الرئيسية / مقالات / رجال المستقبل

رجال المستقبل

السيد موسى الخضراوي

إن نظرة عامة على كورنيش مدينة القطيف عصر هذا اليوم الخميس ١٢ /٣ / ٢٠٢٠ م ، ورؤية التجمع الشبابي الاستعراضي للسيارات أو التفحيط ؛ يعكس مدى غياب الوعي الصحي نوعا وكمّا عن شريحة هامة من المجتمع سوف تكون عماده في المستقبل ؛ وهذا بدوره يعكس غياب الوعي الصحي لأسرهم ، فضلا عن غياب الرقابة الفعلية للآباء والأمهات تجاه فلذات أكبادهم .

إن الدور العظيم الذي يشهد به ثرى الوطن للدولة في سبيل احتواء وباء كورونا والقضاء عليه ، وحماية الوطن وأهله بلا حدود ، وعلى مدار الساعة ، وفي مختلف المجالات .

هناك جهاد مقدس للوزارات المختصة يفوق مداه حدود الكلمات ؛ لأن الكثير من الأفعال تعجز دونها الكلمات وإن عظُمت . وإليكم مستشفى القطيف المركزي بجميع كوادره نموذجا شامخاً في الخالدين .

لست مبالغاً ولا مجاملا حين أقول : إن التضحية ، والتفاني ، والإيثار الذي يقوم به بعض المختصين من رجالات الدولة هذه الأيام ؛ يستحق أن يدرس في علم الأخلاق ، والفضيلة ، والإدارة ، و الأزمات .

كما أن الدور العام للإعلام ، ولأهل النفوذ ، وللعلماء ، وللأطباء ، وللكتّاب ، وللصحيين ، وللمتطوعين الاجتماعيين يسابق النجومِ علوًا وإشراقا .

غير أن ذلك كله ، فضلا عن عدد الموتى المتزايد في العالم ، وحالة الذعر والهلع غير المحدود في إيطاليا ؛ لم يحرك شعرة في مفرق هذه الفئة من جيل المستقبل .

وعليه ؛ وحرصًا على سلامة شبابنا ورياحين قلوبنا ، وسلامة المجتمع ، وسلامة القطيف ، وسلامة وطننا الغالي ؛ وتقديرا للجميل ينبغي أن يعيد البعض منا التوجيهات الإرشادية لأبنائه ، وبجدية أكبر مما كانت ، وببيان أوضح ، وبرؤية علمية ومنطقية مستمدة من الواقع المعاش بحيثياته المعقدة والخطيرة ، أو إبلاغ الجهات المسؤولة لاتخاذ اللازم معهم في حال تعذر النصح قبل أن يخسروا أعمارهم أو يشعلوا نارًا تحرق البلاد والعباد .

🖌 السيد موسى الخضراوي …

2 تعليقان

  1. فاضل المطرود

    أحسنت سيدنا وأتمنى أن تكون هناك حياة لمن تنادي

  2. شكرا سيد موسى ، لقد كفيت النصح ووفيت البيان والان جاء دور الآباء الأعزاء ،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open