الرئيسية / منوعات / حيل تساعد في إعطاء الطفل الدواء

حيل تساعد في إعطاء الطفل الدواء

ويب طب

يعد إعطاء الطفل الدواء من المهام الشاقة التي تواجهها الأم، ولكن من خلال بعض الحيل، يمكن أن تكون المهمة سهلة، وتستطيع الأم أن تعطي طفلها الدواء دون خسائر.

يمثل إعطاء الأطفال الأدوية، خاصةً إذا كان لديهم مرض مزمن، تحدياً كبيراً لدى أغلب الأمهات.

وعادةً ما ينتج عن محاولات الأم بعض الخسائر، مثل سكب الدواء على الأرض، أو شرقة الطفل.

وقد لا تتمكن من إعطاء الدواء للطفل في نهاية الأمر، مما يثير الشعور بالتوتر والعصبية.

حيل تسهيل تناول الطفل للدواء
إليك بعض الحيل التي تساعد في تسهيل المهمة واعطاء الطفل الدواء.

1-قيام الأم بتمثيل تناول الدواء
يشعر الطفل بالإطمئنان عندما يرى أمه تتناول الدواء أولاً وتستمتع بمذاقه، حيث أنه يثق بها كثيراً ويحب محاكاتها في مختلف الأمور.

2-استبدال الملعقة بالقطارة
تساعد القطارة في اعطاء الطفل الدواء على هيئة نقاط بسيطة لا تسبب إصابته بالتقيؤ، كما أنها تكون أكثر دقة في جرعة الدواء، ولا يسهل سكبها مثل الملعقة.

3-تدريج جرعة الطفل
لا يفضل إعطاء الدواء للطفل جرعة واحدة، وخاصةً إذا كان مذاقه سيئاً. ولكن قد لا تتناسب هذه الطريقة مع الطفل، وتؤدي إلى المزيد من المعاناة، وحينها يجب إعطاءه الدواء في جرعة واحدة.

4-إضافته إلى الأطعمة والمشروبات
يمكن التأكد من الطبيب إذا كان هناك إمكانية لإضافة الدواء إلى أطعمة أو مشروبات قبل إعطائها للطفل، بحيث يتناولها دون أن يدري. يجب معرفة الخيارات المناسبة من الطبيب، وإضافة الدواء لطعام أو مشروب مفضل للطفل، وهكذا سيتناوله بسهولة.

5-تحفيز الطفل بمكافأة
من الطرق التي تناسب الأطفال الأكبر سناً في حالة رفضهم للدواء، هو تحفيزه بمكافأة أو نزهة أو لعبة محببة إليه في حالة تناوله الدواء. ولكن يجب تنفيذ الوعد حتى يثق الطفل فيما تقوله الأم، ولا يقاوم أخذ الدواء في المرات القادمة.

6-تجنب العصبية والصراخ
نتيجة الرفض المستمر من قبل الطفل، تبدأ علامات العصبية في الظهور على وجه الأم، وربما تصرخ في وجه طفلها، وهو ما يجعله كارهاً للدواء وللوقت الذي يتناوله فيه. والأفضل هو أن تحافظ الأم على هدوئها وابتسامتها حتى تتمكن من إعطاء الطفل الدواء.

7-الإستماع للطفل
يجب على الأم أن تعطي فرصة للطفل للتحدث وإبداء أسباب رفضه للدواء، ثم تتحدث معه وتحاول إقناعه بضرورة أخذ الدواء الذي يساعد في التعافي. ولا مانع من توضيح أهمية الدواء وتبسيط الفكرة للطفل إذا كان في مرحلة عمرية تسمح بذلك.

8-عدم إجبار الطفل
أمر هام يجعل الطفل أكثر تقبلاً لتناول الدواء، وهو عدم شعوره بالإجبار، فهذا سيجعله يتمادى في العند والرفض. في حالة إصرار الطفل على عدم تناول الدواء، فيمكن إعطاءه بعض الوقت ليلعب ويتحرك والإتفاق معه على أنه سيأخذ الدواء بعد وقت قليل دون التأخر عن موعده.

نصائح هامة عند اعطاء الطفل الدواء
هناك بعض الأمور التي يجب وضعها في الإعتبار عند اعطاء الطفل الدواء، وتشمل:

وضعية جلوس الطفل: يجب أن يكون الطفل جالساً في وضعية مستقيمة أثناء أخذ الدواء حتى لا يتسبب في الشرقة والإختناق.
إعطاءه الجرعة في موعدها: وعدم التأخر عن الوقت المحدد للدواء، وخاصةً إذا كان مضاد حيوي.
التأكد من جرعة الدواء: حيث أن إعطاءه جرعة ناقصة أو زائدة يمكن أن يؤدي إلى أضرار صحية أو عدم شفاء الطفل. كما يجب استكمال الجرعة التي يصفها الطبيب بالكامل.
شرب الماء بعد الدواء: فهذا يساعد في التخلص من مذاقه غير المحبب للطفل، ويجب استشارة الطبيب حول إمكانية إعطاءه حلوى بعض الدواء.
استشارة الطبيب بشأن دواء بديل: وذلك في حالة رفض الطفل التام لتناول الدواء، فيمكن أن يقوم الطبيب بتغييره إلى دواء اخر بمذاق أفضل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open