الرئيسية / مقالات / مهرجان التألق .. إنجاز متميز ومستمر

مهرجان التألق .. إنجاز متميز ومستمر

📝..محمد جواد ال السيد ناصر - القديح

احتفلنا في الخامس عشر من شهر ذي القعدة ١٤٤٠ هـ في مهرجان التألق السادس بمتفوقي ومتفوقات القديح ، وكانت فرصة جميلة لتكريمهم والاحتفاء بإنجازهم ، ومشاركتهم فرحة التفوق والتألق ، وتأججت مشاعر الفخر والاعتزاز بهم فقد رفعوا رأس القديح عاليًا وأدخلو البهجة والسرور في كل بيت من بيوتات القديح ، فهنيئا لنا بهؤلاء الأبناء والبنات وحفظهم الله لنا وأقر أعيننا بهم.

يشهد القاصي والداني أن القديح ولّادةٌ بالمتفوقين والمتفوقات ، وفي كل عام تقام احتفالية مهرجان التألق للاحتفاء بهم وبتفوقهم وإنجازهم المتميز. وفي هذا العام – كما الأعوام السابقة – كانت هناك إضافةً نوعيةً وإضافةً عدديةً في المهرجان ، حيث تسابق أبناؤنا وبناتنا في إظهار جديتهم وقدرتهم على التحصيل العلمي والتميز في الإنجاز ، مؤكدين بأدائهم أنهم فوق مستوى التحديات.

في العام الماضي ، كان عدد المتفوقين والمتفوقات في مرحلتي المتوسطة والثانوية والمرحلة الجامعية ٣١٣ متفوقًا ومتفوقةً ، منهم ٥٧ طالبًا وطالبةً حققوا العلامة الكاملة. وفي مهرجان هذا العام ، احتفلنا بتفوق ٤٦٦ من أبنائنا وبناتنا ، حقق ٨٩ منهم العلامة الكاملة. وشمل التكريم طلبة وطالبات موهبة وعددهم ٣٦ طالبًا وطالبةً ، والمتميزين ممن تفوقوا في اختبار القياس للتحصيلي والقدرات ، وعددهم ٥٨ طالبًا وطالبةً. وكرمنا – أيضا – الجامعيين والجامعيات المتفوقين الذين نالوا مرتبة الشرف في مرحلة البكالوريوس بلغ عددهم ٤٢ متفوقًا ومتفوقةً ، مقارنةً بتسعة متفوقين في العام الماضي ، إضافةً الى طالبين وسبع طالبات نالوا درجتي الماجستير ، وطالبٍ وطالبةٍ أنجزا مرحلة الدكتوراه.

جردة الحساب هذه تؤكد أن مسيرة التألق مستمرةٌ بكل ثقةٍ ، مستمدةً العون من تشجيع وتبني رجالات المجتمع وسيداته ومؤسساته للمتفوقين والمتفوقات ، ودعمهم لمهرجان التألق ماديًا ومعنويًا. ويأتي على رأس القائمة سماحة العلامة الشيخ محمد العبيدان ، شريكنا الاستيراتيجي ، والمجلس الأهلي وفريق الإرشاد الطلابي وقافلة المعصومة وحملة النور ، وعائلات القديح الكريمة ، فلسماحة الشيخ ولهم منا جزيل الشكر والإمتنان ، فبدعمهم تستمر مسيرة التألق وتؤتي ثمارها. ولا يفوتني أيضا أن أشكر أولياء أمور المتفوقين والمتفوقات الذين ساهموا في دعم المهرجان ماديًا ، وأشد على أيديهم للإستمرار في تقديم هذا الدعم في الأعوام القادمة.

وإيمانًا من ادارة جمعية مضر الخيرية بأهمية الإرتقاء بالمسيرة التعليمية لأبنائنا وبناتنا في القديح ، وبدور مهرجان التألق في تحفيز الطلبة والطالبات على التميز والإنجاز ، فإننا نؤكد أن الجمعية ستستمر في إقامة المهرجان في السنوات القادمة ، ونأمل أن يأتي مهرجان التألق السابع وقد حققنا قفزةً نوعيةً وخطونا خطواتٍ واسعةٍ في طريق تحقيق ما ننشده من آمال وتطلعات.

وفي الختام ، لا يفوتني أن أشكر إدارة مهرجان التألق وأعضاء وعضوات لجانه الذين ساهموا بجهدهم وعطائهم في إبراز احتفال التألق السادس بشكله البهيج الرائع. كما أتقدم بالتهنئة للمتفوقين والمتفوقات والمكرمين من السلك التعليمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open