الرئيسية / محليات / مدير مكتب تعليم القطيف يفتتح مهرجان ساعة برمجة 

مدير مكتب تعليم القطيف يفتتح مهرجان ساعة برمجة 

محمد آل عبد الباقي- مكتب التعليم بالقطيف. تصوير : سامي آل مرزوق 

 رعى مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبد الكريم بن عبدالله العليط افتتاح( مهرجان ساعة البرمجة والتقنية الأول ) الذي نظمته المدرسة المتوسطة والثانوية الأولى بالعوامية ، وأقامت فعالياته الأستاذة وجدان بنت محمد الفرج يوم السبت ١٩ / ٣ / ١٤٤١ هـ بقاعة الحوراء بمدينة العوامية، بمناسبة ( حدث ساعة برمجة العالمي- الحملة الرابعة ) .

واشتملت فقرات افتتاح المهرجان على كلمة ترحيبية لقائدة المدرسة أسمى بنت إبراهيم البوعينين، و عرض تقديمي تعريفي شامل عن المهرجان، قدمته الأستاذة وجدان الفرج، التي تناولت فيه الأهداف والفعاليات ، وورش العمل المزمع تنفيذها.

وأوضحت الأستاذة وجدان أن هذا المهرجان في إطار المبادرة لترغيب الطالبات إلى تعلم كل ما هو جديد ومفيد ، تأخذ بأيديهن إلى آفاق تعليميةأرحب ، وأكثر تشويقا وجاذبية، ليكن مواطنات رقميات، لديهن وعي بالسلوكيات الصحيحة في البيئة الرقمية ، و لإكسابهن مهارات التفكير الحاسوبي والمنطقي والبرمجي، و كي يكن منتجات للرقمية ، ولسن مستهلكات لها فحسب.

وفي كلمته، قال مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبد الكريم العليط إنه ليس بغريب أن يكون للإخوة والأخوات من منسوبي التعليم حضور متميز في مختلف المجالات، وهو ما قاد المنطقة الشرقية إلى أن تتبوأ الصدارة على مستوى المملكة.

وأعرب عن شكره وتقديره لقائدة المدرسة أسمى البوعينين، وللأستاذة وجدان الفرج، ولفريق العمل الرائع بالمدرسة المتوسطة و الثانوية الأولى بالعوامية على التنوع المعرفي، الذي يقدم للطالبات من خلال البرامج والأنشطة المدرسية.

وأردف عبد الكريم العليط قائلا: إننا حين نصل إلى جودة المخرج التعليمي، وإلى رقي التحصيل العلمي للطالبات، وما اكتسبنه من معارف ومهارات وخبرات ابتكارية، فإننا نعلم أن ذلك لم يكن إلا بتوفيق الله- سبحانه و تعالى- ثم بتخطيط وجهود رائعة، وتكامل كبير جدا ما بين المدرسة والمجتمع والأسرة، وهو الأمر الذي أثمر عن هذه المواهب الابتكارية، والنواتج التعليمية المتميزة.

وأثنى عبد الكريم العليط على الأستاذة وجدان الفرج بقوله: إننا نجد أن الحضور المميز للأستاذة وجدان أصبح سمة نفتخر بها في محافظة القطيف، مبينا أنها تمثلنا خير تمثيل في مختلف المحافل المحلية والإقليمية والعالمية.

وقدم شكره لقائدة المدرسة أسمى البو عينين، التي وفرت السبل، وسخرت الإمكانيات، ودعمت هذه الجهود؛ للوصول إلى هذه النواتج التعليمية، التي امتد أثرها للمخرج التعليمي برمته.

 وفي كلمته، عبر مساعد مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف للشؤون المدرسية عبد الله بن علي القرني عن سعادته بما شاهده من عرض مرئي لفقرات هذه الفعالية، لافتا إلى الطموح العالي للأستاذة وجدان، وحرصها الدؤوب على تطوير ذاتها، وسعيها إلى تحصيل هذه الخبرات الرائدة والنوعية.

 وسلط عبد الله القرني الضوء على الإثراء المعرفي الذي بلغته الأستاذة وجدان، و نقلته إلى زميلاتها، والذي نشهد الآن واحدة من الفعاليات الهادفة إلى نقل هذه المعارف الخبرات إلى بناتنا الطالبات ، وهو ما يمثل الهدف الرئيس لنا جميعا ؛ لكون ذلك يركز على نحو مباشر على تحسين وتطوير نواتج التعلم.

وألقى رئيس شعبة التربية البدنية بمكتب التعليم بمحافظة القطيف نادر بن عبدالله السويكت، ورئيس مجلس الإدارة بجمعية العوامية الخيرية سابقا الدكتور عبد الله بن علي النمر، ورئيس لجنة المناسبات التعليمية والعلاقات العامة بمكتب التعليم بمحافظة القطيف القائد المدرسي حسين بن سعيد الصيرفي، ورجل الأعمال – الشريك المجتمعي لفعاليات هذا المهرجان – الأستاذ علي بن حسين آل عصفور ، وعضو مجلس القيادة المدرسية بقطاع القطيف إبراهيم بن محمد آل إبراهيم ..كلمات ومداخلات، ألقت الضوء على مهرجان ساعة البرمجة والتقنية الأول بقطاع القطيف، مشيدين بالأستاذة وجدان الفرج وجهودها ومشاركاتها وإنجازاتها.

