الرئيسية / مقالات / رسالة شكر لباعثي الأمل

رسالة شكر لباعثي الأمل

زهراء عبدالله آل فردان

من يعمل في المجال الطبي جنودٌ يقومون بأداء جدار الحماية للبشر ،ويتصدون لعدو لايرى بالعين المجردة ،يبذلون جهدًا لايستهان به أبدا ،فهم مصدر أمن وراحة وباعث على الأمل والابتسامة.
تولوا مسؤولية كبرى على عاتقهم فنسأل اللهَ لهم التوفيقَ والنجاحَ في مهمتهم، ويحفظهم ويثيبهم فهو الذي تكفل بالمجازات لذوي الهمم والقائمين على خدمة الإنسانية والرويات في ذلك مستفيضة :
قال الصادق عليه السلام:(إن لله عباداً من خلقه يفزع العباد إليهم في حوائجهم أولئك هم الآمنون يوم القيامة).(بحار الأنوار – ج 71- ص 318).
وعن أبي عبد الله عليه السلام قال:(المؤمنون خدم بعضهم لبعض : قلت وكيف يكونون خدماً بعضهم لبعض ؟ قال : يفيد بعضهم بعضًا).(الكافي -ج 2-ص167 .)
وقال الإمام الصادق عليه السلام: (رأيت المعروف كاسمه وليس شئ أعظم من المعروف إلا ثوابه) ، وليس كل من يحب أن يصنع المعروف (الى الناس) يصنعه، ولا كل من يرغب فيه يقدر عليه، ولا كل من يقدر عليه يؤذن له فيه،فإذا (منّ الله على العبد جمعها له) (اجتمعت) الرغبة (في المعروف) والقدرةوالاذن، فهنالك تمت السعادة للطالب والمطلوب إليه. (تفصيل وسائل الشيعة -ج-16 ص 293).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open