الرئيسية / منوعات / كيف تعوّد أطفالك على القراءة؟

كيف تعوّد أطفالك على القراءة؟

وكالات

88 في المئة من أثرياء العالم يقرؤون بمعدل 30 دقيقة أو أكثر في اليوم، فيما المديرون العامون لكبريات الشركات ينهون قراءة 60 كتاباً في السنة. وهم لا يقرؤون من أجل المتعة وحسب، وإنما بقصد الاطلاع على آخر المستجدات من أحداث العالم، حسب دراسة نشرها أحد المواقع المتخصصة. ولا تقتصر قراءاتهم على المواد المتعلقة بأعمالهم أو تخصصاتهم، إنما يختارون كتب التاريخ والتنمية الذاتية بهدف تطوير مداركهم، ويعمد كثير منهم إلى الكتب الصوتية، ولا سيما أثناء أسفارهم وتنقلاتهم لتحقيق أكبر استفادة من الوقت.

بالإضاءة على دور القراءة في تعزيز الثقافة الشخصية، ما ينعكس إيجاباً على ولادة الأفكار النيرة لدى الأشخاص، واتخاذ القرارات السليمة في الحياة، تبقى ثمة أمور تحفيزية مطلوبة، أهمها الاطلاع على تجارب الآخرين، وكيف استفادوا من المطالعة، وهل من نصائح عملية يمكن تعميمها لقراءة بناءة وممتعة ومستدامة؟

5 طرق تعوّد الأطفال على القراءة:
* القراءة يومياً بصوت عال ما بين 20 و 30 دقيقة، ما يعزز الروابط العائلية، ويقوي الشغف لقضاء وقت مريح مع الأبوين أثناء الاستماع، حتى يصبح الأمر عادة وتقليداً.

* يستحسن أن تكون صفحات الكتب كبيرة وملونة وقابلة للتعليم عن طريق اللمس، إذ إن الطفل يسعى مع الوقت إلى تركيز انتباهه، ما يشكل لديه انضباطاً ذاتياً يساعده على الانطلاق بسنواته الأولى.

* من الضروري أن يعتاد الطفل على رؤية أهله، وهم يطالعون الكتب، هذا يقوي لديه الرغبة في القراءة والاعتماد على النفس في تناول الكتب وتقليب صفحاتها.

* أسلوب القراءة يجب أن يكون مشوقاً حتى يتشجع الطفل على طرح الأسئلة والتعبير عن فهمه للنص بأسلوبه الخاص، وهذه أولى خطواته للتحليل والتدخل في متابعة سياق الأحداث خطوة بخطوة.

* إيصال الرسائل التربوية تكون باختيار القصص المبنية على المنطق، وهكذا يشعر الطفل بأن الكتب تفيده في التعرف إلى مفاهيم جديدة لسيناريوهات مختلفة، فعندما يبرز الشخص السيئ في قصة ما، يرفض الطفل تصرفاته ويبتعد عن الامتثال به.

5 نصائح لزيادة وقت القراءة:
* اعتماد أسلوب استعارة الكتب، سواء من المكتبات، أو فيما بين الأصدقاء، مع زيادة عدد الكتب مرة بعد أخرى مع تحديد وقت مناسب لقراءتها وإعادتها للمصدر، بدلاً من اندثار هذه العادة في طي النسيان.

* من المفيد قراءة أكثر من كتاب في اليوم نفسه، إذ إن بعض الكتب مناسبة للقراءة النهارية، مثل كتب تطوير الشخصية، فيما يفضل الاطلاع على الروايات خلال الفترة المسائية.

* ينصح باتباع خطة تحدي الذات بقراءة عدد صفحات معينة، ومن ثم زيادتها تدريجياً، كالتعهد بإنهاء الفصل كاملاً قبل الانتقال لفعل شيء آخر، ومع الالتزام بزيادة حد القراءة يزيد معدل القراءة السنوي.

* تشكل خيارات القراءة التي ينصح بها ضغطاً، لذا فإنه من الأولى اختيار الكتب التي تجلب المتعة والفائدة، عندها يكون من الأسهل تخصيص وقت أكبر للقراءة طالما أنها لا تمثل أي عبء إضافي.

