الرئيسية / محليات / التخصصات الأكاديمية … تنوع يمنح الفرص (٤ من ٨) : تخصص العلاج الطبيعي

التخصصات الأكاديمية … تنوع يمنح الفرص (٤ من ٨) : تخصص العلاج الطبيعي

المزين: ينبغي النظر بطريقة متفائلة للمستقبل دائماً والثقة بالنفس للتغلب على الصعوبات
فاطمة آل عبيدان – القديح

محطتنا الثالثة للتعرف على التخصصات الأكاديمية كانت مع أخصائية العلاج الطبيعي زينب عبدالهادي المزين ، وقد تخرجت من جامعة الملك سعود بالرياض في عام ٢٠٠٩ م ، وحصلت على درجة الماجستير من جامعة بيتسبرق بأمريكا سنة ٢٠١٣ في تخصص الأعصاب والعضلات.
تعمل حاليا في مجمع عيادات رام بسيهات ، وذكرت أن مجالات العمل لأخصائية العلاج الطبيعي متاحة في المستشفيات الحكومية والمستشفيات والعيادات الخاصة ومراكز العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل ومراكز الرعاية لذوي الأحتياجات الخاصة ودور المسنين ومراكز اللياقة البدنية والنوادي الرياضية. إليكم الحوار:

س: عرفينا على بطاقتك الشخصية
ج: اسمي زينب عبدالهادي المزين ، وتخصصي الأكاديمي هو علاج طبيعي ، تخرجت من جامعة الملك سعود بالرياض في العام ٢٠٠٩ ، وأعمل حاليا في مجمع عيادات رام بسيهات.

س: لماذا اخترت هذا التخصص؟
ج: لحب المادة العلمية اللتي يعتمد عليها التخصص.

س: هل ثمة صعوبات واجهتها أثناء الدراسة في الجامعة ، وما مستوى صعوبة التخصص؟
ج: تعتمد صعوبة التخصص على مدى الرغبة في الدراسة وحب المادة العلمية وعلى طريقة التدريس في الجامعة ، ويجب على الطالبة الجامعية البحث بطريقة مفصلة عن افضل طريقة للمذاكرة لكل مادة على حده ، والتعرف على طريقة تقييم البرفسور للطالب والحصول على نماذج للأسئلة اذا امكن عن طريق التواصل مع الدفعات السابقة.

س: ما هي مجالات العمل المتاحة لهذا التخصص في المملكة؟
ج: المستشفيات الحكومية والمستشفيات والعيادات الخاصة ومراكز العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل ومراكز اللياقة البدنية والنوادي الرياضية ومراكز الرعاية لذوي الاحتياجات الخاصة ودور المسنين.

س: ما هي فرص الحصول على وظيفة في المملكة؟
ج: يعتمد ذلك على حاجة سوق العمل المتغيرة من جيل الى جيل ، وعلى استعداد الخريج لتطوير مهاراته اليدوية من خلال اخد الدورات التدريبية وورش العمل ، او التخصص في مجال معين من مجالات العلاج الطبيعي كالحصول على شهادة الماجستير والدبلوم بعد التخرج ، وعن طريق العمل التطوعي ، والتضحية في البداية بالقبول بوظيفة براتب متواضع ، او دوام متعب او في مكان بعيد عن مقر السكن ، لصقل وتنمية المهارات اليدوية والإكلينيكية بالممارسة وجمع الخبرات العملية من اجل ابراز السيرة الذاتية ، والحصول بعد ذلك على الاستقرار الوظيفي.

س: هل هناك تخصصات مقاربة أو لمشابهة لتخصص العلاج الطبيعي؟
ج: نعم ، هناك دكتور العلاج الطبيعي, والعلاج الوظيفي ، والعلاج التنفسي والأطراف الصناعية.

س: ما هي فرص الدراسات العليا ، وأين (داخل المملكة وخارجها)؟
ج: الفرص كثيرة داخل وخارج المملكة ، ففي جامعة الامام عبدالرحمن الفيصل (الدمام سابقا) يمكن نيل درجة الماجستير في التخصصات الرئيسية في العلاج الطبيعي، وهي: العظام – الأعصاب – الطب الرياضي – الأطفال – القلب والصدر ؛ وكذلك في جامعة الملك سعود بالرياض ، ويمكن التخصص في العلاج الطبيعي لأمراض الأعصاب والعلاج الطبيعي للأطفال والعلاج الطبيعي لأمراض الجهاز الدوري والتنفسي والعلاج الطبيعي لأمراض العظام والعلاج الطبيعي للمسنين في جامعات الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وأستراليا.

س: هل تفكرين في الدراسات العليا؟
حصلت على درجة الماجستير من جامعة بيتسبرج بأمريكا سنة ٢٠١٣ في تخصص الأعصاب والعضلات ، واتمنى اتاحة المجال للحصول على تخصص دكتور العلاج الطبيعي DPT بعد مرحلة البكالوريوس.

س: هل من نصيحة تقدمينها لطالبات المرحلة الثانوية؟
ج١: أنصحهن بالتالي:
– عدم الاستماع لمن يحاول التحبيط من طموحهن او الحديث بشكل سلبي عن تخصص من التخصصات
– ادراك ان الحياة الدراسية والعملية مليئة بالصعوبات والتحديات في جميع التخصصات ، لكن ينبغي النظر بطريقة متفائلة للمستقبل دائماً والثقة بالنفس للتغلب على هذه الصعوبات
– عدم حصر الاهتمام على مجال معين او وظيفة معينة في مكان معين او بلد معين بل محاولة توسيع افاق طلب العلم والانفتاح على احدث التطورات في مجال التخصص والبحث عن التميز في اي مكان
– الاستثمار في تطوير الذات والصبر من اجل الحصول على النتائج
– الاطلاع بشكل دائم على تطورات التخصص في الخارج خصوصاً والاهتمام دائماً بقراءة الابحاث العلمية خصوصاً في المجالات الطبية
– عدم اخذ المعلومات عن التخصصات من شخص واحد فقط بل الاعتماد على النفس في البحث عن المعلومة الصحيحة من المصادر الموثوقة سواءً من الخبراء او مصادر الانترنت والكتب العلمية
– عدم الاعتماد في اختيار التخصص على الهدف المادي والمكانة الاجتماعية للوظيفة ، بل على الهدف الأنساني الذي يلزم الشخص الاخلاص في العمل مهما كانت الأوضاع ويبعث على الراحة النفسية والاستمتاع بأداء العمل.

يتبع الجزء الخامس … الحوار مع الأستاذة مفيدة علوي آل السيد ناصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open