الرئيسية / مقالات / مسجد الإمام علي (ع) بالقديح وشهدائنا الأبرار ورحلة الاصرار والتحدي

مسجد الإمام علي (ع) بالقديح وشهدائنا الأبرار ورحلة الاصرار والتحدي

📝..حسين الدخيل

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين…
وفقنا في هذا اليوم المبارك يوم الجمعة الموافق ١٤٤١.٣.١٧ هجرية، يوم ولادة سيد المرسلين وخاتم الأنبياء وسيد الكونين سيدنا محمد (ص)..
بالصلاة جماعة في مسجد الإمام علي (ع) بالقديح مع مبادرة جماعة ديوانية الغنامي للأسبوع الخامس حيث في كل أسبوع يوم الجمعة تكون صلاة الجماعة في أحد المساجد ومع أحد المشايخ الكرام حفظهم الله الأسبوع الأول مع الشيخ صادق المقيلي، والثاني الشيخ مهدي العوازم، والثالث الشيخ محمد العبيدان، والرابع الشيخ علي الفرج واليوم مع الشيخ عبدالعال العبدالعال..
في مسجد الإمام علي (ع).
هذا المسجد يعد أكبر مساجد القديح، فتبلغ مساحته الإجمالية ١٠٠٠ متر مربع مع ملحق الحسينية ويتسع ل ٤٧٥ مصل.
المسجد معروف لدى الجميع، واشتهر أكثر بعد الاعتداء الغاشم الآثم والتفجير المأساوي المؤلم.
صلينا اليوم في هذا المسجد، وتذكرنا ذلك اليوم المرعب على القديح والفاجع على وأهلها، وتذكرنا حريق خيمة العرس،
ورجعت بنا الذكريات الأليمة، فمن فقدناهم كأن صورهم وخيالهم موجود على جدران المسجد، وأجسادهم وأوراحهم معنا يصلون ويسبحون في المسجد..
كانوا من خيرة وصفوة شباب القديح المؤمن .
إنهم صفوة مؤمنة من قديحنا الغالي اختارهم الله في يوم مبارك
رحمهم الله جميعا وفدوا على رب كريم.
حدثت فاجعة القديح يوم الجمعة ٤ شعبان ١٤٣٦ هجرية.
و استشهد ٢٣ شهيدا، كما أصيب العشرات بجروح وشظايا التفجير التي عانى منها المصابون ولا زال أثرها باق ليومنا هذا وسأذكر أسماء شهدائنا الأبرار لنسترجع ونترحم عليهم.

أسماء الشهداء
الشهيد علي جاسم آل درويش، الشهيد حسين آل يتيم، الشهيد محمد العبد رب النبي،الشهيد سعيد الغزوي، الشهيد عيسى الغزوي، الشهيد محمد الغزوي، الشهيد علي الغزوي، الشهيد يوسف الغزوي، الشهيد حيدر المقيلي، الشهيد نبيل العلوي، الشهيد مصطفى الجنبي، الشهيد احمد العبيد، الشهيد سعيد العبيد، الشهيد مهدي الخاطر، الشهيد السيد كمال العلويات، الشهيد السيد محفوظ العلويات، الشهيد محمد المسباح، الشهيد رضي العراجنه،الشهيد موسى مرار،الشهيد محمد آل عفيريت، الشهيد عبدالله القديحي (المؤمن)، الشهيد جعفر آل عبدالرزاق، الشهيد منصور آل فتيل (من جزيرة تاروت)

رحمهم الله برحمته الواسعة وحشرهم مع محمد وآله الطيبين الطاهرين وفدوا على رب كريم وهنيئا لهم هذا التوفيق وهذه الشهادة في بيت الله ويوم الجمعة وفي شهر شعبان شهر الطاعة والصوم
ونظرت في المسجد لأرى ذلك الرجل الطيب المؤمن الخير الذي يذوب في الصلاة منذ صغره.

كان ضمن المصلين في يوم التفجير الآثم ومع الشهداء، وقد اصيب بإصابات بالغة في جسمه حتى أعاقته عن المشي.
وعند تماثله للشفاء قرر الرجوع للمسجد للصلاة فيه رغم مرضه وإصابته وعدم قدرته على المشي فيذهب بواسطة كرسي متحرك.

ويصحب معه أولاده أيضا. ليعتادوا على حضور المسجد من صغرهم.

ورغم المأساة والأحداث الدامية التي شهدها في التفجير ورحيل من يراهم يوميا بالمسجد، فقدهم في طرفة عين.
يعجبني فيه قوة إرادته وصبره وعزمه وإصراره وطموحه…
الأخ الغالي هاني الناصر أبو مهدي…

حيث تم فتح محل مشويات.. باسم مشويات أبو مهدي…ويقوم بالإشراف عليه وإدارته الله يوفقه ويسدد خطاه لكل خير..ويشافيه ويعافيه ويعطيه الصحه والعافية يارب العالمين.

رحم الله شهداءنا الأبرار برحمته الواسعة وحشرهم مع محمد وآله الطيبين الطاهرين.

والشكر موصول لجماعة ديوانية الغنامي على هذه المبادرة الطيبة والتواصل والترابط مع الآخرين والصلاة أسبوعيا مع أحد المشايخ الكرام وإن شاء الله أوفق معهم في الأسابيع المقبلة.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
حسين الدخيل أبو علي

تعليق واحد

  1. محمد منصور قصقوص

    مقال جميل جدا
    بارك الله في قلمك أبا علي نعم المسجد يعد علامة بارزة في بلدة القديح ورحم الله شهدائنا الابرار ونشكر لكم توثيقكم لأسماء الشهداء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open