الرئيسية / محليات / المبادرة الطيبه في قديحنا الغالي

المبادرة الطيبه في قديحنا الغالي

حسين الدخيل أبو علي

بسم الله الرحمن الرحيم.
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين.
السلام عليك ياأباعبدالله الحسين (ع) هذه ايام التضحية الفذاء والعطاء، وبذل الغالي والنفيس والمبادرات الطيبه، وخدمة ابي عبدالله الحسين عليه السلام بشتى الوسائل ونرى خدام الإمام الحسين (ع) صغارا وكبارا يتسارعون ويتسابقون في المأتم والمضايف ويبذلوا كل مايستطيعوا من جهد وتعب وسهر في هذه الاجواء الحارة والرطوبة الشديدة، وهم بالطرقات يخدمون المؤمنون بكل سعادة وراحة نفس حبا وكرامة لأجل الحسين (ع).
وانطلقت مبادرة جديده من قديحنا الغالي يوم الجمعه الموافق ٧ محرم ١٤٤١ هجرية من أخوة مؤمنين من خدام اباعبدالله الحسين (ع) طرحوا الفكرة وبادروا بتنفيذها وابتدأو بخمسة أشخاص ولمدة ساعة من الساعة السادسة إلى السابعة صباحا، لتنظيف قديحنا، وقد جمعوا عشرة أكياس من الأوساخ والقمامة.
خلال هذه الساعة…
ولو طبقت الفكرة على مستوى البلد بتكوين مجموعة من الأشخاص يقومون بالتنظيف يوميا ولمدة ساعة من الصباح الباكر قبل طلوع الشمس وحرارتها ، من كل فريق مجموعة اي تكون اربع مجموعات. الفريق الغربي والشرقي والجنوبي والشمالي لتغطي البلد بأكملها يعني كل مجموعة عشرة أشخاص مثلا. سيكون العدد أربعون شخصا خلال ساعة تنظيف سوف تكون قريتنا نظيفة بأذن الله تعالى ولهذا العمل الأجر الثواب الكبير عند الله سبحانه وتعالى
وكمساعدة مع عمال النظافه خلال عشرة أيام محرم الحرام.
وقد لاحظ شباب المبادرة للأسف الشديد بعض من قارورات المياه لم تستخدم، وبعضها شرب منها القليل. وأيضا بعض الاطعمه والرز على الطرقات، النعمة زواله وتوجد في بعض البلدان الفقيره يبحثون عن قطرة الماء والطعام لايجدونها…
يجب علينا أن نحمد الله على هذه النعمةونكون قدوة حسنة للآخرين ونكمل أجرنا وثوابنا في هذه الأيام.
أيام الإمام الحسين (ع).
ان لانسرف ولانبذر ونأخذ مانحتاجه فقط من المأتم والمضايف، وان نحافظ على نظافة بلدنا الغالي القديح ونضع الشي في موضعه في صندوق القمامه وليس برميه بالطرقات، وتشويه البلد من القمامة والاوساخ
يجب علينا أن نكون حسينيون نتخلق بأخلاق الحسين وأهل البيت (ع)
ونكون مثلا جميلا نذكر في أوساط المجتمع…
وعلى خطباء المنبر الحسيني ان يتطرقوا للتوعية والتنبيه على النظافة وعدم الإسراف والتبذير وحفظ النعمة لان النعمة زواله.
وختاما. أقف وقفة إجلال وتقدير واحترام للاصحاب المبادرة.
عقيل الجارودي.
وصالح الجبيلي.
ورضا السودان.
وبقية الشباب الطيبين المخلصين المبادرين للخير وعمل الخير وليس غريب عليكم أيها الأحبة ونحن جماعة ديوانية الغنامي بالقديح نفتخر بكم لأنكم أحد أعضاء مجموعتنا الطيبه المباركه المبادرة دائما لعمل الخير.
لكم كل الشكر والتقدير والامتنان والاحترام ونحن معكم دائما بالتشجيع والتحفيز.
والله يوفق لكم ويسدد خطاكم يارب العالمين
والله يثيب الجميع في هذا الايام وهنيئا لمن وفق لحضور المجالس والاستماع والخدمة والعطاء والحمد والشكر على هذه النعمة والتوفيق.
السلام عليك ياأباعبدالله.
وعظم الله اجوركم…

حسين الدخيل أبوعلي

2 تعليقان

  1. ابو احمد احب الوطن

    السلام عليكم كلام جميل ومبادره أجمل تمنيت من الكاتب العزيز ان يعرج على أبناء بعض المجتمع إلى متى سوف يكون في وعي من الناحية النظافه لماذ في عاشوراء الحسين تكثر الطرقات من الأوساخ هل هذا ما تعلمناه من الدين الإسلامي بختصار النظافه من الإيمان

  2. سلمت هذه السواعد نعم الشباب ونعم القدوة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open