الرئيسية / مقالات / كيف نصنع النجاح

كيف نصنع النجاح

حسين الدخيل

**

كيف نصنع النجاح
وهل النجاح يصنع؟

نعم النجاح يصنع.. أنا وأنت وأي شخص يستطيع أن يصنع نجاحاته…
وذلك بالتوكل والإيمان بالله، وبرضا ودعاء الوالدين، وحب وتشجيع وتحفيز الآخرين لك، وبالإرادة والعزم والعزيمة، والطموح والمثابرة والإصرار والتحدي، والجد والاجتهاد والصبر والرغبة والثقة بالنفس وتحديد الهدف، والدافع وتطوير الذات، وبناء علاقات مع الآخرين…
كل شخص يستطيع أن يصنع النجاح بهذه الأشياء.
وهناك عوامل، وأساليب وفنون، ومفاتيح للنجاح لا يسع المقام لذكرها .
وللأسف نواجه في حياتنا اليومية أشخاصا محبطين ومنتقدين ويقفون كالصخرة ليغيروا مسار طريقنا وأهدافنا.
من قيامنا بمشروع أو مبادرة أو فعالية أو عمل خيري أو تطوعي أو اجتماعي، وبعض الأحيان للأسف الشديد يكونون من أقرب الناس.
ولكن إذا تسلحنا بعوامل النجاح لن نحبط أو نهزم وسوف نواصل دربنا للنجاح والتألق.
الأشخاص الناجحون لايعيرون أي اهتمام لهؤلاء المحبطين والمنتقدين وبعض الأحيان هم بطبيعتهم فاشلين، ليس لديهم اي نجاح أو عمل تطوعي أو خيري أو اجتماعي أو تواصل مع الآخرين أو فعالية أو مبادرة، همه الشاغل الانتقاد والتحبيط للغير…
ويكره نجاحك ويراقب عملك من بعيد…
هؤلاء الأشخاص يجب علينا أن لا نصغي لكلامهم ونواصل الدرب، ونعتبرهم أشواكا وصخورا بدربنا نزيحهم ونواصل دون النظر إليهم.
الشجرة المثمرة دائما ترمى بالحصى.
والأشخاص الناجحون لايصابون بالإحباط واليأس والهزيمة، بل يواصلون درب النجاح بلا توقف.
وكم رأينا أشخاصا اجتهدوا وحققوا النجاحات تلو النجاحات.
ونجاحك ربما يكون بإصرارك على تغيير ذاتك،
مثل الرياضة والمشي وتخفيف وزنك والاهتمام بصحتك، أو سعيك لإقامة مبادرات أو فعاليات تخدم المجتمع، وهذا اكبر نجاح في حياة الإنسان.
وكم شخصا كان من أصحاب الإعاقة وحقق النجاح والبطولات العالمية. بقوة عزمه وإصراره فلا شيء مستحيل أو صعب على الإنسان الذي يمتلك سلاح التغيير بذاته.
ونقف لهم وقفة إجلال واحترام وتحية أصحاب الإعاقات، ونقول لهم هنيئا لكم هذه الروح وهذا النجاح، ونحن الأصحاء أصحاب الإعاقات وليس أنتم….

الشخص الناجح صاحب أي مبادرة خيرية أو اجتماعية ويتميز بها يكون محاربا ولا بد أن يصبر ويتحمل ويدفع ضريبة ذلك.

وعلى الشخص أو المجموعة الناجحة في هذه الحياة أن تواصل درب النجاح والتألق وعمل الخير والسعي في المبادرات بدون توقف.
وعدم الاستماع لهؤلاء الأشخاص الفاشلين المحبطين المنتقدين لكل عمل أو بادرة تصب لخدمة الناس والمجتمع….
و الإنسان الناجح لا يحبط ولا ينهزم ولا يتشاءم من أول فشل يمر به أو يواجهه بل يستمر ويواصل طريق النجاح
الناجح هو من يشعر بالسعادة والرضا عن العمل وهو الذي يحقق أحلامه حلما تلو الآخر وينفذ خططه كما كان متوقعا ويسعى دائما إلى التغيير للأفضل والأحسن لحياته
والصفات التي توصل الإنسان للنجاح وبعده عن الفشل هي
1) الاقتناع بالذات
2) التخلي عن فكرة أن الظروف هي السبب
3) قوة الإرادة
4) التخطيط الجيد
5) الثقة بالنفس
6) الابتعاد عن الخوف من الفشل
7) طريق النجاح ليس مفروشا بالورود

هذه الصفات السبع الذي يتحلى بها سيصل للنجاح والابتعاد عن الفشل وأن طريق النجاح طريق طويل يحتاج إلى جهد وكفاح واجتهاد وعزم ومثابرة..
وهناك قاعدة تقول..
إذا أردت النجاح كن قريبا من الناجحين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حسين الدخيل أبو علي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open