الرئيسية / محليات / الشقاء مقدمة للراحة.. نتيجة ندوة التوستماسترز

الشقاء مقدمة للراحة.. نتيجة ندوة التوستماسترز

القديح 24

أقام نادي واحة القطيف توستماسترز لقائه رقم ٢١٢ مساء الجمعة الماضي في مقره بنادي كبار السن بالتوبي.

تميز اللقاء ٢١٢ بإتاحة الفرصة لعضو النادي التوستماستر علي السويعي للتدرب على إدارة الندوات وأخذ نقاط تطوير لتحسين مهاراته.

ناقشت الندوة موضوع “الراحة و الشقاء” من خلال ثلاثة أسئلة طرحها مدير الندوة. شارك أعضاء النادي التوستماستر عقيل العبادي والتوستماستر محمد فتيل ورئيس النادي التوستماستر أمين البراهيم في هذه الندوة.

السؤال الأول كان “هل هناك حاجة شخصية للحصول على شهادات عُليا؟”. كانت إجابات هذا السؤال متفاوتة و لكن معظمها دار حول تحديد الهدف من هذه الشهادات أكان شخصيا للمكانة الاجتماعية أو الحصول وظيفة أو كان لخدمة الآخرين و العلم بشكل عام يكون ذلك مبرر للشهادة. لم يخلو الموضوع من انتقاد الشهادات ومعانيها حيث علق التوستماستر محمد فتيل على أن شهادة الدكتوراه هي دليل على القيام بالعمل البحثي في مجال تخصصي عميق على عكس النظرة الشائعة بأنها تدل على التبحر في عدد كبير من المعارف. و لهذه الأسباب كان الهدف مبرر للتعب و الجد والاجتهاد في الحصول على الشهادات.

أما السؤال الثاني الذي تحدث عن العمل الحر و عائده المادي. كانت رؤية المتحاورين أن العمل الحر ربما يكون متعب و و فيه شقاء و لكنه مقدمة للراحة.

واستدل التوستماستر أمين البراهيم بمراحل أربع تؤيد وجهة النظر العامة وهي تحول الشخص من موظف إلى موظف لنفسه ومن ثم مالك عمل و آخر المستثمر.

والاستثمار هي النتيجة التي فيها نتيجة الشقاء والوصول للراحة.

وتناول السؤال الثالث الراحة لدى المتقاعدين وخاصة التقاعد المبكر.

شدد الجميع على أن استثمار وقت الانسان ضروري له كفرد و للمجتمع بشكل عام لصنع الانتاجية و لربما الرفاهية. و برز من الأفكار في هذا الموضوع رأي التوستماستر عقيل العبادي بأن الكثير يظنون بأن المتقاعدين غير منتجين وهم بالعكس لهم تأثير تمكيني كبير على الآخرين في العائلة والمجتمع من خلال ما يقدمونه من توجيه و إرشاد يمكنهم من قطع أشواط طويلة بطريقة سهلة و هذا إذا لم سكن المتقاعد يعمل في أعمال حرة تفيد المجتمع بشكل مباشر.

واختتم المحاور الجلسة بشكل للجميع و من أعطوه إمكانية التدريب.

وأنه لم يتمكن من طرحه سؤاله الآخير “لماذا يفلس من يفوز باليانصيب؟” لأن الندوة تجاوزت الساعة و الوقت المتاح ساعة واحدة.

واستمر لقاء النادي بصورة ودية كما يقدم النادي لأعضائه بالخطب الإرتجالية وتقييم مهارات مدير الحوار في الندوة الذي قدمه التوستماستر حسين المهدي.

الجدير بالذكر بأن نادي واحة القطيف توستماسترز يجتمع كل أسبوعين مرة سعيا لإكساب أعضائه مهارات تواصل و مهارات قيادية متميزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open