الرئيسية / مقالات / إحذري فغالباً إنه يكذب

إحذري فغالباً إنه يكذب

سيد حسن أبو الرحي

لا يخفى على الجميع بأن دخول المسلسلات الغربية لشاشاتنا العربية اصبح كبير جداً و( التركية) خاصةً ولما لهذه المسلسلات من إثارة في قصص الحب ،

ولِتغير طبيعة الحياة والثقافة لشريحة كبيرة من أفراد المجتمع ولدخول الأجهزة الذكية أيضاً ،

أصبحت حياة اغلب الفتيات في هذا الزمن اكثر خطورة من الازمان السابقة،

فبمشاهدتها لتلك المسلسلات أصبح لدى نسبة كبيرة منهن رغبة جامحة في تجربة الحب ،

ولوجود الأدوات المساعدة في تكوين العلاقات مع شبان هذا الجيل ولقلة الوازع الديني لنسبة كبيرة من الطرفين ،

اصبح الوصول للحب المنشود اكثر سهولة وبأقصر الطرق ،

نعم أُقِر بأن (الحب) موجود بيننا وهل الدين إلا الحب ،

ولكن الفتاة غالباً تكون قد خسرت ، الحب ، والعفة ، وربما الشرف أيضاً ، من أجل ذلك الحب الذي تبحث عنه ،

فبطبيعة الفتاة تكون في تكوين مثل هذه العلاقات اكثر صدقاً من الشاب فلا تسمح له بدخول حياتها إلا وهي مقتنعة به تماماً كشخص يستحق ان يكون في حياتها ،

ولكن في المقابل يكون ذلك الشاب اقل شرفاً وغيرة من اقرانه شبان المجتمع فيبدأ بالمكر والخديعة في هذه العلاقات بإيهام تلك المسكينة بأنها سكنت قلبه وإنه يعشقها ويعدها بالزواج الذي طالما بحثت عنه،

وما إن يثق بأنه قد أمتلك قلبها حتى يبدأ بالمرحلة التي تليها وهي اللقاء بها فإن كان له ما أراد واستطاع الوصول لمبتغاه بإشباع غرائزه حتى يُسارع للتخلص منها اذا ما كررت له الزواج الموعود والحب السعيد الذي بحثت عنه ،

فتكون بذلك قد خسرت الحب ، والزواج ، والعفه ، والشرف ،

فتتحول حياتها بعد تلك التجربة إلى جحيم ،

فالفتاة التي ترعرت في أسرة واعية سرعان ماتتجاوز هذه المرحلة والأزمة ،

اما تلك التي ترعرت في أسرة غير واعية ومترابطة تصبح حياتها كالجحيم فيصبح الموت خيراً لها من الحياة ،

والشيء المؤسف ايضاً هو ان هذه الحالة اصبحت كثيرة في مجتمعنا ولازالت في إزدياد ،

والادهى من ذلك كله ترى تلك الشبان التي افسدت الكثير من الفتيات عندما ترغب في الزواج تبحث عن اطهر نساء الكون واكثرهن عفه !

بترديده لجملة (لا اتزوج من فتاة قد تعرفت عليها )

وفي الأخير اوجه هذه الرسالة لكل فتاة ترغب في مثل هذه العلاقات او هي الآن في طور هذه العلاقة الكاذبة ،

” إحذري غالباً إنه يكذب فمن ارادكِ طرق باب بيتك “

✍🏻 سيد حسن أبوالرحي 💙

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open