* تحميل الكتب على الأجهزة الإلكترونية يمكن من القراءة في أي مكان وفي أي توقيت بحسب الرغبة والقدرة، إذ من الممكن متابعة المطالعة على الهاتف المحمول خلال طابور الانتظار في العيادة أو الحافلة، وفي نهاية اليوم يلاحظ المرء أنه قرأ صفحات كثيرة.

5 نصائح لقراءة ممتعة:
* اختيار الكتب يجب أن يكون بناء على توصيات، بما يستحق القراءة، ولا سيما من الأصدقاء المقربين الذين يعرفون جيداً نوع المواد، التي من شأنها أن تضخ في النفس طاقة إيجابية بحسب الظروف الحياتية.

* القراءة الممتعة تكون في أكثر الأوقات إنتاجية ونشاطاً، إما في الصباح، وإما خلال أمسية هادئة، أهم ما في الأمر ألا تتحول القراءة إلى واجب في وقت محدد، وأن يتم التنويع في أوقات القراءة حتى لا يمل منها.

* من الجميل اعتماد أسلوب القراءة العشوائية إذا كان من الصعب إنهاء كتاب كامل من أول صفحة حتى الآخر، والفكرة بانتقاء كتب تحمل مقالات متنوعة للتمكن من تصفح الجزء اللافت للنظر قبل سواه.

* طرح الآراء حول الكتب على مواقع التواصل الاجتماعي يجعل القراءة أكثر متعة، ويمكن المبادرة في الأمر على نطاق ضيق بين الأصدقاء، ومن ثم الدخول إلى منتديات البحث الأوسع، ما يفتح أفقاً جديدة للبحث، واختيار المزيد من الكتب ذات الصلة في المرات المقبلة.

* القراءة الممتعة تكون باختيار المواضيع التي تضيف إلى الشخصية ما ينقصها، وبعكس ما يظن البعض بأن الكتب المناسبة للأشخاص هي الأكثر متعة، فإن النقيض غالباً يكون أكثر إثارة وتشويقاً.

7 شخصيات مؤثرة
* أوبرا وينفري، أشهر منتجة ومقدمة برامج على مستوى العالم، على الرغم من انشغالاتها تقرأ يومياً الأدب الكلاسيكي والأدب المعاصر. كتابها المفضل: أن تقتل طائراً بريئاً.

* مارك زوكربرج، مؤسس موقع فيسبوك. يقرأ كتابين في الشهر، ويهتم بالروايات وكتب التاريخ والفلسفة والثقافة الصينية. كتابه المفضل:
«The Rational Optimist»

* بيل جيتس مؤسس، مايكروسوفت، يقرأ يومياً قبل النوم كتب السير الذاتية الملهمة والمجلدات الفكرية، وكتابه المفضل: الطريقة إلى شخصية.

* هاوارد سكالتز، المدير التنفيذي لستاربكس. يقرأ كل صباح مجموعة من الصحف الورقية ويبدأ بـ«النيويورك تايمز». كتابه المفضل: «Onward».

* ستيف جوبز، المدير التنفيذي الأسطوري لأهم الشركات العالمية «آبل»، أمضى عمره في قراءة كتب ريادة الأعمال والتأمل والأنظمة الغذائية والنباتية. كتابه المفضل: «موبي ديك».* مايكل أرينتون، مؤسس شركة تيك كرنش. يقرأ كل صباح وقبل النوم، ويهتم بمتابعة الأخبار الحديثة وقصص الخيال العلمي. كتابه المفضل: «كاتش 22».

* وارين بافت، المدير التنفيذي لـ«هاثاواي». يقرأ بمعدل 80% من وقت عمله ويبدأ يومه بقراءة الصحف ثم التقارير السنوية لأهم الشركات، بعدها يتنقل من كتاب لآخر حتى ينهيها جميعها في الوقت نفسه، وكتابه المفضل: «المستثمر الذكي».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open