الرئيسية / مقالات / الرياضة بين الأمس واليوم

الرياضة بين الأمس واليوم

📝..حسن علي الغضبان

اختلفت الرياضة بين الأمس واليوم فهي من أكثر الأنشطة الشبابية التي تلقى اهتماما كبيرا في الأوساط الشعبية سواء كانت في الدول الفقيرة أو الدول الغنية، إنها معشوقة الصغير والكبير في مختلف دول العالم أجمع.

تحولت الرياضة إلى مسابقات دولية بعد أن كان يلعبها الناس بشكل عشوائي في الأزقة والطرقات، وأصبح يتابعها ملايين الناس : فاضحت الرياضية هوس يشغل بال الكثيرين، وخصوصا رياضة كرة القدم فكل شخص يتمنى فوز فريقه وحصولة على مراكز متقدمة في الترتيبات الرياضة، تتبعها كره السلة والسباحة والرماية والفروسية وركوب الدرجات ورياضة التزلج على الجليد وغيرها من أنوع الرياضة المختلفة.

وهذا يعني أن الرياضة لم تعد ممارسة عشوائية بعد أن كانت سابقا فهي اليوم يمارسها الأشخاص من تلقاء أنفسهم، بل أصبح البعض يحترفون ممارستها ويعتبرونها موهبه أو تجارة وسيلة لنيل الرزق، كما اصبح التطور والاهتمام بالرياضة علامة على رقي الشعوب، وقدرتها على مواكبة الاحداث الرياضية والعالمية ليفوز بالمراكز الأولى المميزين من الفرق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open