الرئيسية / محليات / بين أروقة مهرجان التالق السادس .. قصص تفوق (٤)

بين أروقة مهرجان التالق السادس .. قصص تفوق (٤)

المرهون: مهنة الصيدلة من التخصصات الطبية الإنسانية المهمة التي تكمل جهود الطاقم الطبي، وما وصلت له من تفوق انما هو حصيلة اجتهاد و صبر و كفاح و دعم مستمر من أسرتي
كرامة المرهون – اعلام خيرية مضر

لقاؤنا الثالث مع احدى المتألقات المتفوقات الحائزة على وسام مهرجان التالق السادس للدراسات العليا والمتخرجة بدرجة الماجستير في “علوم الصيدلة الإدارية و اقتصاديات الدواء” ، الصيدلانية زهراء محمد المرهون، لنبارك لها التخرج ولتحدثنا عن تخصصها الدراسي ومسيرة التفوق العلمي التي رافقتها خلال مختلف المراحل الدراسية والتي بدأت منذ المرحلة المدرسية وانضمامها لبرامج موهبة الصيفية ودخولها الجامعة لتحصل على مرتبة الشرف بدرجة دكتور صيدلي ومن ثم التخرج بدرجة الماجستير، وتطلعاتها المستقبيلة لنيل شهادة الدكتوراة.
بدورنا في المركز الإعلامي لجمعية مضر وأسرة مهرجان التالق نبارك له التخرج، وإليكم الحوار:

عرفينا علي بطاقتك الشخصية ؟
زهراء محمد جعفر المرهون من مواليد عام 1989 م. عشت طفولتي في القديح ثم انتقلنا الى حي الناصرة حيث اتممت المرحلة الثانوية. دراستي الاكاديمية بدأت في الرياض حيث حصلت على درجة دكتور صيدلي من جامعة الملك سعود في عام 2013 م، ثم عشت في امريكا مرافقة لزوجي المبتعث حتى تقدمت للملحقية الثقافية وحصلت على بعثة لدراسة الماجستير في نهاية عام 2016 م. اتممت دراسة الماجستير في علوم الصيدلة الادارية – اقتصاديات الدواء وبحوث مخرجات الصحة في عام 2019 م.

أقيم ملتقى التخصصات الاكاديمية قبل شهر في جمعية مضر الخيرية لتعريف الطالبات المؤهلات للتسجيل بالجامعة على مختلف التخصصات الموجودة على الساحة الاكاديمية ، عرفينا على تخصصك الاكاديمي؟
مهنة الصيدلة من التخصصات الطبية الإنسانية المهمة التي تكمل جهود الطاقم الطبي القائم على توفير الرعاية الطبية للمرضى. تخصص دكتور صيدلي يهتم بتقديم الرعاية الدوائية للمصابين و المرضى في العيادات وللمرضى الذي تم تنويمهم في المستشفى او اجريت لهم عمليات جراحية او لديهم امراض مزمنة مثل الضغط ، السكري، او امراض الاوعية الدموية و القلب و يحتاجون لمتابعة دوائية مكثفة بناء على خطة علاجية ملائمة لحالتهم و التأكد من الأدوية وجرعاتها والحد من التداخلات الدوائية الضارة وتعارضها مع الاغذية. يضيف وجود الدكتور الصيدلاني للطاقم الطبي التثقيف الدوائي والمعرفة العميقة والمتخصصة بالعلاجات الدوائية مما يوفر الجهد ويساعد الطاقم الطبي المعالج بجميع تخصصاتهم على توفير افضل رعاية للمرضى.
ومن ناحية اخرى يهتم تخصص بحوث اقتصاديات الدواء ومخرجات الصحة على توفير الأدلة والمعلومات التي تساعد على اتخاذ القرارات الملائمة بخصوص توزيع الموارد المتوفرة لتحسين جودة حياة المرضى أو توفير العلاج الدوائي بأقل تكلفة ممكنة ، بالإضافة الى مقارنة فوائد و مخاطر الأدوية وتوفير العلاجات البديلة مما يساعد الطاقم الطبي على الاختيار الأمثل للعلاج المناسب لحالة كل مريض بشكل منفرد.

ماهي مجالات العمل المتاحة في تخصصك ؟
تتنوع مجالات العمل للصيدلي ، فهناك فرص كبيرة للعمل في المستشفيات والمراكز الطبية، وفي المجال الاكاديمي في الجامعات ومراكز البحوث ، وفي هيئة الغذاء والدواء السعودية، وشركات الأدوية.

