الرئيسية / مقالات / عاشوراء لا تخص الشيعة …انما للمسلمين

عاشوراء لا تخص الشيعة …انما للمسلمين

د.نادر الخاطر

البعض ربما يرى في استعادة ذكرى عاشوراء لها أثر من الحساسيات في الإقليم الإسلامي مما ينتج اثارة بعض سلوكيات الحقد في وقت نحن بحاجة إلى إذابة الأحقاد من القلوب في الواقع الإسلامي ، حيث توجد تحديات من الغرب تواجه ترابط الإسلام والمسلمين ، فينبغي علينا أن ننسى الأحزان والتعقيدات والحروب من الماضي ونحارب تحديات الغرب في وحدة المسلمين.

إثارة ذكرى عاشوراء كل عام ليس الهدف منها الإقتصاص من الأشخاص الذين صنعوا معركة عاشوراء ، فكلهم رحلوا إلى رحاب الله ، وليس البكاء والدموع سوف تصل وتحرق الذين قاتلوا الإمام الحسين(ع) إنما السبب الجوهري هو بأن نقطف أزهاراً لها عطر الدروس ونحن نستعرض الماضي من واقعة عاشوراء حتى نأخذ الفكرة والعبرة والمواقف العظيمة التي وقعت في معركة كربلاء.

ربما بعض الخطباء يركزون على جوانب المأساة والجراح والحزن في واقعة كربلاء ويجعلون منهجية ومواعظ وأهداف المعركة من الفرعيات ، وهذا النمط ربما لا يسير في خط آل محمد عليهم السلام ، حيث كربلاء صنعت دروسا من العبرة و تنمية العقل ليس إلى الشيعة فقط إنما إلى المسلمين ، فنحن في مرحلة من الزمن تفرض على الأمة الإسلامية الإتحاد ونسيان أحقاد التاريخ، فجميع مذاهب الإسلام تلتقي في حب الإمام الحسين(ع) ، وكبار العلماء في كتب الصحاح ينقلون بأن الإمام الحسن والحسين عليهما السلام سيدا شباب أهل الجنة ، فينبغي أن نستعرض الدروس و العبر من واقعة كربلاء بطريقة تجعل العالم الإسلامي يحب الإمام الحسين (ع) و ليس بطريقة طقوس منفره حين تنشر نهج الحسين (ع).

عاشوراء تشكل بوصلة تتجه إلى الإصلاح و المنفعة الإجتماعية وليس المنفعة الفردية مما كتبه ابن الأعثم في الفتوح و المجلسي في البحار عن وصية الإمام الحسين (ع) إلى أخيه ابن الحنفية (إني لم أخرج أشرا ولا بطرا، ولا مفسدا ولا ظالما، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي رسول الله ، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر)، من النصوص الكربلائية يوضح أن منهجية الإمام الحسين (ع) تسير في نفس منهج جده النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهو الدعاء للعدل و للسلام و إصلاح المجتمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open