الرئيسية / محليات / “آل طلاق”.. . ينهي معاناة والده

“آل طلاق”.. . ينهي معاناة والده

بدرية آل حمدان - القديح 24

من رحم المعاناة والألم، تمخضت مبادرة تحكي قصة الوفاء، ورد الجميل لمن قدم خلاصة روحه دون مقابل، ربما يكون المشهد ملوفًا للجميع، خاصة لمن يتملكهم حب العطاء والمبادرة الإنسانية، التي تكون بمثابة بريق الأمل أمام من يقضي حياته في بئرة ألم المعاناة.

الفشل الكلوي

وبالرغم من المشقة التي يكابدها مريض الفشل الكلوي، لكن يظل هذا الألم ممزوجًا بالأمل مما يساعد على تحمل هذه المعاناة والمشقة.

في مشهد إنساني، باذر الشاب أحمد سعيد مهدي آل طلاق، من مواليد بلدة القدبح، البالغ من العمر ٣١ عامًا، الذي يعمل موظفًا في وزارة الصحة، ابن المريض سعيد آل طلاق، الذي يعاني من الفشل الكلوي.

قرار وأمنية

قرر “آل طلاق”، بعد تفكير عميق إنهاء معاناة والده، والتبرع بكليته له، لتأتي نتائج الفحوصات والتحاليل مطابقة لذلك، ويقترب الإبن من تحقيق

 أمنيته.

تفاجأ الوالد من مبادرة ابنه الإنسانية، فلم يكن متوقعًا أن تصدر هذه المبادرة منه، لتلاقي مبادرته تشجيعًا من جميع المقربين لهما، كذلك المجتمع.

ووصف حالته، وقال: بالرغم من الخوف والقلق من عدم التوافق قبل إجراء عملية الزراعة، لكن كانت أمنيتي سعادة والدي، وإنهاء معاناته، وتقديم عمري هدية له، وهذا قليل في حقه.

وأضاف: إن قيام والدي بالسلامة، وتحسن صحته مسح ألم العملية، سائلاً الله أن يديمه لهم، ويتمتع بالصحة والعافية.

دعوة وفاء

ودعا بكل لغات الوفاء، وقال: انصح الجميع بأن لا يتأخروا بالتبرع، أكان المريض قريبًا أو بعيدًا.

وأكد: فأنتم تنقذون حياة إنسان، كابد الألم، وتجرع غصصه.

2 تعليقان

  1. كفو والله اصيل يالغالي

  2. الف الف حمدلله على السلامه ياعيال ال طلاق
    وجزاك الله خيرا ونعم التربيه والله يكتب لك اجر يارب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open