الرئيسية / مقالات / مصارحة الأبناء مابعد حياة البكر

مصارحة الأبناء مابعد حياة البكر

د.نادر الخاطر

الثقافة الجنسية في سن البلوغ ربما ليس لها نصيب كبير في مناهجنا الدراسية، على عكس المدارس الغربية لها نصيب كبير من مناهج التدريس، علينا توجيه الابن/البنت في علامات البلوغ في مرحلته الجديدة، أو ما نسميها مرحلة بعد “البكر” وتوجد محطات تحدي في المراحل القادمة، وإن كان ولي الأمر يصعب عليه في تعليم (ابنه\ابنته) في المرحلة العمرية الجديدة المقبلة ربما خجل أو عادات موروثة من الإباء، سوف يأخذ هذه الثقافة من خارج البيت أو من السوشيال ميديا وربما يتعلمها بشكل غير إيجابي.

في مرحلة البلوغ تمثل إلى أبنائنا خلع ملابس الصغار ولبس ملابس الكبار، أو سمها الانتقال من محطة قطار كانت التذاكر مجانا والان التذاكر محسوب ثمنها حيث الابن أصبح في مرحلة مسؤول عن المغالطات الشرعية والاجتماعية على مستوى المعاملة مع المجتمع أو التعامل مع الله سبحانه وتعالى (التكليف الشرعي).

عزيزي (الأب\الأم) فلا تنتظر من الأبناء يأتي ويخبرك أصبح تغير في جسمي! نعم اتفق معاك فتح مواضيع الجنسية وعلامات البلوغ ربما تكون من الصعوبة النقاش فيها مع الأبناء، لكن عندما يكون المصدر والمعلم الأب أو الأم سوف يكون التوجه صحيح.

فهناك عدة نقاط ربما النقاش بوضوح فيها يصب في مصلحة الأبناء، حيث المشاعر العاطفية تكون في زيادة يصحبه ازدياد في الرغبة إلى الجنس الأخر، ونوضح لهم التحكم في الجانب العاطفي والسيطرة عليه وسوف يكون هناك مشروع زواج يجعل الأبناء في استقرار.

من الأمور التي ربما لا يدركها الابن، انتصاب بعض الأعضاء من الجسم ونوضح لهم هذا امر طبيعي حيث بعض الهرمونات تزداد في الجسم، وأحيانا خروج بعض السائل اللزج للأولاد في الصباح الباكر وخروج الدم للبنات، كذلك ظهور الشعر في بعض مناطق الجسم، وتغير الصوت ونمو الثديان للبنات وازدياد حجم عضلات الأولاد تكون علامات البلوغ والمصارحة بها الأبناء قبل بلغوهم.

في مرحلة ما بعد البكر (البلوغ) الى الأبناء تحتاج تكثيف المراقبة من أولياء الأمور في مصارحة الأبناء ببعض التغيرات للجسم، وحثهم الابتعاد عن العادة السرية في ظروف الانفتاح من السوشيال ميديا فلها أضرار وسلبيات على حياتهم والقدرة الجنسية في المدى البعيد مستقبلا،
لتجنب بعض السلبيات من الإنترنت والتطبيقات علينا أن نكون أكثر شفافية مع أبنائنا في علامات البلوغ ومرحلة التكليف الشرعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open