وجاءت لحظات التكريم- في ختام برنامج الافتتاح – التي شملت مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبد الكريم العليط، والجهة الداعمة- شركة مفروشات العصفور بصفوى- والداعم إبراهيم بن عبدالله أبا حسين ، ليتجول مدير المكتب والوفد المرافق له على مقر تنفيذ المهرجان، ويطلعوا على أجهزة المايكروبيت ، المعدة على طاولات التدريب ؛ لاستخدامها في تعلم أساسيات البرمجة ضمن فعاليات هذا اليوم.

و بدأت فعاليات المهرجان الساعة الثانية بعد الظهر ، واستهلت أعمال الورش التدريبية بكلمة ترحيبية من قائدة المدرسة للطالبات المستفيدات ، البالغ عددهن مائة واثنتين وأربعين طالبة من مختلف المراحل الدراسية بمدارس قطاع القطيف، وبمشاركة منسقتي الشراكةالمجتمعية المعلمة جزيلة بنت مصطفي آل شيبان، والمعلمة نوال بنت عبد الله المزين، كما حضرت المعلمة نزيهة بنت علي الشبيني، والمعلمة بشيرة بنت يونس المرهون، والمعلمة زهراء بنت أحمد الحصار، والمرشدة الطلابية المتميزة حليمة بنت علي هاشم.

وكانت أولى الفعاليات التي قدمتها المعلمة وجدان الفرج ، فعالية ( المواطنة الرقمية ) التي تعنى بالسلوك الوطني للمواطن الرقمي ، والسلوكيات السليمة في البيئات الرقمية، ومدى الحرية التي يتمتع بها المواطن الرقمي، دون التعدي على حقوق الآخرين.

وتخللت هذه الفعالية مناقشات مع الطالبات، استهدفت التعرف إلى أفكارهن، وتوجيههن الوجهة الصحيحة، وتعريفهن بكيفية حماية بياناتهن الشخصية من أية اختراق.

كما ركزت المدربة المعتمدة وجدان الفرج على المحتوى الرقمي، الذي يُكتب في المدونات الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، والتأكيد على المحتوى الرقمي الهادف، والتحقق من صحة المعلومات قبل نشرها، والوعي بعدم إثارة الفتن والنزاعات في مختلف المنصات الإعلامية والاجتماعية، وتجنب الإساءة لحقوق الآخرين، والمحافظة على الوحدة الوطنية.

وفي فعالية( ساعة البرمجة باستخدام تقنية المايكروبيت ) شرحت وجدان الفرج هذه التقنية للطالبات، وكيفية برمجتها بالبرنامج الوسيط، مستعرضة عددا من النماذج، التي قامت الطالبات بتصميمها وبرمجتها . فكانت ورشة تدريبية على أساسيات البرمجة ، تخللتها فقرة ( تحدي المجموعات المبرمجة ) بقيادة الطالبات المساعدات في البرمجة، ممن تدربن العام المنصرم لدى معلمتهن وجدان الفرج، وتوزيع الجوائز على المجموعات ، التي نجحت في البرمجة .

وكانت آخر فعالية( تحدي التصميم ثلاثي الأبعاد) المرتكز على إستراتيجية التعلم باللعب باستخدام تطبيق الماينكرافت.

وتخللت فعاليات المهرجان وفقراته أسئلة وأجوبة تقنية برمجية ، وتقديم جوائز متعددة، ومائدة متنوعة- بوفيه مفتوح- قبل اختتامه بتكريم الطالبات المشاركات في أعمال التنظيم ، وتقديم هدايا لعينات من الحاضرات من خلال سحب الأرقام الموزعة عليهن.

من جانبهن، عبرت الطالبات المشاركات : أثير بنت ممدوح آل ياسين، وزينب بنت طاهر العوى، وزينب بنت سلمان آل سيف، وشهد بنت عبد الله المناسف، ولمى بنت علي آل ربح، و فاطمة بنت محمد آل حريز ، عن مشاعرهن تجاه المهرجان، ومنفذته الأستاذة وجدان الفرج، مقدمات الشكر والتقدير والوفاء لمعلمتهن المتميزة، وقائدة مدرستهن الرائعة .

كما ألقت الطالبة ليا بنت سعود المسجن كلمة شكر وتقدير، موجهة للمعلمة وجدان الفرج، وقامت الطالبات بتكريمها أمام الحضور في مشهد رائع، تكتنفه أجواء المرح والحماس.

 حضر فعاليات الافتتاح رئيس نادي السلام بالعوامية فاضل بن علي النمر، والمشرف التربوي المتعاون بوحدة نشاط الطلاب سامي بن إبراهيم آل مرزوق، وقائد مدرسة العوامية المتوسطة مؤيد بن عبدالله السويكت، وقائد مدرسة قرطبة الابتدائية محمد بن عبد الكريم آل ثويمر، ورئيس مجلس الإدارة بجمعية العوامية الخيرية جعفر بن محمد الخباز، ونائب رئيس مجلس الإدارة بجمعية العوامية الخيرية المهندس أحمد بن صالح الفرج، والموظف بمكتب التعليم بمحافظة القطيف حسين بن معتوق آل خواهر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open