الرئيسية / مقالات / آل طلاق يتبرع بكليته لوالده

آل طلاق يتبرع بكليته لوالده

حسين الدخيل

قال الله تعالى…. .. وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14).
صدق الله العظيم

بر الوالدين شيء عظيم لا يعرفه إلا من عرف قيمة والديه، وهو عمل لا يقدر بثمن وثوابه عند الله كبير، وعندما تتجلى عظمة الإحساس والعظمة والتضحية والعطاء والنخوة والفزعة وبر الوالدين والاهتمام بهما، وتكون هذه الصفات في شخص واحد لا بد من التوقف عنده ونطرق بابه، لنعرف ما هذا التوفيق الإلهي هل هو من رضا الله، أو رضا الوالدين، أو دعاء الناس له…أو من جميعهم.

عملك الطيب هو من يوصلك للعظمة، وحب الله والآخرين لك.

تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي هذه الأيام قصة جميلة في روعة العطاء والتضحية وبر الوالدين شاب يتبرع بإحدى كليتيه لوالده المريض الذي عانى ألم المرض وغسيل الكلى في بدايته بحوالي ثمانية أشهر من بداية شهر شوال ١٤٤٠ هجرية، وخضوعه لمعاناة الغسيل المتكررة التي تستغرق أربع ساعات وأكثر وبعض المرضى ثلاث مرات في الأسبوع، لم يصبر أحمد أن يرى والده بهذا الموقف وبهذه المعاناة من الألم والتعب والأيام والأشهر تمضي ويزداد الوضع سوءا على حالة والده.

فسارع هذا الشاب ليشمر عن ساعديه، ويعمل الفحوصات اللازمة لتتم المطابقة، وتجرى العملية ليعطي والده قطعة من جسده بدون تردد أو خوف، وهو يقول ويوصل رسالة للجميع كلنا لوالدينا ومهما أعطيناهم وعملنا لهم فنحن مقصرون، هم الذي أوجدونا في هذه الحياة وسهروا وتعبوا لأجل راحتنا وبذلوا الغالي والنفيس لأجل إسعادنا وسعادتنا، وتحملوا مصاعب وتعب الحياة الصعبة لأجلنا.

حقيقة أنا أقف وقفة إجلال وتقدير واحترام لهذا الشاب أحمد بن الحاج سعيد آل طلاق الذي سطر أجمل المواقف والمثل العليا في صفحته بتبرعه لوالده بإحدى كليتيه…والأخ أحمد يشهد له جميع من يعرفه بالفزعة والشيمة في عمله وخارجه وخدمة المؤمنين، والإيمان والتواضع، والأمانة والأخلاق الطيبة الكريمة، فهنيئا له هذه الصفات والخصال، والتوفيق ورضا الوالدين، ومملكتنا الغالية وقرى القطيف والقديح خاصة تفتخر بهذا القديحي، وهذا العمل سوف يظل تاجا على راسه وفخرا له لأنه أنقذ أعظم إنسان له بالوجود وهو والده وأرجع السعادة والابتسامة على وجه وخلصه من الألم والتعب والمعاناة التي تستمر سنوات طويلة توقف حياته على الغسيل المتكرر.

فجزاك الله خير الجزاء والإحسان وفي ميزان حسناتك وأعمالك الطيبة.

يااحمد. والله يمن عليكم بالصحة والسلامة والعافية. والله يشافي ويعافي جميع مرضى المؤمنين والمؤمنات يارب العالمين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open