الرئيسية / محليات / مهرجان الزهور بالقطيف يستقبل الطلاب والأهالي

مهرجان الزهور بالقطيف يستقبل الطلاب والأهالي

القديح 24

أستقبل مهرجان الزهور بوسط العوامية الذي تنظمه بلدية محافظة القطيف عدد من الطلاب والطالبات الذين اكتظت بهم ساحات المهرجان خلال الفترة الصباحية من المهرجان، فيما تواصلت فعالياته في الفترة المسائية وسط إقبال كبير من الزائرين والزائرات الذين اكتظت بهم ساحات المهرجان منذ بداية انطلاقه.

وشهد المهرجان خلال الأيام الماضية زيارة أكثر من 500 طالبا من مختلف مدارس المحافظة. بمشاركة عددا من القيادات الإشرافية والمجتمعية والمدرسية بمكتب تعليم محافظة القطيف، وتجول الطلاب على أركان المهرجان، والمركز الثقافي بوسط العوامية، والبيت التراثي، بالإضافة الى أركان المهرجان.

وكشفت اللجنة المنظمة أن المهرجان يشهد إقبالاً كبيراً من أهالي وزوار المنطقة الشرقية منذ انطلاقته، مستمتعين خلاله بالفعاليات والبرامج والأنشطة التي تحقق رغبات وتطلعات زوار المهرجان لتتناسب مع جميع شرائح المجتمع.

وهدف المهرجان الى تثقيف الزوار وتوعيتهم بيئيا، من خلال تعريفهم بأهمية النباتات والزهور وفوائدها وأنواعها الملائمة للبيئة، وكيفية العناية بها، وأهمية المحافظة عليها، وعرض المنتجات الزراعية، ومستلزمات تنفيذ الحدائق المنزلية المختلفة، التي تسهم في تكوين الحديقة المنزلية النموذجية. وتتضمن فعاليات مهرجان الزهور فعاليات يومية وبرامج خاصة بالمرأة والطفل بالإضافة إلى العديد من الفقرات والبرامج الثقافية والتوعوي الأخرى.

ومكنت إدارة المهرجان الزوار التقاط أجمل الصور الفوتوغرافية للزهور وهي على امتداد أبداعي وطبيعي والتي نفذت بأفكار وكوادر سعودية من مهندسين وفنيين يعملون تحت إشراف بلدية المحافظة.

وبيّن مدير إدارة الحدائق والتشجير ببلدية القطيف المهندس خليف المطيري أن عدد زوار المهرجان منذ انطلاق فعالياته في تزايد مستمر من جميع الفئات العمرية، وخصوصا من قبل طلاب المدارس الذين تجاوز عددهم أكثر من 500 طالب خلال الأيام القليلة الماضية، مشيرًا إلى أنه تم تخصيص الفترة الصباحية لزيارة طلاب وطالبات المدارس، بينما تم تخصيص الفترة المسائية لزيارة العوائل، لافتا إلى أن المعرض انطلق وسط حضور كبير، وذلك للتعرف على أفضل أنواع الزهور المحلية التي يتم عرضها في المهرجان، مؤكدا سعي البلدية من خلال المهرجان إلى المشاركة المجتمعية بخلق أفكار متنوعة، وتطوير النمط الحياتي للمجتمع، وبث روح البهجة بين الزوار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open