لجهده وعرقه .

وهنا لابد أن نثمن للإخوة القائمين على لجنة التكريم واحداً واحداً ما اقترحوه وقاموا به من أجل تكريمه المستحق ، وهو قليل في حقه . ونحن نفخر بهذا الإسم العلم في مجاله الرياضي ، ونفخر به إنساناً عصامياً ومكافحاً ومؤمناً فوض أمره لربه فأعطاه وأكرمه وشافاه ، ونسأل الله أن يتم عليه تمام الشفاء ، ويبعد عنه شـر الأمراض وعنا والمؤمنين والمؤمنات ، كما نتمنى له تحقيق المزيد من التطلعات والنجاحات وهو كفء لها وجدير بتحقيقها في مشاويره القادمة والتي نتمنى أن يكون إحدها خدمة منتخبات وطنه الكبير .

✍ .. إبراهيم الزين

تعليق واحد

  1. أم محمد الشيخ

    للنجاح طريق طويل ولابد لكل مبدع أن يحصد طريق ما زرعه
    والجميل في الأمر أن يكرم الشخص في حياته
    تمنياتنا له بالموفقية وإلى الأمام دائماً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open