الرئيسية / مقالات / إيقاف ” الكورونا” ؟

إيقاف ” الكورونا” ؟

د.نادر الخاطر

البعض مننا يعمل تطعيمات الى المشاكل التي تواجهنا و يجعلها تزداد قوة بسبب التطعيم الاجتماعي، ربما نشر المواضيع في “السوشيال ميديا” أصبح من الصعب التحكم فيه مع ثورة المعلومات و الذكاء الاصطناعي من تويتر و انستجرام و سناب شات , لكن عندما “تشعل سبوت لايت” على بعض المواضيع تهددنا في ارتباك عاملنا النفسي و الجسدي هنا المشكلة.

مرض الكورونا اصبح له جمهور ومنتجين في كل يوم يتم تداول خبره، وربما يستمر إلى نهاية عام 2020,حيث الإعلان المكثف من السوشيال ميديا و التلفاز , مما يربكنا و يزحف القلل لنا بان المرض ربما يصل لنا ,( بعيد الشر عنكم جميعا), فعندما الشخص يتوجه نحو التّفاؤل و الصحة الجميلة سوف ترتفع النفسية بينما توجيه العقل نحو التشاؤم و الأمراض يضعف العامل النفسي يؤثر على نمط الحيوية في يومنا.

أتمنى في عدم قلب الملف، فنحن ليس ضد الثقافة والانفتاح ما يحدث في قارات العالم و الدول، نعم يجب علينا أخذ الاحتياط و عمل الورشات من التوصيات في الوقاية من الأمراض (لا سمح الله), ربما اعتراض الكاتب بأن لا يكون هذا الحدث الشاغل الأول في حياتنا اليومية و نترك بعض الأوليات لنا و يكون شغفنا كل يوم معرفة تطور مرض “الكورونا”.

التعامل مع المشاكل بذكاء و عقلانية و عدم إشعالها كأنها مسلسل رعب يربك المجتمع هو المطلوب، ويكون منظورنا بالتوجه الى الله سبحانه وتعالى في حماية هذا الوطن الغالي من الكوارث , فنحن نعيش في بلاد الحرمين الشريفين تحت رعاية كريمة الحمد الله , ونتوجه بالدعاء الى الله و الشكر و لا نجعل بعض المشاكل في العالم تؤثر علينا , فنحن من يستطيع إيقاف إنتاج مسلسل الكورونا بالتعامل الحكيم و التمسك بالله سبحانه وتعالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open