تمر بالطلبة تحديات كبيرة على المستوى الدراسي للحفاظ على مستوى دراسي متقدم ، متى بدأت مسيرة تفوقك الدراسية وكيف استطعت المحافظة عليها حتى لحظة حصولك علي درجة الماجستير؟
مسيرة تفوقي الدراسي بدأت منذ مرحلة المدرسة وانضمامي لبرامج موهبة الصيفية والتحاقي بكلية الصيدلة بجامعة الملك سعود وتدريبي في أكبر مستشفيات المنطقة وتخرجي بدرجة دكتور صيدلي مع مرتبة الشرف، و من ثم التحاقي ببرنامج الملك عبدالله للبعثات في مرحلته العاشرة وتخرجي من جامعة سنسيناتي، وهي من اقوى الجامعات الامريكية في التخصصات الطبية، بدرجة الماجستير في علوم الصيدلة الإدارية -اقتصاديات الدواء و مخرجات الصحة.
ان ما وصلت له من تفوق انما هو حصيلة اجتهاد وصبر وكفاح ودعم مستمر من أسرتي وكل من له الفضل في مسيرة تعليمي من معلمات ودكاترة و أعضاء هيئة التدريس في جامعات المملكة وفي بلاد الغربة. وقد واجهتني الكثير من العقبات و لكني تغلبت عليها بفضل الله ثم بدعم اسرتي و مجتمعي. كانت الدراسة في الرياض أولى التحديات التي من خلالها تعلمت الاعتماد على النفس و أن أصنع لي طريقاً ثابتًا للوصول لأهدافي في جو يسوده تنافس الأعداد الكبيرة من الطالبات. كانت الخمس سنوات كفيلة بإعدادي لخوض تجربة الابتعاث.

وخلال بحثي للحصول على قبول اكاديمي لمرحلة الماجستير، ايقنت بأن اجادة اللغة الانجليزية، التفوق والمعدل الاكاديمي الممتاز و السيرة الذاتية القوية مطلوبة، ولكن لاتكفي لضمان مقعد دراسي في الجامعات الامريكية. بالرغم من توفر جميع المتطلبات فهناك صعوبة في الحصول على قبول اكاديمي للدراسات العليا بسبب المقاعد المحدودة والتنافس الشديد بين المتقدمين. بفضل لله خلال اول سنة من الابتعاث و بعد جهد من التخطيط و البحث عن الخيارات المتاحه و التأكد من قوانين و ضوابط الابتعاث و المتابعة مع الجامعات و الدكاترة في كليات الصيدلة استطعت الحصول على قبول بالتخصص الذي ارغبه في واحدة من اقوى الجامعات في امريكا. والتواصل و مهارات الحديث و النقاش الأكاديمي كانت اضافة لمهاراتي و ساعدتني على الحصول على قبول جامعي.
واستطيع ان اقول بأن مرحلة القبول هي من اصعب المراحل وما بعدها من مراحل يمكن تخطيها بالجد والاجتهاد وتنظيم الوقت و الاستفادة من الخدمات الطلابية في الجامعة والطاقم التدريسي والالتزام بالقوانين والأنظمة. السنة الأخيرة خصصت لبحث رسالة الماجستير ، و كانت متعبة وشاقة ، وممتعة في الوقت نفسه لأنها توجت بالإنجاز وختمت بفرحة التخرج.

وصلت الى ارتقاء منصة التفوق وكرمت ضمن المتألقات في مهرجان التألق السادس ..ماذا يعني لك تواجدك في هذا المكان ؟

أنا فخورة بانضمامي للكوكبة المتألقة ضمن مهرجان التألق السادس الذي يهدف إلى الاحتفال بالمتفوقين والمتفوقات والمبدعين، ومشاركتهم فرحتهم مع أهلهم وجميع أهالي القديح الحبيبة. هذا المهرجان يساهم في تشجيع الشباب والشابات ويظهر لهم نخبة من المتألقين والمتألقات كقدوة يحتذى بهم ، ويدفعهم للتميز والتفوق، فالشكر الجزيل لإدارة جمعية مضر الخيرية وجميع العاملين في لجان المهرجان والداعمين له على عطائهم وهذه المبادرة والعطاء اللامحدود، فبجهودهم وتفانيهم استطاع الجميع تذوق حلاوة التفوق والنجاح و نشر الفرحة والابتسامة على وجوه الجميع.

نرى في هذه الاعوام قفزة كبيرة في الاهتمام بالعلم والمتعلمين من خلال تكريم المتفوقين والمتفوقات على مختلف المستويات العلمية والعملية ، كيف تقيمين أثر ذلك في تحفيز الطلبة والطالبات لبذل مزيد من الجد والاجتهاد في الدراسة للوصول الى منصة التفوق؟
طريق العلم مليء بالتحديات و العقبات و لكنه يمتزج بالعزيمة و الإصرار و التشجيع المستمر من الأسرة والمجتمع والمدرسة ، ويمثل مهرجان التألق للمتفوقين والمتفوقات الذي يقام سنويا، الوقود للإنطلاق والمثابرة للوصول للهدف المنشود ، والأيام كفيلة بأن تعلمنا و تثبت لنا و للآخرين بأن لكل مجتهد نصيب و أن بعد كل عسر يسرًا.

