الرئيسية / مقالات / السبط الحليم

السبط الحليم

📝..فاطمة أحمد الشيخ

وانطلق الحفيد يسلگ خطى الجد العظيم في غرس مكارم الأخلاق في النفوس، متصفا بخصال وسجايا وفضائل الجد و استشف الجد في السبط كل مايأمله من مثل عليا في الحياة سيحققه حفيده على مسرح الحياة، فحفيده صورة مصغرة منه خلقا وخلقا، فأفرغ الجد العظيم على سبطه أشعة من روحه العظيمة فأولاه حنانا وعطفا وعناية فكان قبسا من جده يسير بالناس إلى طريق الحق ويبصرها إلى واضح الطريق.

يجيب على المسائل بمايشفي غليل السائل يبين الأحكام، ويفسر القرآن ويعلم الناس أمور دينهم ويقطع جدل المجادلين ويصحح المفاهيم المثلى في النفوس يغرس في المجتمع المثل العلياء و القيم المثلى فكان هو المثال والقدوة والنموذج لتمثيل القيم على أرضية الواقع فالزهد والكرم والصبر والجود والتقى والعفة والطهارة والنقاء والسمو والتهذيب والفضيلة والكمال فكل الخصال التي تمثل التكامل الإنساني قد تجمعن فيه والحلم أبرزها.

فهوالحليم الذي لايثيره غضب، قدبلغ حلمه إلى قمة الرفعة والحب وعلو الهمة وسعة الصدر والتمسك بمكارم الأخلاق ومدارج الكمال، فأحدث بحلمه التغيير الجذري مع من تعامل معهم وقضى على كثير من المشاكل وجنبهم الكره والحقد ونشر المحبة فكان في حلمه صورة مشرقة كالجد في تسامحه نحو من يخطئ معه، ومقابلة سيئاتهم بالحسنى فهو الصورة المشرقة والشجرة الوارفة الظلال، والنبع الصافي الرقراق فلا عجب ان يكون كل غصن من تلك الشجرة مماثل لها في المناقب والفضائل بنفسي حليم آل محمد الذي وازن بحلمه الجبال الحليم الذي ندر حلمه ان يبلغه أحد مهما جهد فيه.

فحلمه اقتلع جذور البغضاء وغرس الحب والتقدير، فسلام عليه يوم ولد ويوم عاش مسالما مضطهدا ويوم استشهد ويوم يبعث حيا. اللهم اسبغ علينا حلما وأفرغ علينا صبرا واعمر قلوبنا محبة وإيمانا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open