هل تشجعين الطالبات على الدراسات العليا؟ وما هي الدوافع لذلك في رأيك ؟
بكل تأكيد اشجع الطالبات على المواصلة في استكشاف العلم و خاصة في التخصص الذي يستهويهم و يجدون المتعة و الشغف فيه. السر في النجاح و الرغبة في الاستمرار هو حب التخصص و الاستمتاع بالعمل به. طالما هناك رغبه و اجتهاد وعزيمة ، يمكنهن خوض التجربة و الوصول لأعلى المراتب العلمية ، وتعطي الدراسات العليا الطالبات تجرية مميزة من خلال التعمق اكثر في التخصص نفسه او تخصص مختلف و توسع دائرة التفكير و تنمية مهارات البحث العلمي. كما هي وسيلة للحصول على فرص وظيفية مختلفة النطاق و متخصصة اكثر من حاملي درجة البكالوريوس.

ما هي متطلبات وشروط الجامعات لقبول أي طالب يسعى الى إكمال دراساته العليا في مستوى الماجستير والدكتوراه؟
المعدل من الشروط الأساسية للقبول في الدراسات العليا ويختلف المعدل والنسبة المطلوبة من تخصص لآخر ومن جامعة لأخرى. القبول ايضا يعتمد على السيرة الذاتية والنشاطات و الدورات التي حضرتها الطالبة وشاركت فيها، والمهارات التي تملكها ، وقد يتطلب القبول حضور مقابلة شخصية و اجتياز الاختبار المقدم.

بعد التطور في صناعة الاتصالات وسهولة التواصل مع الجامعات والمراكز العلمية عبر الإنترنت.. قامت بعض الجامعات في أمريكا الشمالية وأوروبا بفتح المجال للدراسات العليا الماجستير والدكتوراه عن بعد ، هل لديك نية في مواصلة الدراسات العليا والاستفادة من فرصة التعلم عن بعد ، خصوصا مع نبوغك أثناء دراستك الماجستير وحصولك على مرتبة الشرف والعلامة الكاملة؟
لدي طموح لمواصلة الدراسة و الحصول على الدكتوراه والتعمق اكثر في البحث العلمي في مجال الرعاية الصيدلانية و اقتصادات الدواء. وأتطلع في الفترة القادمة للحصول على وظيفة في احدى مستشفيات المنطقة ، لاكتساب الخبرة الكافية وثم التقديم على الوظائف الاكاديمية في الجامعات واكمال الدراسات العليا.

طريق العلم ممهد للجميع طلبة وطالبات لكنه يحتاج إلى جد واجتهاد ومثابرة … ما هي النصيحة التي تقدمينها للطالبات والطلبة للوصول إلى مرحلة التفوق؟
كلمة أوجهها لشباب و فتيات القديح العزيزة: أنتم المستقبل الواعد في عصر اصبحنا نبحر فيه في محيطات العلم و المعرفة بضغطة زر في اي مكان في العالم، خططو لمستقبلكم وانطلقوا لتحقيق أهدافكم بكل ثقة فكل خطوة وان صغرت ستساهم في نجاحكم وتحقيق أمانيكم، خطوة بعد خطوة بحماسكم و اجتهادكم تشيدون المستقبل و تحصدون ثمر جهودكم.

تسعى المملكة في رؤية 2030 من خلال مؤسسات العمل التطوعي إلى توظيف طاقات الشباب وتسجيل مليون متطوع، وجمعية مضر الخيرية احدى هذه المؤسسات التي تعمل بطاقات الشباب ، ومهرجان التألق مصداق لهذا العمل التطوعي ، ماهو تطلعك لخدمة وطنك ومجتمعك بعد هذا الاحتفاء الذي سعت اسرة مهرجان التألق فيه لابرازه بأبهى صورة تليق بمتفوقيه ؟
اطمح لخدمة وطني و مجتمعي كمتطوعة، و السعي في بذل الخير قدر المستطاع من خلال المشاركة في تنظيم و اقامة الفعاليات المختلفة التابعة للجمعية و لغيرها من الجمعيات الخيرية بالمنطقة ، و نشر المعلومات الصحية بطريقة سهلة ومشوقة و التركيز على التثقيف الدوائي.

خصصت بطاقتي حضور للمتفوقة ووالدتها ، كلمة توجهينها لوالدتك ولمن ساندك في مسيرتك التعليمية ؟
كل الشكر و العرفان و الامتنان لأمي و أبي فهما من غرسا بذور المعرفة، غذوني بحب العلم، شجعوني على الإبداع و التميز، و احتفلو بتفوقي و انجازاتي واحدة تلو الأخرى، و لزوجي الفضل الكبير في استمرار تفوقي وتميزي ، فهو شريكي في النجاح و سندي الذي لولا دعمه وتشجيعه لما اكملت الدراسات العليا.

يتبع … بين أروقة مهرجان التالق السادس .. قصص تفوق (٥): حوار مع المتألق علي جعفر آل حيان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open